نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2022
 -  Année 2022
 Novembre 2022
 Octobre 2022
 Septembre 2022
 Août 2022
 Juillet 2022
 Juin 2022
 Mai 2022
 Avril 2022
 Mars 2022
 Février 2022
 Janvier 2022
+ Année 2021
 -  Année 2021
 Décembre 2021
 Novembre 2021
 Octobre 2021
 Septembre 2021
 Août 2021
 Juillet 2021
 Juin 2021
 Mai 2021
 Avril 2021
 Mars 2021
 Février 2021
 Janvier 2021
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Décembre 2020
 Novembre 2020
 Octobre 2020
 Septembre 2020
 Août 2020
 Juillet 2020
 Juin 2020
 Mai 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار


يعد اكتشاف السرطان مبكرا إحدى استراتيجيات التركيز الرئيسية لمكافحة المرض في جميع أنحاء العالم.

وقد حاول الباحثون تحقيق ذلك من خلال توصيف أعراض المرض في جميع المراحل الأربع. ووفقا لأبحاثهم، ترتبط ثلاثة أعراض بشكل دائم بالسرطان في مرحلته الرابعة.

ففي عام 2020، قام الباحثون، في دراسة نُشرت في المجلة الطبية Lancet Oncology، بتحليل بيانات 7997 مريضا، لتقييم أعراض السرطان في مراحل مختلفة من المرض.

وكان الهدف من الدراسة تحديدا هو فحص الصلة بين الأعراض الشائعة للسرطان ومرحلة السرطان عند التشخيص.

وأفادوا: “تباينت نسبة المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم بالسرطان في مرحلته الرابعة اختلافا كبيرا من خلال ظهور الأعراض، من 1% للشامة غير الطبيعية إلى 80% لكتلة الرقبة. وارتبطت ثلاثة من الأعراض التي تم فحصها (تورم الرقبة وألم الصدر وآلام الظهر) باستمرار بزيادة احتمالات الإصابة بالسرطان في المرحلة الرابعة، سواء تم الإبلاغ عنها بمفردها أو مع أعراض أخرى. وكان العكس صحيحا في حالة الشامة غير الطبيعية وكتلة الثدي ونزيف ما بعد انقطاع الطمث ونزيف المستقيم”.

وبالنسبة لـ 12 من أصل 20 عارضا تمت دراستها، تم تشخيص أكثر من 50% من المرضى في مراحل أخرى غير المرحلة الرابعة.

وأفاد العلماء أيضا أنه بالنسبة لـ 19 من الأعراض العشرين التي تم تقييمها، تم تشخيص أكثر من ثلث المرضى في مراحل أكثر من المرحلة الرابعة.

ومن المهم ملاحظة أنه ليس كل الأشخاص المصابين بالسرطان المتقدم يموتون بسببه. وتعني التحسينات الجذرية في العلاج أنه يمكن السيطرة على الحالة لأشهر أو سنوات.

ويتم تشخيص السرطان في المرحلة الرابعة عندما ينتشر المرض من نقطة نشأته إلى عضو آخر.

ويُعرف عادة بالسرطان الثانوي أو النقيلي ويصعب علاجه لأنه يصعب إزالته من الجسم.

والهدف من تدابير العلاج هو تحسين نوعية حياة المرضى وإطالة بقاء المرضى على قيد الحياة.

وغالبا ما يتم رفض العلاجات مثل العلاج الكيميائي لعلاج سرطان المرحلة الرابعة، لأن مخاطر العلاج تفوق الفوائد.

ويعد العلاج الإشعاعي ثاني أفضل بديل لأنه يمكن أن يقلص الأورام ويساعد في تخفيف الأعراض.

وبدلا من ذلك، يمكن أن يساعد العلاج المناعي عن طريق تعزيز دفاعات الجسم المناعية الطبيعية لمحاربة المرض.

والهدف من تدابير العلاج هو تحسين نوعية حياة المرضى وإطالة بقاء المرضى على قيد الحياة.

وسيحدد طبيب الأورام عادة أفضل خيار علاجي بناء على نوع السرطان ومكان انتشاره.

وعلى الرغم من أن العلاجات تعزز بشكل كبير معدلات البقاء على قيد الحياة من السرطان، إلا أن الوقاية من السرطان ما تزال تحظى بالتشجيع على نطاق واسع.

تشمل السلوكيات الصحية التي يجب تبنيها ما يلي:


– اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات

– ممارسة النشاط البدني بانتظام

– الحفاظ على وزن صحي

– استخدام الحماية من أشعة الشمس عندما تكون في الهواء الطلق

وتنص مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها على ما يلي: “يمكنك تقليل خطر الإصابة بالسرطان من خلال اتخاذ خيارات صحية مثل الحفاظ على وزن صحي، وتجنب التدخين، والحد من كمية الكحول التي تستهلكها”.

المصدر: إكسبريس

 RT على 

إقرأ المزيد إقرأ المزيد


يعد اكتشاف السرطان مبكرا إحدى استراتيجيات التركيز الرئيسية لمكافحة المرض في جميع أنحاء العالم.

وقد حاول الباحثون تحقيق ذلك من خلال توصيف أعراض المرض في جميع المراحل الأربع. ووفقا لأبحاثهم، ترتبط ثلاثة أعراض بشكل دائم بالسرطان في مرحلته الرابعة.

ففي عام 2020، قام الباحثون، في دراسة نُشرت في المجلة الطبية Lancet Oncology، بتحليل بيانات 7997 مريضا، لتقييم أعراض السرطان في مراحل مختلفة من المرض.

وكان الهدف من الدراسة تحديدا هو فحص الصلة بين الأعراض الشائعة للسرطان ومرحلة السرطان عند التشخيص.

وأفادوا: “تباينت نسبة المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم بالسرطان في مرحلته الرابعة اختلافا كبيرا من خلال ظهور الأعراض، من 1% للشامة غير الطبيعية إلى 80% لكتلة الرقبة. وارتبطت ثلاثة من الأعراض التي تم فحصها (تورم الرقبة وألم الصدر وآلام الظهر) باستمرار بزيادة احتمالات الإصابة بالسرطان في المرحلة الرابعة، سواء تم الإبلاغ عنها بمفردها أو مع أعراض أخرى. وكان العكس صحيحا في حالة الشامة غير الطبيعية وكتلة الثدي ونزيف ما بعد انقطاع الطمث ونزيف المستقيم”.

وبالنسبة لـ 12 من أصل 20 عارضا تمت دراستها، تم تشخيص أكثر من 50% من المرضى في مراحل أخرى غير المرحلة الرابعة.

وأفاد العلماء أيضا أنه بالنسبة لـ 19 من الأعراض العشرين التي تم تقييمها، تم تشخيص أكثر من ثلث المرضى في مراحل أكثر من المرحلة الرابعة.

ومن المهم ملاحظة أنه ليس كل الأشخاص المصابين بالسرطان المتقدم يموتون بسببه. وتعني التحسينات الجذرية في العلاج أنه يمكن السيطرة على الحالة لأشهر أو سنوات.

ويتم تشخيص السرطان في المرحلة الرابعة عندما ينتشر المرض من نقطة نشأته إلى عضو آخر.

ويُعرف عادة بالسرطان الثانوي أو النقيلي ويصعب علاجه لأنه يصعب إزالته من الجسم.

والهدف من تدابير العلاج هو تحسين نوعية حياة المرضى وإطالة بقاء المرضى على قيد الحياة.

وغالبا ما يتم رفض العلاجات مثل العلاج الكيميائي لعلاج سرطان المرحلة الرابعة، لأن مخاطر العلاج تفوق الفوائد.

ويعد العلاج الإشعاعي ثاني أفضل بديل لأنه يمكن أن يقلص الأورام ويساعد في تخفيف الأعراض.

وبدلا من ذلك، يمكن أن يساعد العلاج المناعي عن طريق تعزيز دفاعات الجسم المناعية الطبيعية لمحاربة المرض.

والهدف من تدابير العلاج هو تحسين نوعية حياة المرضى وإطالة بقاء المرضى على قيد الحياة.

وسيحدد طبيب الأورام عادة أفضل خيار علاجي بناء على نوع السرطان ومكان انتشاره.

وعلى الرغم من أن العلاجات تعزز بشكل كبير معدلات البقاء على قيد الحياة من السرطان، إلا أن الوقاية من السرطان ما تزال تحظى بالتشجيع على نطاق واسع.

تشمل السلوكيات الصحية التي يجب تبنيها ما يلي:


– اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات

– ممارسة النشاط البدني بانتظام

– الحفاظ على وزن صحي

– استخدام الحماية من أشعة الشمس عندما تكون في الهواء الطلق

وتنص مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها على ما يلي: “يمكنك تقليل خطر الإصابة بالسرطان من خلال اتخاذ خيارات صحية مثل الحفاظ على وزن صحي، وتجنب التدخين، والحد من كمية الكحول التي تستهلكها”.

المصدر: إكسبريس

 RT على 

إغلاق إغلاق


نيوبريس24 

ردا على ما تعرضت الوقفة الاحتجاجية، التي نظمتها الشغيلة أمام وزارة التعليم يومي 16و17نونبر 2022 من اعتداءات معنوية وجسدية، على يد القوات الأمنية أصدرت الجامعة الوطنية للتعليم(التوجه الديمقراطي FNE) بيانا ركزت فيه على أهم قضايا المرحلة الراهنة.

وعبرت النقابة بهذه المناسبة عن إدانتها للقمع المخزني والتنكيل والسحل والاعتقالات التي جوبهت بها الوقفة الاحتجاجية لنساء ورجال التعليم أمام وزارة التربية وأمام البرلمان، ومنع المسيرة نحو البرلمان، ومصادرة اللافتات، مبرزة إصرارها على التصدي للسياسات الطبقية والتشريعات الرجعية التراجعية والتصفوية وكل مخططات تفكيك الوظيفة والتعليم العموميين.

 وبعد توجيهه التحية للشغيلة التعليمية على مساهمتها في إنجاح الإضراب أكد البيان دعم ال(fne) وانحيازه اللامشروط لجميع نضالات الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها من أجل انتزاع حقوقها ومطالبها العادلة والمشروعة وتمسكه بالتنسيق النقابي الخماسي وانخراطه الوحدوي من أجل الطي النهائي لمختلف الملفات العالقة والحسم النهائي للنظام الأساسي الجديد وفق ما تضمنه بلاغ التنسيق ليوم 29 أكتوبر 2022، النظام الأساسي الموحد.

 وحمل المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم المسؤولية مجددا  للحكومة الحالية ووزارة التربية الوطنية فيما ستؤول إليه أوضاع الاحتقان المتأججة والمتصاعدة بالقطاع.

ودعا إلى رص الصفوف والوحدة والتضامن والصمود ومواصلة التعبئة الشاملة استعدادا  للمحطات النضالية التصعيدية القادمة.

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

نيوبريس24 

ردا على ما تعرضت الوقفة الاحتجاجية، التي نظمتها الشغيلة أمام وزارة التعليم يومي 16و17نونبر 2022 من اعتداءات معنوية وجسدية، على يد القوات الأمنية أصدرت الجامعة الوطنية للتعليم(التوجه الديمقراطي FNE) بيانا ركزت فيه على أهم قضايا المرحلة الراهنة.

وعبرت النقابة بهذه المناسبة عن إدانتها للقمع المخزني والتنكيل والسحل والاعتقالات التي جوبهت بها الوقفة الاحتجاجية لنساء ورجال التعليم أمام وزارة التربية وأمام البرلمان، ومنع المسيرة نحو البرلمان، ومصادرة اللافتات، مبرزة إصرارها على التصدي للسياسات الطبقية والتشريعات الرجعية التراجعية والتصفوية وكل مخططات تفكيك الوظيفة والتعليم العموميين.

 وبعد توجيهه التحية للشغيلة التعليمية على مساهمتها في إنجاح الإضراب أكد البيان دعم ال(fne) وانحيازه اللامشروط لجميع نضالات الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها من أجل انتزاع حقوقها ومطالبها العادلة والمشروعة وتمسكه بالتنسيق النقابي الخماسي وانخراطه الوحدوي من أجل الطي النهائي لمختلف الملفات العالقة والحسم النهائي للنظام الأساسي الجديد وفق ما تضمنه بلاغ التنسيق ليوم 29 أكتوبر 2022، النظام الأساسي الموحد.

 وحمل المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم المسؤولية مجددا  للحكومة الحالية ووزارة التربية الوطنية فيما ستؤول إليه أوضاع الاحتقان المتأججة والمتصاعدة بالقطاع.

ودعا إلى رص الصفوف والوحدة والتضامن والصمود ومواصلة التعبئة الشاملة استعدادا  للمحطات النضالية التصعيدية القادمة.

إغلاق إغلاق


صوتت اللجنة الثالثة في الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الخميس،

على مشروع قرار حق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره.

وبالإجماع، فقد اعتمدت اللجنة قرار حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، بعد أن صوتت لصالح القرار 167 دولة، وعارضته 5 دول، وامتنعت 7 دول عن التصويت.

وبالتنسيق مع دولة فلسطين، قدمت جمهورية مصر العربية، القرار بالنيابة عن الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، حيث حظي القرار برعاية غالبية الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، بما في ذلك دول الاتحاد الأوروبي، ودول أميركا اللاتينية وآسيا وإفريقيا.

ومن المقرر رفع القرار لاعتماده من قبل الجمعية العامة في أواسط شهر ديسمبر المقبل، علماً أن القرار ويؤكد ضرورة ممارسة الشعب الفلسطيني، في جميع أماكن تواجده، حقه في تقرير مصيره ونيل حريته، كما كفلت له ذلك كل الشرائع الدولية، واعتبار ذلك شرطا أساسيا لتحقيق حل عادل وشامل لقضية فلسطين بكل جوانبها.

المصدر: بوابة الهدف

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

صوتت اللجنة الثالثة في الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الخميس،

على مشروع قرار حق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره.

وبالإجماع، فقد اعتمدت اللجنة قرار حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، بعد أن صوتت لصالح القرار 167 دولة، وعارضته 5 دول، وامتنعت 7 دول عن التصويت.

وبالتنسيق مع دولة فلسطين، قدمت جمهورية مصر العربية، القرار بالنيابة عن الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، حيث حظي القرار برعاية غالبية الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، بما في ذلك دول الاتحاد الأوروبي، ودول أميركا اللاتينية وآسيا وإفريقيا.

ومن المقرر رفع القرار لاعتماده من قبل الجمعية العامة في أواسط شهر ديسمبر المقبل، علماً أن القرار ويؤكد ضرورة ممارسة الشعب الفلسطيني، في جميع أماكن تواجده، حقه في تقرير مصيره ونيل حريته، كما كفلت له ذلك كل الشرائع الدولية، واعتبار ذلك شرطا أساسيا لتحقيق حل عادل وشامل لقضية فلسطين بكل جوانبها.

المصدر: بوابة الهدف

إغلاق إغلاق


نيوبريس24 

بعد معرضها مؤخرا بقاعة محمد الفاسي بالرباط، تعرض الفنانة التشكيلية نزهة بناني آخر أعمالها ابتداء من اليوم 17 وإلى غاية 30 نونبر 2022  برواق محمد القاسمي بفاس.

وقد جاء في مقطع بدليل المعرض للناقد شفيق الزكاري ما يلي: 
"... إن اشتغال الفنانة نزهة بناني، كان من زوايا مبحثية ومرجعية بعين لاقطة لكل التفاصيل المحيطة بها في جولاتها، بحس دفين مرتبط بذاكرتها وجذورها العريقة، ومفتوح على مغامرة إبداعية غنية بمعطياتها، جعلت من تجربتها مشتلا لكل التوقعات اللاإرادية المنبثقة عن قدرتها الاكتشافية لمكامن القوة الجمالية في الطبيعة والوجود بسلطة العارف بخبايا الفن وتاريخه، في محاولة خلق نوع من التوازن البصري الذي جمع بين الذاكرة والفكرة..."

 

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

نيوبريس24 

بعد معرضها مؤخرا بقاعة محمد الفاسي بالرباط، تعرض الفنانة التشكيلية نزهة بناني آخر أعمالها ابتداء من اليوم 17 وإلى غاية 30 نونبر 2022  برواق محمد القاسمي بفاس.

وقد جاء في مقطع بدليل المعرض للناقد شفيق الزكاري ما يلي: 
"... إن اشتغال الفنانة نزهة بناني، كان من زوايا مبحثية ومرجعية بعين لاقطة لكل التفاصيل المحيطة بها في جولاتها، بحس دفين مرتبط بذاكرتها وجذورها العريقة، ومفتوح على مغامرة إبداعية غنية بمعطياتها، جعلت من تجربتها مشتلا لكل التوقعات اللاإرادية المنبثقة عن قدرتها الاكتشافية لمكامن القوة الجمالية في الطبيعة والوجود بسلطة العارف بخبايا الفن وتاريخه، في محاولة خلق نوع من التوازن البصري الذي جمع بين الذاكرة والفكرة..."

 

إغلاق إغلاق


رسالة مفتوحة من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إلى شعوبنا العربية وقواها السياسية

نيوبريس24 

بعثت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إلى شعوبنا العربية وقواها السياسية رسالة مفتوحة، تناشدها فيها المساهمة الفاعلة والمميزة لإحياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في 29 نونبر 2022.

وقالت الجبهة في رسالتها في نفس هذا اليوم من عام 1947، صدر القرار الدولي الظالم رقم 181، بتقسيم فلسطين إلى دولتين، ومنح القسم الأكبر إلى الحركة الصهيونية، لتقيم عليها دولتها إسرائيل العنصرية، مقابل تفتيت الوطن الفلسطيني وتشتيت شعبه، وطمس هويته الوطنية.

وأضافت الجبهة: لقد نهض شعبنا الفلسطيني من تحت ركام النكبة الوطنية التي أحلت به، واستعاد كيانيته، وأعاد بناء حركته الوطنية، وتجسدت هويته وكيانيته في منظمة التحرير الفلسطينية ممثله الشرعي والوحيد، وأطلق برنامجه الوطني، برنامج العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة، وهو الآن يخوض مقاومة شعبية شاملة، ومسلحة في الضفة الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس، ويقف صامداً في وجه الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة، يقدم الشهداء الأبرار، على طريق الخلاص الوطني.

وقالت الجبهة: لقد تصاعد القمع الدموي الإسرائيلي ضد شعبنا، فبلغ عدد الشهداء لهذا العام حتى الآن أكثر من 180 شهيداً، عشرون منهم من الأطفال الأبرياء، وأربعون من النساء، بعد أن استهدفت نيران العدو مواطنينا بدم بارد في عمليات إعدام فردية في الضفة، وبعد أن استهدف نيران مدفعيته المنازل الآمنة في القطاع المحاصر.

وأكدت الجبهة أن شعبنا الفلسطيني فرض إرادته على المجتمع الدولي بفضل نضاله وثباته، وتضحياته وإصراره على الظفر بحقوقه كاملة، واسترداد كل شبر من أرضه المحتلة، وهو ما دفع العالم لاعتبار يوم 29 نونبر من كل عام، يوماً عالمياً للتضامن مع شعبنا الفلسطيني، اعترافاً منه بحقوقه التي تكفلها قرارات الشرعية الدولية، وما زالت دولة الاحتلال الإسرائيلي بالتحالف مع الولايات المتحدة تعملان على تعطيل تطبيقها، وإدامة مأساة شعبنا تحت الاحتلال، وفي مخيمات الشتات.

وانتقدت الجبهة بشدة الأنظمة العربية التي انجرفت مع تيار «تحالف أبراهام»، على حساب الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا الفلسطيني، وعلى حساب الحقوق القومية للشعوب العربية ومصالحها الوطنية، ودعت الجبهة لأن يكون العنوان الرئيس لإحياء اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا الفلسطيني، مواجهة التطبيع ومحاصرته حتى إسقاطه.

وفي هذا السياق؛ دعت الجبهة الفعاليات العربية في المشرق والمغرب العربي، إلى تشكيل الأطر الفاعلة ضد التطبيع، وإطلاق تحركاتها الدائمة في مواجهة مظاهر التطبيع ونتائجه، ودعت لأن تتمحور تشكيلات شعوبنا العربية النقابية والمجتمعية تحت العناوين التالية:
حقوقيون ضد التطبيع – مهندسون ضد التطبيع – أطباء ضد التطبيع - ممرضون ضد التطبيع – كتّاب وأدباء ضد التطبيع – صحفيون ضد التطبيع – فنانون تشكيليون ضد التطبيع – سينمائيون ضد التطبيع – أكاديميون ضد التطبيع – مثقفون ضد التطبيع ... الخ.

وختمت الجبهة: إن رهان شعبنا الفلسطيني على شعوبنا العربية وقواها السياسية، من مشرق المنطقة العربية إلى مغربها، لم تضعفه انزياحات بعض الأنظمة العربية نحو تحالفات أبراهام، بل هي زادته إصراراً على التمسك بعروبته وانتمائه إلى الأمة العربية، والتي لا خلاص لشعوبها إلا بعزل دولة إسرائيل الفاشية العنصرية، والمتمردة على قرارات الشرعية الدولية والقوانين الدولية، وعلى طريق تفكيك منظومة القوانين الصهيونية العنصرية  ■

الإعلام المركزي

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

رسالة مفتوحة من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إلى شعوبنا العربية وقواها السياسية

نيوبريس24 

بعثت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إلى شعوبنا العربية وقواها السياسية رسالة مفتوحة، تناشدها فيها المساهمة الفاعلة والمميزة لإحياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في 29 نونبر 2022.

وقالت الجبهة في رسالتها في نفس هذا اليوم من عام 1947، صدر القرار الدولي الظالم رقم 181، بتقسيم فلسطين إلى دولتين، ومنح القسم الأكبر إلى الحركة الصهيونية، لتقيم عليها دولتها إسرائيل العنصرية، مقابل تفتيت الوطن الفلسطيني وتشتيت شعبه، وطمس هويته الوطنية.

وأضافت الجبهة: لقد نهض شعبنا الفلسطيني من تحت ركام النكبة الوطنية التي أحلت به، واستعاد كيانيته، وأعاد بناء حركته الوطنية، وتجسدت هويته وكيانيته في منظمة التحرير الفلسطينية ممثله الشرعي والوحيد، وأطلق برنامجه الوطني، برنامج العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة، وهو الآن يخوض مقاومة شعبية شاملة، ومسلحة في الضفة الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس، ويقف صامداً في وجه الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة، يقدم الشهداء الأبرار، على طريق الخلاص الوطني.

وقالت الجبهة: لقد تصاعد القمع الدموي الإسرائيلي ضد شعبنا، فبلغ عدد الشهداء لهذا العام حتى الآن أكثر من 180 شهيداً، عشرون منهم من الأطفال الأبرياء، وأربعون من النساء، بعد أن استهدفت نيران العدو مواطنينا بدم بارد في عمليات إعدام فردية في الضفة، وبعد أن استهدف نيران مدفعيته المنازل الآمنة في القطاع المحاصر.

وأكدت الجبهة أن شعبنا الفلسطيني فرض إرادته على المجتمع الدولي بفضل نضاله وثباته، وتضحياته وإصراره على الظفر بحقوقه كاملة، واسترداد كل شبر من أرضه المحتلة، وهو ما دفع العالم لاعتبار يوم 29 نونبر من كل عام، يوماً عالمياً للتضامن مع شعبنا الفلسطيني، اعترافاً منه بحقوقه التي تكفلها قرارات الشرعية الدولية، وما زالت دولة الاحتلال الإسرائيلي بالتحالف مع الولايات المتحدة تعملان على تعطيل تطبيقها، وإدامة مأساة شعبنا تحت الاحتلال، وفي مخيمات الشتات.

وانتقدت الجبهة بشدة الأنظمة العربية التي انجرفت مع تيار «تحالف أبراهام»، على حساب الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا الفلسطيني، وعلى حساب الحقوق القومية للشعوب العربية ومصالحها الوطنية، ودعت الجبهة لأن يكون العنوان الرئيس لإحياء اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا الفلسطيني، مواجهة التطبيع ومحاصرته حتى إسقاطه.

وفي هذا السياق؛ دعت الجبهة الفعاليات العربية في المشرق والمغرب العربي، إلى تشكيل الأطر الفاعلة ضد التطبيع، وإطلاق تحركاتها الدائمة في مواجهة مظاهر التطبيع ونتائجه، ودعت لأن تتمحور تشكيلات شعوبنا العربية النقابية والمجتمعية تحت العناوين التالية:
حقوقيون ضد التطبيع – مهندسون ضد التطبيع – أطباء ضد التطبيع - ممرضون ضد التطبيع – كتّاب وأدباء ضد التطبيع – صحفيون ضد التطبيع – فنانون تشكيليون ضد التطبيع – سينمائيون ضد التطبيع – أكاديميون ضد التطبيع – مثقفون ضد التطبيع ... الخ.

وختمت الجبهة: إن رهان شعبنا الفلسطيني على شعوبنا العربية وقواها السياسية، من مشرق المنطقة العربية إلى مغربها، لم تضعفه انزياحات بعض الأنظمة العربية نحو تحالفات أبراهام، بل هي زادته إصراراً على التمسك بعروبته وانتمائه إلى الأمة العربية، والتي لا خلاص لشعوبها إلا بعزل دولة إسرائيل الفاشية العنصرية، والمتمردة على قرارات الشرعية الدولية والقوانين الدولية، وعلى طريق تفكيك منظومة القوانين الصهيونية العنصرية  ■

الإعلام المركزي

إغلاق إغلاق


سعيد رحيم

على الرغم من شاسعة موضوع اللقاء الفكري حول "وسائط التواصل ما بين حرية التعبير والتفاهة"، الذي احتضنه مساء أمس الخميس 10 نونبر 2022 المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط، فإن المشاركين فيه قد حاولوا ملامسة منابع صناعة التفاهة، دون القدرة على طرح بدائل لمحاربة الظاهرة، التي غزت منصات التواصل الرقمي.

فقد برز في هذا اللقاء  الذي نظمه المركز المغربي للدراسات والأبحاث في الإعلام والاتصال ونادي الصحافة بالمغرب بشراكة مع المعهد، أن العريضة الذي أصدرتها فعاليات إعلامية ونشطاء في الثقافة والفن يوم 10 أكتوبر الماضي، تحت شعار "عدم جعل التافهين قدوة"، وشكلت أرضية هذا اللقاء، عريضة لم ترق إلى فهم الواقع الذي أسس لوسائل التواصل الاجتماعي وللأهداف المتوخاة منه وللآليات المتحكمة فيه، مما جعلها عريضة تتأرجح في سعيها لمعالجة ظاهرة "التفاهة" الرقمية ما بين الوازع الأخلاقي والمقاربة الأمنية، إلى درجة اعتبارها البعض دعوة لعودة ممارسة الرقابة على حرية التعبير في فضاء لا يتحكم فيه المراقب بنفسه.

وقدمت في هذا اللقاء عروض لفاعلين أكاديميين وإعلاميين حاولت كل منها مناقشة وانتقاد العلاقة بين حرية التعبير ومفهوم "التفاهة" في حد ذاته والتساؤل عمن تتوفر فيه شروط القيام بدور الحكم، مما جعل الموضوع يتشعب أكثر وتظهر تجلياته على مستوى صراع عالمي، لا تحظى فيه بلدان الهامش الصناعي والرقمي بأي مكان لكي تكون لها القدرة على التصدي للتفاهة وحماية الأجيال الجديدة من مخاطرها، التي تخترق الأفراد والأسر والعائلات، أي أنها أصبحت آليه لتحطيم القيم التقليدية وظهور قيم أقل ما يقال عنها أنها قيم ل"تفكيك المجتمعات المتضامنة"، وهذا هو الخطر الذي يلوح به نظام العولمة الرأسمالي.

وبينما دعا المحاضرون إلى اعتماد مقاربة تطوير مؤسسات التعليم والتربية، التي مازالت جامدة إزاء هذا التحول الرقمي المبهر، رأى متدخلون من القاعة أن التدبير الرسمي للتحول الرقمي في علاقته ب"النموذج التنموي" لا يقدم إجابات على المعظلة الأساسية في هذا المضمار خاصة أمام إشكالية تنامي الأمية والأمية المركبة المتزايدة بسبب طبيعة النظام التعليمي التمييزي داخل المجتمع المغربي. موضحين أن مجرد هذه الأمية المركبة تجعل المجتمع هشا وقابلا للاختراق باستمرار خصوصا أمام السرعة المفرطة، التي تنتقل وتنتشر بها محتويات التفاهة عبر السوشيال ميديا.

غير أن قليلين من بين المشاركين  في هذا اللقاء من أثاروا دور الإعلامي الرسمي، من قنوات تلفزية وإذاعات الخواص وغيرهما في الترويج للتفاهة والإمعان في إبرازها وتسليط الأضواء عليها وتقديمها للجمهور في قالب ما أصبح يطلق عليه "صناع المحتوى". 

ورأى آخرون أن هذه الممارسة الرسمية المخلة بقواعد المهن الإعلامية والصحافة هي من ساهم في تهميش دور المثقف ودور الفاعل السياسي والاجتماعي وتراجع القيم والتنظيمات النضالية التي اعتاد انتقاد الفساد ومواجهته، وهذا ما شكل مصدر تخوف من مستقبل الظاهرة، لدى البعض. 

وتبين لمتدخلين آخرين أن مواجهة التفاهة في وسائط التواصل الإجتماعي لا تتم عبر الكلام فقط والوعظ والإرشاد و لا حتى عبر القوانين الزجرية وغيرها من آليات قمع الحريات أو توسيعها بشكلها الفج بل هي، في نظرهم، مسألة تحدي علمي وتكنولوجي مرتبط بقدرة الدول على اقتحام الثورة الرقمية باستقلال تام عن مراكز الهيمنة والسيطرة الأجنبية الإمبريالية المتحكمة في ما يستهلكه المواطن المغربي من سيلان مادة رقمية على مدار الساعة واليوم. وأعطوا مثالا على ذلك بالصين الشعبية، التي على الرغم من نعثها بالنظام "ديكتاتوري" إلا أنها استطاعت غلق فضائها في وجه التدفق الرقمي الغربي مقابل إقامة عالمها الافتراضي الرقمي الخاص بها والمستقل عن  الآخر.

وعلى الرغم من تشعب مسارات النقاش في هذا اللقاء إلا أنه ظهر في الختام الدور الرئيسي الذي على المثقف والسياسي أن يسترجعه وكذلك الدور الرئيسي الذي مازال منوطا بالصحفي لممارسته في إطاره النضالي عبر التشبث بالمهنية وبأخلاق الصحافة كآليتين ضروريتين لتطوير الخدمة الإعلامية في المرفق العمومي رغما تنافر ذلك مع هاجس الربح الذي تروج له بعض الشركات الإعلامية، الفاقدة لوظيفة الرسالة الإعلامية المجتمعية والسياسية.

كما برز أن الرهان على دور الدولة غير كافي في مجال الحماية من التفاهة ما لم يضع الصحفي المهني والمنظمات المهنية والحقوقية أنفسهم في طليعة مواجهة الظاهرة مهنيا بالأساس.

 
 

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

سعيد رحيم

على الرغم من شاسعة موضوع اللقاء الفكري حول "وسائط التواصل ما بين حرية التعبير والتفاهة"، الذي احتضنه مساء أمس الخميس 10 نونبر 2022 المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط، فإن المشاركين فيه قد حاولوا ملامسة منابع صناعة التفاهة، دون القدرة على طرح بدائل لمحاربة الظاهرة، التي غزت منصات التواصل الرقمي.

فقد برز في هذا اللقاء  الذي نظمه المركز المغربي للدراسات والأبحاث في الإعلام والاتصال ونادي الصحافة بالمغرب بشراكة مع المعهد، أن العريضة الذي أصدرتها فعاليات إعلامية ونشطاء في الثقافة والفن يوم 10 أكتوبر الماضي، تحت شعار "عدم جعل التافهين قدوة"، وشكلت أرضية هذا اللقاء، عريضة لم ترق إلى فهم الواقع الذي أسس لوسائل التواصل الاجتماعي وللأهداف المتوخاة منه وللآليات المتحكمة فيه، مما جعلها عريضة تتأرجح في سعيها لمعالجة ظاهرة "التفاهة" الرقمية ما بين الوازع الأخلاقي والمقاربة الأمنية، إلى درجة اعتبارها البعض دعوة لعودة ممارسة الرقابة على حرية التعبير في فضاء لا يتحكم فيه المراقب بنفسه.

وقدمت في هذا اللقاء عروض لفاعلين أكاديميين وإعلاميين حاولت كل منها مناقشة وانتقاد العلاقة بين حرية التعبير ومفهوم "التفاهة" في حد ذاته والتساؤل عمن تتوفر فيه شروط القيام بدور الحكم، مما جعل الموضوع يتشعب أكثر وتظهر تجلياته على مستوى صراع عالمي، لا تحظى فيه بلدان الهامش الصناعي والرقمي بأي مكان لكي تكون لها القدرة على التصدي للتفاهة وحماية الأجيال الجديدة من مخاطرها، التي تخترق الأفراد والأسر والعائلات، أي أنها أصبحت آليه لتحطيم القيم التقليدية وظهور قيم أقل ما يقال عنها أنها قيم ل"تفكيك المجتمعات المتضامنة"، وهذا هو الخطر الذي يلوح به نظام العولمة الرأسمالي.

وبينما دعا المحاضرون إلى اعتماد مقاربة تطوير مؤسسات التعليم والتربية، التي مازالت جامدة إزاء هذا التحول الرقمي المبهر، رأى متدخلون من القاعة أن التدبير الرسمي للتحول الرقمي في علاقته ب"النموذج التنموي" لا يقدم إجابات على المعظلة الأساسية في هذا المضمار خاصة أمام إشكالية تنامي الأمية والأمية المركبة المتزايدة بسبب طبيعة النظام التعليمي التمييزي داخل المجتمع المغربي. موضحين أن مجرد هذه الأمية المركبة تجعل المجتمع هشا وقابلا للاختراق باستمرار خصوصا أمام السرعة المفرطة، التي تنتقل وتنتشر بها محتويات التفاهة عبر السوشيال ميديا.

غير أن قليلين من بين المشاركين  في هذا اللقاء من أثاروا دور الإعلامي الرسمي، من قنوات تلفزية وإذاعات الخواص وغيرهما في الترويج للتفاهة والإمعان في إبرازها وتسليط الأضواء عليها وتقديمها للجمهور في قالب ما أصبح يطلق عليه "صناع المحتوى". 

ورأى آخرون أن هذه الممارسة الرسمية المخلة بقواعد المهن الإعلامية والصحافة هي من ساهم في تهميش دور المثقف ودور الفاعل السياسي والاجتماعي وتراجع القيم والتنظيمات النضالية التي اعتاد انتقاد الفساد ومواجهته، وهذا ما شكل مصدر تخوف من مستقبل الظاهرة، لدى البعض. 

وتبين لمتدخلين آخرين أن مواجهة التفاهة في وسائط التواصل الإجتماعي لا تتم عبر الكلام فقط والوعظ والإرشاد و لا حتى عبر القوانين الزجرية وغيرها من آليات قمع الحريات أو توسيعها بشكلها الفج بل هي، في نظرهم، مسألة تحدي علمي وتكنولوجي مرتبط بقدرة الدول على اقتحام الثورة الرقمية باستقلال تام عن مراكز الهيمنة والسيطرة الأجنبية الإمبريالية المتحكمة في ما يستهلكه المواطن المغربي من سيلان مادة رقمية على مدار الساعة واليوم. وأعطوا مثالا على ذلك بالصين الشعبية، التي على الرغم من نعثها بالنظام "ديكتاتوري" إلا أنها استطاعت غلق فضائها في وجه التدفق الرقمي الغربي مقابل إقامة عالمها الافتراضي الرقمي الخاص بها والمستقل عن  الآخر.

وعلى الرغم من تشعب مسارات النقاش في هذا اللقاء إلا أنه ظهر في الختام الدور الرئيسي الذي على المثقف والسياسي أن يسترجعه وكذلك الدور الرئيسي الذي مازال منوطا بالصحفي لممارسته في إطاره النضالي عبر التشبث بالمهنية وبأخلاق الصحافة كآليتين ضروريتين لتطوير الخدمة الإعلامية في المرفق العمومي رغما تنافر ذلك مع هاجس الربح الذي تروج له بعض الشركات الإعلامية، الفاقدة لوظيفة الرسالة الإعلامية المجتمعية والسياسية.

كما برز أن الرهان على دور الدولة غير كافي في مجال الحماية من التفاهة ما لم يضع الصحفي المهني والمنظمات المهنية والحقوقية أنفسهم في طليعة مواجهة الظاهرة مهنيا بالأساس.

 
 

إغلاق إغلاق


يحتضن رواق محمد الفاسي بالرباط ابتداء من يومه الخميس 10 إلى 17 نونبر 2022 معرضا لآخر أعمال الفنانة التشكيلية مونيا بوطالب.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه تتواصل بدعم من وزارة الشباب والثقافة والاتصال – قطاع الثقافة.  

وجاء في مقطع بدليل المعرض للناقد شفيق الزكاري "... كل لوحة حكاية في أعمال مونيا بوطالب، وكل حكاية مصدرها سؤال، وكل سؤال يفضي بنا إلى عوالم غارقة في القدم، اختزلها موضوع عام في هذه التجربة التوليدية لحفريات في أصل وجذور الطبيعة، لتتخذ من الأشجار نموذجا حيا، للتعبير عن ماهيتنا الإنسانية التي استمدت وجودها من باطن الأرض، إحالة على مدى تمسكنا بمحيط ولادتنا وتأثيره على سلوكاتنا ومعاملاتنا.

إن تجربة مونيا بوطالب من التجارب التي لا تخاطب العقل فقط، بل تستضيفك بحسها الشاعري إلى الحدائق المفقودة (نهاوند)، وكأنك تستمتع بسيمفونية الفصول الأربعة لأنطونيو فيفالدي، بمعالجة مرهفة صامتة بكل مقومات الأيقونة الفنية كحقل من حقول الفصول الأربعة في شعر الهايكو....".
 

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

يحتضن رواق محمد الفاسي بالرباط ابتداء من يومه الخميس 10 إلى 17 نونبر 2022 معرضا لآخر أعمال الفنانة التشكيلية مونيا بوطالب.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه تتواصل بدعم من وزارة الشباب والثقافة والاتصال – قطاع الثقافة.  

وجاء في مقطع بدليل المعرض للناقد شفيق الزكاري "... كل لوحة حكاية في أعمال مونيا بوطالب، وكل حكاية مصدرها سؤال، وكل سؤال يفضي بنا إلى عوالم غارقة في القدم، اختزلها موضوع عام في هذه التجربة التوليدية لحفريات في أصل وجذور الطبيعة، لتتخذ من الأشجار نموذجا حيا، للتعبير عن ماهيتنا الإنسانية التي استمدت وجودها من باطن الأرض، إحالة على مدى تمسكنا بمحيط ولادتنا وتأثيره على سلوكاتنا ومعاملاتنا.

إن تجربة مونيا بوطالب من التجارب التي لا تخاطب العقل فقط، بل تستضيفك بحسها الشاعري إلى الحدائق المفقودة (نهاوند)، وكأنك تستمتع بسيمفونية الفصول الأربعة لأنطونيو فيفالدي، بمعالجة مرهفة صامتة بكل مقومات الأيقونة الفنية كحقل من حقول الفصول الأربعة في شعر الهايكو....".
 

إغلاق إغلاق



ليلى الشافعي

عصافيرٌ تزقزق في الأعالي، في السماء الشاسعة، تتحاور بلغة يفهمها البشر، أضواء تتراوح بين الأرجواني والأزرق تضيء بين الفينة والأخرى بعض المشاهد... العصافير تتناقش حول الإنسان، هذا الكائن العجيب، الغامض الحنون والشرس في ذات الآن، منها من تثق به وتحرض بقية العصافير على ذلك، ومنها من تحذر من جشعه ورغته في الإيذاء المجاني.
إنها مسرحية "العصافير" التي عرضت مؤخرا ب"القصبة" بمدينة سطات، حيث انطلقت بشابين يسيران في الفيافي ويتبادلان الحديث، يفهم من حوارهما أنهما هاربين من صخب المدينة وضجيجها، وأنهما يتطلعان لآفاق أخرى أكثر رحابة وشساعة وهدوء. غير أن الخلاف سرعان ما ظهر بينهما، بين من يعبر عن موقف مبدئي يقضي بالقناعة وعدم التطلع إلى حكم العصافير، وبين موقف مناقض يقضي برئاسة حكومة يكون مواطنوها هم العصافير التي كانت دائما تحلق بحرية في مختلف الأجواء دون قيد أو شرط.
وهكذا يستأنف الممثلون أدوارهم، قائمين بحركات بهلوانية تتخللها التواءات بعض أشكال الديكور التي توحي بالشراشف البيضاء وكذا ما يشبه أجنحة الفراشات ومختلف أشكال الطيور التي تم نحت كوركوزات تمثلها، فضلا عن رئيس الطيور الذي سيدخل في حوار مع الحاكم الجديد الذي رغم عدله فسيسقط طريقة تدبير البشر لحياتهم السياسية على عالم لا يمت بصلة لذلك، عالم لا يعرف سوى الانطلاق والحرية، عالم العصافير.
وقال السيد محمد الحسوني، في حوار معه، أنه اشتغل على مسرحية "العصافير" لأرسطوفان، بحيث قلص حجمها من أربع ساعات إلى ساعة واحدة، بعد أن قرأها وأعجب بها، ف"شباب اليوم، عندما لا يروقهم شيء، يقومون ب"الزابينغ" (تحويل القناة)، لذا فقد عملت على تقليص حجم النص المسرحي، ما أمكن، تاركا مجالا للفرجة دون كثرة الحديث" ثم سلمها إلى عبد الله عبد المجيد الذي قام باقتباسها وترجمها إلى اللهجة العامية.
وأوضح أن المسرحية كتبت 400 سنة قبل الميلاد، و"هي تتكلم عن شخصين تعبا من المكان (يعني من المدينة)، ورغبا في تغيير الجو؛ وإذا أخذناها اليوم يمكن اعتبارها تتحدث على شابين تعبا من حيهما وأرادا الذهاب من البيضاء إلى أكادير أو الناضور، أو يمكن اعتبارهما ينتميان إلى ما يصطلح عليه اليوم بالحراكة" مشيرا إلى أن الإخراج كان مخضرما بين المسرح والسيرك ومسرح الدمى.
وعن الغائية من اختيار المسرح المتنقل، أو الرحال، قدم الحسوني نبذة تاريخية عن المسرح في المغرب، مبرزا أن المسرح كما نعرفه حاليا "بين أربعة جدران" لم يدخل إلى إفريقيا ومنها إلى المغرب إلا عام 1912، واستطرد قائلا "بالنسبة لي، وهذه القضية لا تلزم أحدا سواي، فالفرجة كانت دائما متواجدة في المغرب عبر سلطان الطلبة وتاغونجا والحلقة وموسم الشموع في سلا، وهي أنواع من مسرح الأرصفة أو ما أصبح يسمى بالفضاء العمومي، وهي فرجة تذهب عند الناس وتقام مجانا. "إذن، أنا لم أخترع شيئا جديدا، فهذه الأشكال كانت موجودة منذ القدم، ربما أنا أعطيتها شكلا عصريا يحاول مواكبة حداثة المغرب. فالطريق السيار في المغرب يوجد الآن من طنجة إلى أكادير والطريق الوطنية تمتد حتى حدود موريطانيا؛ وأنا الآن، أوجد خارج المغرب، أجلس أمام الهاتف، أجيب عن أسئلتك بتسجيل صوتي الذي سأبعثه لك عبر الواتساب، نحن نجمع بين الأصالة والمعاصرة، نضع مسرحية عصرية تتلاءم مع معطيات عام 2022 وتتكلم لغة اليوم. لذا فالمسرح في نظري يجب أن يذهب عند الناس، هناك أشكال فرجة ننجزها في الأرصفة وفي الفضاء العمومي، وهناك مسرحيات ننجزها داخل خيمة السيرك، وهي أيضا لديها طابع عصري، وهذه الخيمة كانت موجودة قبل قدوم المسرح الرحال، فالمغربي، عندما تكون لديه جنازة أو عرس أوختان أو عقيقة، فإنه يحتفل داخل هذا النوع من الخيم. نبحث دائما عن الأشياء التي تقرب وتسهل  المسافة مع المواطن. المواطن يذهب الآن إلى المسرح، ولكن يذهب إليه كأنه مجرد "حضار، مدعو".
أما عن المسرحيات التي سبق وأنجزها المسرح الرحال فقال السيد الحسوني "نحن ننجز مسرحيتين في السنة، واحدة ننجزها في إطار إقامات الأوراش المتنقلة، مع الأشخاص الذين نتواجد بحيهم الذي نقضي به حوالي السنة، تلك الأوراش هي التي تعطينا التيمة التي نشتغل عليها. فالشباب والأقل شبابا المنخرطين معنا في الأوراش هم الذين يوحون لنا بفكرة المسرحية. وعادة ما تتوفر الموضوعة خلال الثلاثة إلى الأربعة أشهر الأولى. أولى المسرحيات كانت قد أنجزت سنة 2007 وعنوانها "اللقلاق". وأسباب النزول، أننا كنا في منطقة تدعى "المازة"، قرب مطار الرباط، وذات صباح، جئنا إلى الخيمة، فوجدنا أن القوات العسكرية أقدم على قلع شجرة معمرة كان يسكنها اللقلاق. وجدنا صغار اللقالق فوق الأرض وكانت صدمة بالنسبة لساكني الدوار؛ وعندما سألنا هذه القوات أخبرونا أنهم اقتلعوا الشجرة لدواع أمنية، فاللقلاق عندما يكون صغيرا يطير ويدخل في المفاعلات العسكرية؛ القضية عادية  بالنسبة للأمن العسكري المغربي، لكنها تصدم المواطن العادي. هذه قصة من القصص التي صادفناها وبنينا عليها مسرحيتنا، ثم بعد ذلك دوار ميكا، خلقت "للا ميكا" وهي عبارة على كركوزة كبيرة. إذن هكذا نحاول الاستفادة من الناس اللذين نقضي بينهم مدة زمنية معينة وهم من يقدم لنا التيمة المناسبة؛ ثم بعد ذلك أنجزنا "العظم" ل"بيرا غوديوب" وهو يتحدث عن قطعة لحم لم يشأ شخص ما اقتسامها مع الآخرين، وقد أنجزت في باتوار الدار البيضاء حيث نتواجد حاليا، ثم مسرحية "العصافير". إذن هذه هي التيمات التي اشتغلنا عليها. تكون إما مكتوبة ونقوم باقتباسها أو يتم اقتراحها من خلال معايشتنا لأشخاص معينين عبر تجربتنا.
وبخصوص مشاريعه المستقبلية، أوضح أنهم يعملون حاليا على إنشاء خيمة متوسطة الحجم يسهل نقلها ويستفيد منها الشباب الذين تخرجوا هذا العام من دورة تدريبية في مجال المسرح الرحال، وهم 15 شابا، مضيفا "لقد وجدنا الخيمة لكننا سننظر مع وزارة الثقافة في إمكانية مساعدتنا لكي ندخلها من الخارج، في علاقة بتأدية الضرائب، وتلك الخيمة هي التي ستنطلق بها مشاريع المسرح والسيرك والكركوزة المتنقل، وستكون كل المسرحيات في نفس الاتجاه، تقليص الكلام، والانتقال من مدينة إلى أخرى. لدينا خيمة لكنها ثقيلة جدا وصعب تحريكها، إذ يبلغ قطرها 1000 متر مربع، ونحن نبحث عن خيمة لا تتجاوز ال 500 متر مربع حتى يسهل نقلها، وسنقضي مع هؤلاء الشباب فترة أخرى حتى يتمكنوا من التجربة، وفضلا عن مساعدة وزارة الثقافة فسنرى إذا كان هناك إمكانيات أخرى كالأبناك أو أشخاص آخرين يرغبون في مساندة هذه المغامرة التي ستكون الأولى في المغرب. تصوري لا يوجد اليوم في المغرب سيرك واحد متنقل، ونريد ملء هذا الفراغ، بخيمة متنقلة تجمع بين المسرح والسيرك والكوركوزة".
للإشارة فقد سبق للمسرح الرحال أن أحيى استعراضات للفيلة، بموسيقاها وغنائها وألوانها الجذابة ورقصاتها، وذلك في عدد من شوارع المدن المغربية.

إقرأ المزيد إقرأ المزيد


ليلى الشافعي

عصافيرٌ تزقزق في الأعالي، في السماء الشاسعة، تتحاور بلغة يفهمها البشر، أضواء تتراوح بين الأرجواني والأزرق تضيء بين الفينة والأخرى بعض المشاهد... العصافير تتناقش حول الإنسان، هذا الكائن العجيب، الغامض الحنون والشرس في ذات الآن، منها من تثق به وتحرض بقية العصافير على ذلك، ومنها من تحذر من جشعه ورغته في الإيذاء المجاني.
إنها مسرحية "العصافير" التي عرضت مؤخرا ب"القصبة" بمدينة سطات، حيث انطلقت بشابين يسيران في الفيافي ويتبادلان الحديث، يفهم من حوارهما أنهما هاربين من صخب المدينة وضجيجها، وأنهما يتطلعان لآفاق أخرى أكثر رحابة وشساعة وهدوء. غير أن الخلاف سرعان ما ظهر بينهما، بين من يعبر عن موقف مبدئي يقضي بالقناعة وعدم التطلع إلى حكم العصافير، وبين موقف مناقض يقضي برئاسة حكومة يكون مواطنوها هم العصافير التي كانت دائما تحلق بحرية في مختلف الأجواء دون قيد أو شرط.
وهكذا يستأنف الممثلون أدوارهم، قائمين بحركات بهلوانية تتخللها التواءات بعض أشكال الديكور التي توحي بالشراشف البيضاء وكذا ما يشبه أجنحة الفراشات ومختلف أشكال الطيور التي تم نحت كوركوزات تمثلها، فضلا عن رئيس الطيور الذي سيدخل في حوار مع الحاكم الجديد الذي رغم عدله فسيسقط طريقة تدبير البشر لحياتهم السياسية على عالم لا يمت بصلة لذلك، عالم لا يعرف سوى الانطلاق والحرية، عالم العصافير.
وقال السيد محمد الحسوني، في حوار معه، أنه اشتغل على مسرحية "العصافير" لأرسطوفان، بحيث قلص حجمها من أربع ساعات إلى ساعة واحدة، بعد أن قرأها وأعجب بها، ف"شباب اليوم، عندما لا يروقهم شيء، يقومون ب"الزابينغ" (تحويل القناة)، لذا فقد عملت على تقليص حجم النص المسرحي، ما أمكن، تاركا مجالا للفرجة دون كثرة الحديث" ثم سلمها إلى عبد الله عبد المجيد الذي قام باقتباسها وترجمها إلى اللهجة العامية.
وأوضح أن المسرحية كتبت 400 سنة قبل الميلاد، و"هي تتكلم عن شخصين تعبا من المكان (يعني من المدينة)، ورغبا في تغيير الجو؛ وإذا أخذناها اليوم يمكن اعتبارها تتحدث على شابين تعبا من حيهما وأرادا الذهاب من البيضاء إلى أكادير أو الناضور، أو يمكن اعتبارهما ينتميان إلى ما يصطلح عليه اليوم بالحراكة" مشيرا إلى أن الإخراج كان مخضرما بين المسرح والسيرك ومسرح الدمى.
وعن الغائية من اختيار المسرح المتنقل، أو الرحال، قدم الحسوني نبذة تاريخية عن المسرح في المغرب، مبرزا أن المسرح كما نعرفه حاليا "بين أربعة جدران" لم يدخل إلى إفريقيا ومنها إلى المغرب إلا عام 1912، واستطرد قائلا "بالنسبة لي، وهذه القضية لا تلزم أحدا سواي، فالفرجة كانت دائما متواجدة في المغرب عبر سلطان الطلبة وتاغونجا والحلقة وموسم الشموع في سلا، وهي أنواع من مسرح الأرصفة أو ما أصبح يسمى بالفضاء العمومي، وهي فرجة تذهب عند الناس وتقام مجانا. "إذن، أنا لم أخترع شيئا جديدا، فهذه الأشكال كانت موجودة منذ القدم، ربما أنا أعطيتها شكلا عصريا يحاول مواكبة حداثة المغرب. فالطريق السيار في المغرب يوجد الآن من طنجة إلى أكادير والطريق الوطنية تمتد حتى حدود موريطانيا؛ وأنا الآن، أوجد خارج المغرب، أجلس أمام الهاتف، أجيب عن أسئلتك بتسجيل صوتي الذي سأبعثه لك عبر الواتساب، نحن نجمع بين الأصالة والمعاصرة، نضع مسرحية عصرية تتلاءم مع معطيات عام 2022 وتتكلم لغة اليوم. لذا فالمسرح في نظري يجب أن يذهب عند الناس، هناك أشكال فرجة ننجزها في الأرصفة وفي الفضاء العمومي، وهناك مسرحيات ننجزها داخل خيمة السيرك، وهي أيضا لديها طابع عصري، وهذه الخيمة كانت موجودة قبل قدوم المسرح الرحال، فالمغربي، عندما تكون لديه جنازة أو عرس أوختان أو عقيقة، فإنه يحتفل داخل هذا النوع من الخيم. نبحث دائما عن الأشياء التي تقرب وتسهل  المسافة مع المواطن. المواطن يذهب الآن إلى المسرح، ولكن يذهب إليه كأنه مجرد "حضار، مدعو".
أما عن المسرحيات التي سبق وأنجزها المسرح الرحال فقال السيد الحسوني "نحن ننجز مسرحيتين في السنة، واحدة ننجزها في إطار إقامات الأوراش المتنقلة، مع الأشخاص الذين نتواجد بحيهم الذي نقضي به حوالي السنة، تلك الأوراش هي التي تعطينا التيمة التي نشتغل عليها. فالشباب والأقل شبابا المنخرطين معنا في الأوراش هم الذين يوحون لنا بفكرة المسرحية. وعادة ما تتوفر الموضوعة خلال الثلاثة إلى الأربعة أشهر الأولى. أولى المسرحيات كانت قد أنجزت سنة 2007 وعنوانها "اللقلاق". وأسباب النزول، أننا كنا في منطقة تدعى "المازة"، قرب مطار الرباط، وذات صباح، جئنا إلى الخيمة، فوجدنا أن القوات العسكرية أقدم على قلع شجرة معمرة كان يسكنها اللقلاق. وجدنا صغار اللقالق فوق الأرض وكانت صدمة بالنسبة لساكني الدوار؛ وعندما سألنا هذه القوات أخبرونا أنهم اقتلعوا الشجرة لدواع أمنية، فاللقلاق عندما يكون صغيرا يطير ويدخل في المفاعلات العسكرية؛ القضية عادية  بالنسبة للأمن العسكري المغربي، لكنها تصدم المواطن العادي. هذه قصة من القصص التي صادفناها وبنينا عليها مسرحيتنا، ثم بعد ذلك دوار ميكا، خلقت "للا ميكا" وهي عبارة على كركوزة كبيرة. إذن هكذا نحاول الاستفادة من الناس اللذين نقضي بينهم مدة زمنية معينة وهم من يقدم لنا التيمة المناسبة؛ ثم بعد ذلك أنجزنا "العظم" ل"بيرا غوديوب" وهو يتحدث عن قطعة لحم لم يشأ شخص ما اقتسامها مع الآخرين، وقد أنجزت في باتوار الدار البيضاء حيث نتواجد حاليا، ثم مسرحية "العصافير". إذن هذه هي التيمات التي اشتغلنا عليها. تكون إما مكتوبة ونقوم باقتباسها أو يتم اقتراحها من خلال معايشتنا لأشخاص معينين عبر تجربتنا.
وبخصوص مشاريعه المستقبلية، أوضح أنهم يعملون حاليا على إنشاء خيمة متوسطة الحجم يسهل نقلها ويستفيد منها الشباب الذين تخرجوا هذا العام من دورة تدريبية في مجال المسرح الرحال، وهم 15 شابا، مضيفا "لقد وجدنا الخيمة لكننا سننظر مع وزارة الثقافة في إمكانية مساعدتنا لكي ندخلها من الخارج، في علاقة بتأدية الضرائب، وتلك الخيمة هي التي ستنطلق بها مشاريع المسرح والسيرك والكركوزة المتنقل، وستكون كل المسرحيات في نفس الاتجاه، تقليص الكلام، والانتقال من مدينة إلى أخرى. لدينا خيمة لكنها ثقيلة جدا وصعب تحريكها، إذ يبلغ قطرها 1000 متر مربع، ونحن نبحث عن خيمة لا تتجاوز ال 500 متر مربع حتى يسهل نقلها، وسنقضي مع هؤلاء الشباب فترة أخرى حتى يتمكنوا من التجربة، وفضلا عن مساعدة وزارة الثقافة فسنرى إذا كان هناك إمكانيات أخرى كالأبناك أو أشخاص آخرين يرغبون في مساندة هذه المغامرة التي ستكون الأولى في المغرب. تصوري لا يوجد اليوم في المغرب سيرك واحد متنقل، ونريد ملء هذا الفراغ، بخيمة متنقلة تجمع بين المسرح والسيرك والكوركوزة".
للإشارة فقد سبق للمسرح الرحال أن أحيى استعراضات للفيلة، بموسيقاها وغنائها وألوانها الجذابة ورقصاتها، وذلك في عدد من شوارع المدن المغربية.

إغلاق إغلاق



نيوبريس24
دعا المجلس الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي نساء ورجال التعليم إلى خوض إضراب عام وطني عن العمل بالتربية الوطنية وإدارات التعليم العالي يومي الأربعاء والخميس 16 و17 نونبر 2022 وإلى تنظيم وقفات احتجاجية يوم الأربعاء 16 نونبر محليا و/أو بالمديريات الإقليمية و/أو الجهوية، مع المشاركة يوم الخميس 17 نونبر العاشرة صباحا في الوقفة أمام مقر الوزارة وفي المسيرة نحو البرلمان، وذلك احتجاجا على تماطل الحكومة والوزارة في تلبية مطالب الشغيلة التعليمية.
وقد أصدر المجلس البيان التالي في الموضوع:
    الرباط في 9 نونبر 2022
عقدت الجامعة الوطنية للتعليم( FNE)التوجه الديمقراطي، الأحد 6 نونبر 2022 عن بعد، مجلسها الوطني الأول بعد المؤتمر الوطني 12، تحت شعار: "تقوية التنظيم والنضال الوحدوي للدفاع عن التعليم العمومي وتحقيق المطالب"، في سياق عام يتسم بشراسة الهجوم الطبقي للحكومة الحالية التي أطلقت العنان لتوجهها الرأسمالي المتوحش تنزيلا لتوصيات وإملاءات المؤسسات المالية الدولية الإمبريالية محملة عموم الشعب المغربي تبعات الأزمة البنيوية عبر الغلاء غير المسبوق لكل المواد الأساسية ومواصلة تفكيك الخدمات العمومية من صحة وتعليم وشغل... وخوصصتها وتكريس الهشاشة وعدم الاستقرار الوظيفي وتشريع المزيد من المخططات التراجعية والتصفوية والتكبيلية وتصفية ما تبقى من المكتسبات التاريخية والعمل على إثقال كاهل المواطنين/ات والمأجورين/ات والمهنيين/ات بالمزيد من الضرائب والإتاوات من خلال الرفع من نسبها مقابل تقديم المزيد من الهدايا الضريبية للباطرونا وكبار الملاكين والشركات الكبرى المحلية والدولية...
ولردع كل مقاومة واحتجاج وكل فضح للفساد والمفسدين ناهبي المال العام...، لا تتوانى الدولة في نهجها القمعي وانتهاكها للحريات العامة والنقابية (حرية التعبير/ الحق في التظاهر السلمي/ الحق في التنظيم/ الحريات النقابية...) وتلفيق التهم والمتابعات الكيدية والمحاكمات الصورية والقرارات الجائرة التعسفية ضد المسؤولين/ات النقابيين/ات والمحتجين/ات في إطار الجامعة الوطنية للتعليم (بني ملال، وجدة، الرباط، العيون، الناظور،...)
وأمام الدخول المدرسي المتميز بالمزيد من الاكتظاظ وغياب البنيات التحتية وسيادة التقشف والحسابات الضيقة في تدبير الموارد البشرية ونقص متزايد في الداخليات والمطاعم والملاعب الرياضية وتأهيل المختبرات خصوصا في العالم القروي... مما يفند بالوضوح شعار الجودة المزعوم رسميا من طرف الوزارة.. وكدا وصول الحوار القطاعي التعليمي إلى الباب المسدود لتعنت الحكومة ووزارة التربية الوطنية ورفضهما الاستجابة للمطالب العادلة الملحة المتراكمة والآنية لنساء ورجال التعليم وتفعيل الاتفاقات (الاتفاق المرحلي 18 يناير 2022، واتفاقي 19 و26 أبريل 2011) وتسوية الملفات العالقة والمتراكمة لسنوات المتمثلة في:
1)) الزيادة في الأجور والمعاشات لنساء ورجال التعليم بما يتلاءم وغلاء المعيشة وتدهور القدرة الشرائية
2)) الترقية إلى الدرجة الممتازة (خارج السلم) بالنسبة لأساتذة الابتدائي والإعدادي والملحقين التربويين وملحقي الإدارة والاقتصاد
3)) تفعيل اتفاق 19 أبريل 2011 بخصوص النظام الأساسي للأساتذة المبرزين وتفعيل اتفاق 26 أبريل 2011 بسن الدرجة الجديدة والتعويض عن العمل بالمناطق الصعبة والنائية
4)) إلغاء التعاقد والإدماج الفعلي للأساتذة وأطر الدعم المفروض عليهم التعاقد في الوظيفة العمومية دون لف ولا دوران
(5) التسريع بتسوية المستحقات المادية لضحايا تأخير التسويات
6)) التسريع بتسوية ملف الأساتذة العرضيين وأساتذة سد الخصاص المدمجين عبر احتساب سنوات العمل قبل الإدماج في التقاعد والأقدمية العامة
7))    الحل الفوري والمنصف لملفات أطر التوجيه والتخطيط التربوي، الأساتذة الموظفون بالسلم 9 في بداية التسعينيات والذين لا زالوا لحدود اللحظة في السلم  10 (الزنزانة 10)، الأساتذة الموظفون بالسلم 7 و8 والذين لا زالوا لحدود اليوم في السلم 10 أو تقاعدوا بالسلم  10 (ضحايا النظامين)، المساعدون الإداريون والتقنيون، حاملو الشهادات إجازة وماستر ومهندس دولة ودكتوراه..، أطر التفتيش والتأطير والمراقبة والتقويم، الملحقون التربويون وملحقو الإدارة والاقتصاد، المتصرفون التربويون ضحايا الدرجة الثانية، وأطر الإدارة التربوية الإسناديون مزاولون ومتقاعدون ومعفيون، الأطر المشتركة العاملة في قطاع التربية الوطنية، المستبرزون، الأساتذة الموضوعون رهن إشارة مؤسسة الحسن الثاني للمهاجرين
8)) إدماج مربيات ومربي التعليم الأولي في الوظيفة العمومية ووضع حد للهشاشة وللتدبير المفوض للملف عبر الجمعيات؛
9)) إعادة النظر في نظام التشغيل بالمناولة في مجال الحراسة والنظافة والإطعام بالقطاع، وإدماج العمال والعاملات في قطاع الوظيفة العمومية...

إقرأ المزيد إقرأ المزيد


نيوبريس24
دعا المجلس الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي نساء ورجال التعليم إلى خوض إضراب عام وطني عن العمل بالتربية الوطنية وإدارات التعليم العالي يومي الأربعاء والخميس 16 و17 نونبر 2022 وإلى تنظيم وقفات احتجاجية يوم الأربعاء 16 نونبر محليا و/أو بالمديريات الإقليمية و/أو الجهوية، مع المشاركة يوم الخميس 17 نونبر العاشرة صباحا في الوقفة أمام مقر الوزارة وفي المسيرة نحو البرلمان، وذلك احتجاجا على تماطل الحكومة والوزارة في تلبية مطالب الشغيلة التعليمية.
وقد أصدر المجلس البيان التالي في الموضوع:
    الرباط في 9 نونبر 2022
عقدت الجامعة الوطنية للتعليم( FNE)التوجه الديمقراطي، الأحد 6 نونبر 2022 عن بعد، مجلسها الوطني الأول بعد المؤتمر الوطني 12، تحت شعار: "تقوية التنظيم والنضال الوحدوي للدفاع عن التعليم العمومي وتحقيق المطالب"، في سياق عام يتسم بشراسة الهجوم الطبقي للحكومة الحالية التي أطلقت العنان لتوجهها الرأسمالي المتوحش تنزيلا لتوصيات وإملاءات المؤسسات المالية الدولية الإمبريالية محملة عموم الشعب المغربي تبعات الأزمة البنيوية عبر الغلاء غير المسبوق لكل المواد الأساسية ومواصلة تفكيك الخدمات العمومية من صحة وتعليم وشغل... وخوصصتها وتكريس الهشاشة وعدم الاستقرار الوظيفي وتشريع المزيد من المخططات التراجعية والتصفوية والتكبيلية وتصفية ما تبقى من المكتسبات التاريخية والعمل على إثقال كاهل المواطنين/ات والمأجورين/ات والمهنيين/ات بالمزيد من الضرائب والإتاوات من خلال الرفع من نسبها مقابل تقديم المزيد من الهدايا الضريبية للباطرونا وكبار الملاكين والشركات الكبرى المحلية والدولية...
ولردع كل مقاومة واحتجاج وكل فضح للفساد والمفسدين ناهبي المال العام...، لا تتوانى الدولة في نهجها القمعي وانتهاكها للحريات العامة والنقابية (حرية التعبير/ الحق في التظاهر السلمي/ الحق في التنظيم/ الحريات النقابية...) وتلفيق التهم والمتابعات الكيدية والمحاكمات الصورية والقرارات الجائرة التعسفية ضد المسؤولين/ات النقابيين/ات والمحتجين/ات في إطار الجامعة الوطنية للتعليم (بني ملال، وجدة، الرباط، العيون، الناظور،...)
وأمام الدخول المدرسي المتميز بالمزيد من الاكتظاظ وغياب البنيات التحتية وسيادة التقشف والحسابات الضيقة في تدبير الموارد البشرية ونقص متزايد في الداخليات والمطاعم والملاعب الرياضية وتأهيل المختبرات خصوصا في العالم القروي... مما يفند بالوضوح شعار الجودة المزعوم رسميا من طرف الوزارة.. وكدا وصول الحوار القطاعي التعليمي إلى الباب المسدود لتعنت الحكومة ووزارة التربية الوطنية ورفضهما الاستجابة للمطالب العادلة الملحة المتراكمة والآنية لنساء ورجال التعليم وتفعيل الاتفاقات (الاتفاق المرحلي 18 يناير 2022، واتفاقي 19 و26 أبريل 2011) وتسوية الملفات العالقة والمتراكمة لسنوات المتمثلة في:
1)) الزيادة في الأجور والمعاشات لنساء ورجال التعليم بما يتلاءم وغلاء المعيشة وتدهور القدرة الشرائية
2)) الترقية إلى الدرجة الممتازة (خارج السلم) بالنسبة لأساتذة الابتدائي والإعدادي والملحقين التربويين وملحقي الإدارة والاقتصاد
3)) تفعيل اتفاق 19 أبريل 2011 بخصوص النظام الأساسي للأساتذة المبرزين وتفعيل اتفاق 26 أبريل 2011 بسن الدرجة الجديدة والتعويض عن العمل بالمناطق الصعبة والنائية
4)) إلغاء التعاقد والإدماج الفعلي للأساتذة وأطر الدعم المفروض عليهم التعاقد في الوظيفة العمومية دون لف ولا دوران
(5) التسريع بتسوية المستحقات المادية لضحايا تأخير التسويات
6)) التسريع بتسوية ملف الأساتذة العرضيين وأساتذة سد الخصاص المدمجين عبر احتساب سنوات العمل قبل الإدماج في التقاعد والأقدمية العامة
7))    الحل الفوري والمنصف لملفات أطر التوجيه والتخطيط التربوي، الأساتذة الموظفون بالسلم 9 في بداية التسعينيات والذين لا زالوا لحدود اللحظة في السلم  10 (الزنزانة 10)، الأساتذة الموظفون بالسلم 7 و8 والذين لا زالوا لحدود اليوم في السلم 10 أو تقاعدوا بالسلم  10 (ضحايا النظامين)، المساعدون الإداريون والتقنيون، حاملو الشهادات إجازة وماستر ومهندس دولة ودكتوراه..، أطر التفتيش والتأطير والمراقبة والتقويم، الملحقون التربويون وملحقو الإدارة والاقتصاد، المتصرفون التربويون ضحايا الدرجة الثانية، وأطر الإدارة التربوية الإسناديون مزاولون ومتقاعدون ومعفيون، الأطر المشتركة العاملة في قطاع التربية الوطنية، المستبرزون، الأساتذة الموضوعون رهن إشارة مؤسسة الحسن الثاني للمهاجرين
8)) إدماج مربيات ومربي التعليم الأولي في الوظيفة العمومية ووضع حد للهشاشة وللتدبير المفوض للملف عبر الجمعيات؛
9)) إعادة النظر في نظام التشغيل بالمناولة في مجال الحراسة والنظافة والإطعام بالقطاع، وإدماج العمال والعاملات في قطاع الوظيفة العمومية...

إغلاق إغلاق


نيوبريس24  

أكد المكتب السياسي لحزب النهج الديمقراطي العمالي أن قانون المالية لسنة 2023، هو قانون طبقي يعكس توجهات الرأسمالية المتوحشة الخاضعة لأملاءات  من طرف المؤسسات المالية الامبريالية.

وأوضح في بيان أصدره عقب اجتماعه الأخير بالدار البيضاء، أن  هذا القانون وضع لخدمة مصالح الكتلة الطبقية السائدة والرأسمال الامبريالي ضدا على مصالح الشعب المغربي في العيش الكريم والحماية الاجتماعية والاستفادة من ثرواته الوطنية، على حد قوله.

وأشار بيان الحزب إلى أن مضامين قانون المالية لسنة 2023 جاء كغيره من قوانين المالية السابقة، ل”يكرس التوجه الأمني القمعي للدولة المخزنية على المستوى السياسي والاختيارات النيوليبرالية المتوحشة على المستوى الاقتصادي بإعطاء المزيد من الامتيازات للقطاع الخاص وخاصة الضريبية منها، لتضاف إلى الامتيازات الجديدة التي أقرها قانون الاستثمار الجديد”.

 وحمّل البيان مسؤولية فشل الحوار الاجتماعي في شوطه الثاني، المنطلق في 14 شتنبر الماضي، إلى - الحكومة المخزنية المتواطئة مع الباطرونا - والتي تسعى من خلاله، برأي الحزب، إلى شراء السلم الاجتماعي وتمرير المخططات الطبقية للإجهاز على الحريات النقابية، مقابل زيادات هزيلة في الأجور، حسب تعبيرها.

ودعا النهج الديمقراطي العمالي الحركة النقابية المناضلة إلى توحيد صفوفها وخوض النضال المشترك لصيانة مكتسبات الطبقة العاملة وانتزاع مطالبها العادلة في الزيادة في الأجور بما يتناسب مع التضخم وارتفاع الاسعار، وتخفيض الضريبة على الدخل وإلغاء الضريبة على المتقاعدين وتطبيق القرار الحكومي بإحداث الدرجة الجديدة وتحسين شروط العمل واحترام الحريات النقابية.

واعتبر أن الظرفية الصعبة والخطيرة التي تمر منها بلادنا من “تغول مخزني” متصاعد، و”هجوم رأسمالي متوحش”، وتسارع “سرطان التطبيع مع الكيان الصهيوني”، تفرض، في نظره، رص صفوف القوى اليسارية والديمقراطية وكافة القوى والحركات المناضلة، وتفعيل وتعزيز النضال الوحدوي والمشترك على كافة الواجهات، بما يخدم أهداف شعبنا في التحرر والديمقراطية والتقدم الاجتماعي، وفق قوله."
 

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

نيوبريس24  

أكد المكتب السياسي لحزب النهج الديمقراطي العمالي أن قانون المالية لسنة 2023، هو قانون طبقي يعكس توجهات الرأسمالية المتوحشة الخاضعة لأملاءات  من طرف المؤسسات المالية الامبريالية.

وأوضح في بيان أصدره عقب اجتماعه الأخير بالدار البيضاء، أن  هذا القانون وضع لخدمة مصالح الكتلة الطبقية السائدة والرأسمال الامبريالي ضدا على مصالح الشعب المغربي في العيش الكريم والحماية الاجتماعية والاستفادة من ثرواته الوطنية، على حد قوله.

وأشار بيان الحزب إلى أن مضامين قانون المالية لسنة 2023 جاء كغيره من قوانين المالية السابقة، ل”يكرس التوجه الأمني القمعي للدولة المخزنية على المستوى السياسي والاختيارات النيوليبرالية المتوحشة على المستوى الاقتصادي بإعطاء المزيد من الامتيازات للقطاع الخاص وخاصة الضريبية منها، لتضاف إلى الامتيازات الجديدة التي أقرها قانون الاستثمار الجديد”.

 وحمّل البيان مسؤولية فشل الحوار الاجتماعي في شوطه الثاني، المنطلق في 14 شتنبر الماضي، إلى - الحكومة المخزنية المتواطئة مع الباطرونا - والتي تسعى من خلاله، برأي الحزب، إلى شراء السلم الاجتماعي وتمرير المخططات الطبقية للإجهاز على الحريات النقابية، مقابل زيادات هزيلة في الأجور، حسب تعبيرها.

ودعا النهج الديمقراطي العمالي الحركة النقابية المناضلة إلى توحيد صفوفها وخوض النضال المشترك لصيانة مكتسبات الطبقة العاملة وانتزاع مطالبها العادلة في الزيادة في الأجور بما يتناسب مع التضخم وارتفاع الاسعار، وتخفيض الضريبة على الدخل وإلغاء الضريبة على المتقاعدين وتطبيق القرار الحكومي بإحداث الدرجة الجديدة وتحسين شروط العمل واحترام الحريات النقابية.

واعتبر أن الظرفية الصعبة والخطيرة التي تمر منها بلادنا من “تغول مخزني” متصاعد، و”هجوم رأسمالي متوحش”، وتسارع “سرطان التطبيع مع الكيان الصهيوني”، تفرض، في نظره، رص صفوف القوى اليسارية والديمقراطية وكافة القوى والحركات المناضلة، وتفعيل وتعزيز النضال الوحدوي والمشترك على كافة الواجهات، بما يخدم أهداف شعبنا في التحرر والديمقراطية والتقدم الاجتماعي، وفق قوله."
 

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 42967 زائر

 1 زائر حاليا