نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2022
 -  Année 2022
 Juin 2022
 Mai 2022
 Avril 2022
 Mars 2022
 Février 2022
 Janvier 2022
+ Année 2021
 -  Année 2021
 Décembre 2021
 Novembre 2021
 Octobre 2021
 Septembre 2021
 Août 2021
 Juillet 2021
 Juin 2021
 Mai 2021
 Avril 2021
 Mars 2021
 Février 2021
 Janvier 2021
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Décembre 2020
 Novembre 2020
 Octobre 2020
 Septembre 2020
 Août 2020
 Juillet 2020
 Juin 2020
 Mai 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار


محمد العوني*


   تعود المغرب والمغاربة على الخيبات ليس في الرياضة وحسب، بل في عدة مجالات، وخيبة الخيبات هي تعود بعض صناع القرار على التغطية على تلك الخيبات ببعض الإنجازات وأغلبها من طبيعة التطور؛ إلا أنهم يربطون تحققها بأفضال بركاتهم السحرية وعبقرياتهم الفذة ...
 

 وبذلك تبتعد البلاد غالبا على مواجهة أسباب الخيبات وعوامل السقطات، فلا نضيع التطور والزمن والجهود والأموال فقط، بل تتم محاصرة الأمل وتغذية عدم الثقة أيضا.  
مسؤولية الكرة وغياب المساءلة
    طاحت الفرقة سيعلقون بعض اللاعبين، وحتى المدرب "بعض الشيء " وتشغيل ضغط المباريات القادمة، لتفادي مساءلة الأسباب ومحاسبة الفساد وصناعة الأوهام والتبذير وسوء التدبير...
    أجل ينبغي الآن العودة للعقد المبرم مع المدرب " الدولي" خليلوزيتش، هل يتضمن فعلا شرط مرور الفريق الوطني لكرة القدم على الأقل لنصف نهاية كأس إفريقيا ...
    لكن قبله وبعده هناك "مسؤولون" عن الكرة وعن الرياضة وعن "السياسة "في المجال... والمعنى الحرفي للكلمة: من يطرح عليهم السؤال؟ ولا ينبغي أن يتحولوا كما يفعلون عادة إلى "سائلين " بالمعنيين يطرحون الأسئلة عوض الإجابة عليها، ويسألون "التجاوز والنظر للمستقبل " وغيره كثير لتبريرالمحافظة على الأوضاع كما هي، بل قد يعززون كما السائل في الزقاق سؤالهم ب "دعوات" الخير والنجاح والنماء والفلاح ...  
      هناك وزارة تهتم بالرياضة التي أصبحت جزء من وزارة التربية مما يعطيها أهمية أكبر ... وهناك جامعة ضخمة للكرة ... وللمنتخب طواقم إدارية، تقنية وصحية عريضة طويلة لانشك أن لبعض أفرادها كفاءة فلماذا لم يتم استثمار تلك الكفاءات؟
     فيما نسمع مثلا عن النقص في الجانبين الذهني والتكتيكي كما لو أن هذين الجانبين لا يحضران إلا خلال المقابلات ولاوجود لهما إبان التحضيرات والتدريبات ...ويمكن طرح بعض أسئلة من قبيل لماذا هرم إلم يكن قد شاخ الإطار مصطفى حجي في مهمة مساعد المدرب الوطني لمدة عشرين سنة؟؟ ما هو عمله؟ ما هو تأثيره؟ أسئلة من هذا النوع وأنواع أخرى تطرح على مختلف مكونات المسؤولية على كرة القدم ...
    لماذا أصبح السيد لقجع شبه نبي "يتكلظم " على المغاربة ولم يكفه ومن وراءه أو من ينفخ فيه الاعتراف بقدراته التسييرية ونجاحه في مهام كروية و"تكويرية" كذلك، فإذا به يصبح وزيرا، بعد أن كان مديرا للميزانية وما أدراك ما الميزانية ،علاوة على أنه ممثل للمغرب وافريقيا في الفيفا ، ومسؤول ب "الكاف" ورئيس للجنة بها ورئيس للجامعة ومسير عن بعد لنهضة بركان و ... و ... فحتى لو كان سوبرمان لما استطاع القيام بالمهام الضخمة وتتبع الملفات المعقدة أحيانا التي يتطلبها كل منصب من هاته المناصب ، وكأن المغرب عاقر والأطر فيه نادرة...


*كاتب صحفي

إقرأ المزيد إقرأ المزيد


محمد العوني*


   تعود المغرب والمغاربة على الخيبات ليس في الرياضة وحسب، بل في عدة مجالات، وخيبة الخيبات هي تعود بعض صناع القرار على التغطية على تلك الخيبات ببعض الإنجازات وأغلبها من طبيعة التطور؛ إلا أنهم يربطون تحققها بأفضال بركاتهم السحرية وعبقرياتهم الفذة ...
 

 وبذلك تبتعد البلاد غالبا على مواجهة أسباب الخيبات وعوامل السقطات، فلا نضيع التطور والزمن والجهود والأموال فقط، بل تتم محاصرة الأمل وتغذية عدم الثقة أيضا.  
مسؤولية الكرة وغياب المساءلة
    طاحت الفرقة سيعلقون بعض اللاعبين، وحتى المدرب "بعض الشيء " وتشغيل ضغط المباريات القادمة، لتفادي مساءلة الأسباب ومحاسبة الفساد وصناعة الأوهام والتبذير وسوء التدبير...
    أجل ينبغي الآن العودة للعقد المبرم مع المدرب " الدولي" خليلوزيتش، هل يتضمن فعلا شرط مرور الفريق الوطني لكرة القدم على الأقل لنصف نهاية كأس إفريقيا ...
    لكن قبله وبعده هناك "مسؤولون" عن الكرة وعن الرياضة وعن "السياسة "في المجال... والمعنى الحرفي للكلمة: من يطرح عليهم السؤال؟ ولا ينبغي أن يتحولوا كما يفعلون عادة إلى "سائلين " بالمعنيين يطرحون الأسئلة عوض الإجابة عليها، ويسألون "التجاوز والنظر للمستقبل " وغيره كثير لتبريرالمحافظة على الأوضاع كما هي، بل قد يعززون كما السائل في الزقاق سؤالهم ب "دعوات" الخير والنجاح والنماء والفلاح ...  
      هناك وزارة تهتم بالرياضة التي أصبحت جزء من وزارة التربية مما يعطيها أهمية أكبر ... وهناك جامعة ضخمة للكرة ... وللمنتخب طواقم إدارية، تقنية وصحية عريضة طويلة لانشك أن لبعض أفرادها كفاءة فلماذا لم يتم استثمار تلك الكفاءات؟
     فيما نسمع مثلا عن النقص في الجانبين الذهني والتكتيكي كما لو أن هذين الجانبين لا يحضران إلا خلال المقابلات ولاوجود لهما إبان التحضيرات والتدريبات ...ويمكن طرح بعض أسئلة من قبيل لماذا هرم إلم يكن قد شاخ الإطار مصطفى حجي في مهمة مساعد المدرب الوطني لمدة عشرين سنة؟؟ ما هو عمله؟ ما هو تأثيره؟ أسئلة من هذا النوع وأنواع أخرى تطرح على مختلف مكونات المسؤولية على كرة القدم ...
    لماذا أصبح السيد لقجع شبه نبي "يتكلظم " على المغاربة ولم يكفه ومن وراءه أو من ينفخ فيه الاعتراف بقدراته التسييرية ونجاحه في مهام كروية و"تكويرية" كذلك، فإذا به يصبح وزيرا، بعد أن كان مديرا للميزانية وما أدراك ما الميزانية ،علاوة على أنه ممثل للمغرب وافريقيا في الفيفا ، ومسؤول ب "الكاف" ورئيس للجنة بها ورئيس للجامعة ومسير عن بعد لنهضة بركان و ... و ... فحتى لو كان سوبرمان لما استطاع القيام بالمهام الضخمة وتتبع الملفات المعقدة أحيانا التي يتطلبها كل منصب من هاته المناصب ، وكأن المغرب عاقر والأطر فيه نادرة...


*كاتب صحفي

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 3937 زائر

 2 زائر حاليا