نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2022
 -  Année 2022
 Juin 2022
 Mai 2022
 Avril 2022
 Mars 2022
 Février 2022
 Janvier 2022
+ Année 2021
 -  Année 2021
 Décembre 2021
 Novembre 2021
 Octobre 2021
 Septembre 2021
 Août 2021
 Juillet 2021
 Juin 2021
 Mai 2021
 Avril 2021
 Mars 2021
 Février 2021
 Janvier 2021
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Décembre 2020
 Novembre 2020
 Octobre 2020
 Septembre 2020
 Août 2020
 Juillet 2020
 Juin 2020
 Mai 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

*شفيق الزكاري

تميزت الدورة 22 للمهرجان الدولي للسينما الإفريقية بخريبكة لهذه السنة، بعرض عدد من الأشرطة السينمائية المتميزة الطويلة منها والوثائقية، موازاة مع تنظيم ورشات في حقل السينما وندوات خاصة بمناقشة هذه الأشرطة، كان من الصعب الوقوف على معالمها وتحليلها وتفكيكها بشكل عميق، لما تحمله من أسئلة وجودية كونية، وما تطرحه من قضايا اجتماعية وسياسية وإنسانية، تخص القارة الإفريقية بإيجابياتها وسلبياتها، لذا توقفت عند أربع تجارب أراها في اعتقادي جديرة بالاهتمام، لما أحاطت به من مواضيع بتساؤلاتها الضمنية لمحتوى العمل إلى جانب الآليات التي سخرها المخرجون لتحقيق الفرجة والمتعة المشهدية.
فكان في المقام الأول، شريط (أوليفر بلاك) للمخرج والسيناريست والمنتج الشاب المغربي توفيق بابا، وهي قصة خيالية مستوحاة من واقع محنة المهاجرين الأفارقة وهي لشاب إفريقي أسود تائه في الصحراء بحثا عن مخرج لتحقيق آماله وطموحاته وأحلامه الخاصة، ليلتقي بالصدفة مع شخص أبيض هو الآخر للوصول عبر رحلته لهدف شخصي معين.
فلسفة الصمت:
لا أريد في هذا المقام أن أتحدث سرديا عن حيثيات هذه الرحلة، لأنني أمام عمل فني سينمائي يختلف عن العمل الروائي الذي غالبا ما يدعو القارئ إلى الإنصات للسارد حتى لا تضيع منه الخيوط الرابطة بين الشخصيات ربما قد تكون في بعض الأحيان عنكبوتية بشكل حكائي يضيع فيها المغزى المحوري للرواية في رمتها، لذلك سأحاول أن ألج عوالم هذا الشريط من الناحية التقنية والفنية بعيدا عن التحليل الأدبي حتى تكون القراءة موضوعية، تستدعي المشاهد للبحث عن مكامن الجمال كمعبر ومسلك للوصول للقضية المطروحة وليس العكس.
إن شريط (أوليفر بلاك)، من الأشرطة النادرة التي اعتمدت البساطة ضمن نسق السهل الممتنع، حاول صاحبه بذكاء وحس إبداعيين، أن يجعل الكاميرا بمثابة فرشاة تشكيلية لترميم الفضاء، بعين لاقطة تمكنت من اقتناص اللحظة المناسبة لتصوير مشاهد ولوحات لمناظر عذرية، كانت موجودة جادت بها الطبيعة، نظرا لقدرته الإبداعية المتمكنة من التأمل والمشاهدة لإفراز ما يمكن تصويره في اللحظة المناسبة، فرغم الصمت الذي ساد جزءا مهما من تسلسل هذه المشاهد، فإنها بالمقابل كانت تحكي في غياب القول اعتمادا على سيناريو ذهني غير مكتوب، عن حالات شعورية وإنسانية ، تطورت بفعل الرحلة والمصاحبة، إلى علاقة وطيدة ومؤثرة بين الشخصين، فإذا كان هذا النوع التعبيري يحيلنا على أدب الرحلة، فهو بالمقابل يضعنا أمام جنس فني يمكن إدراجه ضمن نسق (سينما الرحلة)، لما يحتوي عليه من عناصر تصب وتتقاطع في عنصر التشويق والصبر الممشوقين بالمعاناة لاكتشاف المجهول، كما هو الحال عليه في شريط (أوليس)    Ulysse الذي لعب الدور الرئيسي فيه الممثل الأمريكي كيرك دوكلاس.
إن أهمية شريط أوليفر بلاك لمخرجه توفيق بابا، تكمن في عنصر الصمت والهدوء المطلق، نظرا لمعرفته بالإنصات للطبيعة، مما ينطبق حتى على شخصيته في علاقته بأصدقائه وزملائه، مما أكسب العمل راهنيته ورهانه على أهمية الإنصات في قتنا الحاضر، إلى جانب زهده في توظيف العناصر والأكسسوارات الفيلمية المؤثثة للمشاهد من بداية الشريط لنهايته بطريقة اختزالية  Minimal  وبأدوات وظيفية تحولية بسيطة عندما تتحول الخيمة لحاملة مجرورة.
إذن يمكن أن نستخلص من كل هذا، بأن السينما لا تحتاج فقط إلى الإمكانيات المادية وهذا شرط إبداعي في حالات معينة، بل إلى الأفكار بحمولتها الثقافية والإبداعية، كما هو الحال عليه في شريط (أوليفر بلاك).
أما الشريط الثاني الذي أثار انتباهي في هذا المهرجان هو بعنوان: (خريف التفاح)، إذ جاء بفكرة وموضوع بسيطين، اختزلهما المخرج المغربي محمد مفتكر في حكاية طفل في العاشرة من عمره اسمه سليمان لم يعرف أسباب اختفاء أمه بعد ولادته، ليجد نفسه في صراع مع أبيه الذي تنكر له بدعوى أنه ابن خطيئة كان سببها المعلم الموجود بمدرسة الدوار النائي الذي يقيم فيه.
إن أهمية هذا الشريط تكمن في جمالية ودقة المشاهد البانورامية، باحترافية عالية على المستوى التقني، لكنها تخضع لمنطق صور الرسائل البريدية التي تصبح في بعض الأحيان طبيعة ميتة بمنطق غياب الشخوص، وكأننا أمام عمل لفنان تشكيلي، لأن الطبيعة  بدون وجود الإنسان في العرف التشكيلي، تصبح طبيعة ميتة، هذا من ناحية، من ناحية أخرى فإن هذا الشريط يتقاطع مع سابقه في عنصر الصمت الذي خلق عنصر التشويق  Suspeince لفهم محتواه ومضمونه، مما أعطاه بعدا روحيا اعتمد على التأمل والغوص في أغوار الذات بأدوات سينمائية إيحائية تحتاج إلى تحليل سيميائي، خاضع لعلم التشريح المرئي لحركات العيون والسحنات وتحركات الممثلين في فضاء مستطيل مغلق محوره أو نقطة مركزه هي شجرة التفاح الموجودة بالمنزل كدلالة وجودية يمكن إحالتها على شجرة الحياة التي كانت سببا في خروج آدم وحواء من الجنة، إذا ما تناولنا موضوع هذه الشجرة من الجانب اللاهوتي، بينما دلالتها توجد في كثير من التعبيرات الفنية الأخرى، خاصة في عمل تشكيلي للفنان (موندريون)، موسوم ب "الفصول الأربعة" وهو رسم لشجرة في محطات مختلفة من السنة، تعبيرا عن مقاومتها واستماتتها من أجل الاستمرارية.
إن ما يميز هذه الشجرة كدلالة في شريط "خريف التفاح" هو ذلك الوازع الوجودي المرتبط بالزمن، الذي يشد خيوط الروابط العائلية للأسرة، حيث بقيت صامدة في وجه كل التحولات سواء طبيعية أو إنسانية، مما سيجعل الشريط في جزئه الثاني محطة تحولية من حيث أحداث هذه القصة البسيطة التي اتخذها المخرج محمد مفتكر ذريعة لطرح أسئلة وجودية تستحق الدراسة والتمحيص، هذا الجزء الذي سيكشف عن الغموض الذي طال الشريط في بدايته، لنخلص في النهاية لحقيقة صادمة تتعلق بموقع الطفل من كل الأحداث التي جاء بها الشريط ضمن نسق ربما يدخل في إطار إشكالية تصاديات الأجيال بإيجابياتها وسلبياتها.
أما النقطة الأخيرة، التي أثارت انتباهي (وهذا رأي شخصي)، هو أن تحركات الممثلين داخل الفضاء المغلق للمنزل، كان تحركا يميل لأداء مسرحي منه للأداء السينمائي، ليبقى هذا الشريط محاولة تستحق الانتباه، وعمل ينضاف إلى الخزانة الفيلمية المغربية.
بينما الشريط الثالث الذي ترك بصمة واضحة في نفوس المتفرجين بمهرجان خريبكة، هو فيلم مصري تجريبي شبيه بشريط وثائقي موسوم ب " حدث في 2 شارع طلعت حرب"، لمخرجه المصري مجدي أحمد علي، الذي جعل من تجربته نافذة تطل على أربع لوحات مختلفة بأزمنتها، عبر شقة توجد على مشارف ميدان التحرير، وهو شريط شبه توثيقي لأحداث تاريخية وسياسية واجتماعية عرفتها مصر منذ اعتلاء الرئيس جمال عبد الناصر منصب الحكم إلى إسقاط الرئيس حسني مبارك، فكانا المشهدين الأولين بالأسود والأبيض لهما وقع اغترابي لأنه يحيل على زمن جميل ولى بقيمه وحمولته الثقافية والدينية والسياسية، أما المشهد الأخير فكان بالألوان وكان أكثر حدة على مستوى الاشتغال على عنصر الإحساس والشعور بالمسؤولية وحب الوطن، ليصل لخلاصة ربما هي أكثر رومانسية في تقديمها حول ضرورة التشبث بالتربة والوطن عوض التراجع والتفكير في حلول انهزامية تدعو لمغادرته.
إن ما ميز هذا العمل السينمائي، هو التقنية العالية التي استعملت في إنجازه على جميع المستويات، وحضور أسماء لامعة في المشهد السينمائي المصري.
أما الشريط الرابع والأخير الذي كان نوعيا ومتميزا هو بعنوان "الخيط الأبيض" للمنتجة والمخرجة (ديزيري كاهيكوبو) من ناميبيا، وهو يتحدث عن قصة حب مستحيلة بين أبيض وسوداء تحت حكم الأبارتايد، هو يشغل ضابطا شرطيا إفريقيا من أصل نيوزيلاندي وهي تشغل عاملة بيت، ستنشأ بينهما علاقة حب ستنتهي بالفراق وسيكون ثمرتها ولد سيكون سببا في لقائهما من جديد، كل الشريط هو بناء بسيط من الناحية التقنية، ولكن يحتوي على مشاهد مؤثرة استطاعت المخرجة من خلالها أن توظف كل الإمكانيات المتاحة وخاصة الممثلين لتشخيصها فكانت من العناصر التي احتوت الشريط وحجبت عن بعض عيوبه.

  *تشكيلي وناقد

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

*شفيق الزكاري

تميزت الدورة 22 للمهرجان الدولي للسينما الإفريقية بخريبكة لهذه السنة، بعرض عدد من الأشرطة السينمائية المتميزة الطويلة منها والوثائقية، موازاة مع تنظيم ورشات في حقل السينما وندوات خاصة بمناقشة هذه الأشرطة، كان من الصعب الوقوف على معالمها وتحليلها وتفكيكها بشكل عميق، لما تحمله من أسئلة وجودية كونية، وما تطرحه من قضايا اجتماعية وسياسية وإنسانية، تخص القارة الإفريقية بإيجابياتها وسلبياتها، لذا توقفت عند أربع تجارب أراها في اعتقادي جديرة بالاهتمام، لما أحاطت به من مواضيع بتساؤلاتها الضمنية لمحتوى العمل إلى جانب الآليات التي سخرها المخرجون لتحقيق الفرجة والمتعة المشهدية.
فكان في المقام الأول، شريط (أوليفر بلاك) للمخرج والسيناريست والمنتج الشاب المغربي توفيق بابا، وهي قصة خيالية مستوحاة من واقع محنة المهاجرين الأفارقة وهي لشاب إفريقي أسود تائه في الصحراء بحثا عن مخرج لتحقيق آماله وطموحاته وأحلامه الخاصة، ليلتقي بالصدفة مع شخص أبيض هو الآخر للوصول عبر رحلته لهدف شخصي معين.
فلسفة الصمت:
لا أريد في هذا المقام أن أتحدث سرديا عن حيثيات هذه الرحلة، لأنني أمام عمل فني سينمائي يختلف عن العمل الروائي الذي غالبا ما يدعو القارئ إلى الإنصات للسارد حتى لا تضيع منه الخيوط الرابطة بين الشخصيات ربما قد تكون في بعض الأحيان عنكبوتية بشكل حكائي يضيع فيها المغزى المحوري للرواية في رمتها، لذلك سأحاول أن ألج عوالم هذا الشريط من الناحية التقنية والفنية بعيدا عن التحليل الأدبي حتى تكون القراءة موضوعية، تستدعي المشاهد للبحث عن مكامن الجمال كمعبر ومسلك للوصول للقضية المطروحة وليس العكس.
إن شريط (أوليفر بلاك)، من الأشرطة النادرة التي اعتمدت البساطة ضمن نسق السهل الممتنع، حاول صاحبه بذكاء وحس إبداعيين، أن يجعل الكاميرا بمثابة فرشاة تشكيلية لترميم الفضاء، بعين لاقطة تمكنت من اقتناص اللحظة المناسبة لتصوير مشاهد ولوحات لمناظر عذرية، كانت موجودة جادت بها الطبيعة، نظرا لقدرته الإبداعية المتمكنة من التأمل والمشاهدة لإفراز ما يمكن تصويره في اللحظة المناسبة، فرغم الصمت الذي ساد جزءا مهما من تسلسل هذه المشاهد، فإنها بالمقابل كانت تحكي في غياب القول اعتمادا على سيناريو ذهني غير مكتوب، عن حالات شعورية وإنسانية ، تطورت بفعل الرحلة والمصاحبة، إلى علاقة وطيدة ومؤثرة بين الشخصين، فإذا كان هذا النوع التعبيري يحيلنا على أدب الرحلة، فهو بالمقابل يضعنا أمام جنس فني يمكن إدراجه ضمن نسق (سينما الرحلة)، لما يحتوي عليه من عناصر تصب وتتقاطع في عنصر التشويق والصبر الممشوقين بالمعاناة لاكتشاف المجهول، كما هو الحال عليه في شريط (أوليس)    Ulysse الذي لعب الدور الرئيسي فيه الممثل الأمريكي كيرك دوكلاس.
إن أهمية شريط أوليفر بلاك لمخرجه توفيق بابا، تكمن في عنصر الصمت والهدوء المطلق، نظرا لمعرفته بالإنصات للطبيعة، مما ينطبق حتى على شخصيته في علاقته بأصدقائه وزملائه، مما أكسب العمل راهنيته ورهانه على أهمية الإنصات في قتنا الحاضر، إلى جانب زهده في توظيف العناصر والأكسسوارات الفيلمية المؤثثة للمشاهد من بداية الشريط لنهايته بطريقة اختزالية  Minimal  وبأدوات وظيفية تحولية بسيطة عندما تتحول الخيمة لحاملة مجرورة.
إذن يمكن أن نستخلص من كل هذا، بأن السينما لا تحتاج فقط إلى الإمكانيات المادية وهذا شرط إبداعي في حالات معينة، بل إلى الأفكار بحمولتها الثقافية والإبداعية، كما هو الحال عليه في شريط (أوليفر بلاك).
أما الشريط الثاني الذي أثار انتباهي في هذا المهرجان هو بعنوان: (خريف التفاح)، إذ جاء بفكرة وموضوع بسيطين، اختزلهما المخرج المغربي محمد مفتكر في حكاية طفل في العاشرة من عمره اسمه سليمان لم يعرف أسباب اختفاء أمه بعد ولادته، ليجد نفسه في صراع مع أبيه الذي تنكر له بدعوى أنه ابن خطيئة كان سببها المعلم الموجود بمدرسة الدوار النائي الذي يقيم فيه.
إن أهمية هذا الشريط تكمن في جمالية ودقة المشاهد البانورامية، باحترافية عالية على المستوى التقني، لكنها تخضع لمنطق صور الرسائل البريدية التي تصبح في بعض الأحيان طبيعة ميتة بمنطق غياب الشخوص، وكأننا أمام عمل لفنان تشكيلي، لأن الطبيعة  بدون وجود الإنسان في العرف التشكيلي، تصبح طبيعة ميتة، هذا من ناحية، من ناحية أخرى فإن هذا الشريط يتقاطع مع سابقه في عنصر الصمت الذي خلق عنصر التشويق  Suspeince لفهم محتواه ومضمونه، مما أعطاه بعدا روحيا اعتمد على التأمل والغوص في أغوار الذات بأدوات سينمائية إيحائية تحتاج إلى تحليل سيميائي، خاضع لعلم التشريح المرئي لحركات العيون والسحنات وتحركات الممثلين في فضاء مستطيل مغلق محوره أو نقطة مركزه هي شجرة التفاح الموجودة بالمنزل كدلالة وجودية يمكن إحالتها على شجرة الحياة التي كانت سببا في خروج آدم وحواء من الجنة، إذا ما تناولنا موضوع هذه الشجرة من الجانب اللاهوتي، بينما دلالتها توجد في كثير من التعبيرات الفنية الأخرى، خاصة في عمل تشكيلي للفنان (موندريون)، موسوم ب "الفصول الأربعة" وهو رسم لشجرة في محطات مختلفة من السنة، تعبيرا عن مقاومتها واستماتتها من أجل الاستمرارية.
إن ما يميز هذه الشجرة كدلالة في شريط "خريف التفاح" هو ذلك الوازع الوجودي المرتبط بالزمن، الذي يشد خيوط الروابط العائلية للأسرة، حيث بقيت صامدة في وجه كل التحولات سواء طبيعية أو إنسانية، مما سيجعل الشريط في جزئه الثاني محطة تحولية من حيث أحداث هذه القصة البسيطة التي اتخذها المخرج محمد مفتكر ذريعة لطرح أسئلة وجودية تستحق الدراسة والتمحيص، هذا الجزء الذي سيكشف عن الغموض الذي طال الشريط في بدايته، لنخلص في النهاية لحقيقة صادمة تتعلق بموقع الطفل من كل الأحداث التي جاء بها الشريط ضمن نسق ربما يدخل في إطار إشكالية تصاديات الأجيال بإيجابياتها وسلبياتها.
أما النقطة الأخيرة، التي أثارت انتباهي (وهذا رأي شخصي)، هو أن تحركات الممثلين داخل الفضاء المغلق للمنزل، كان تحركا يميل لأداء مسرحي منه للأداء السينمائي، ليبقى هذا الشريط محاولة تستحق الانتباه، وعمل ينضاف إلى الخزانة الفيلمية المغربية.
بينما الشريط الثالث الذي ترك بصمة واضحة في نفوس المتفرجين بمهرجان خريبكة، هو فيلم مصري تجريبي شبيه بشريط وثائقي موسوم ب " حدث في 2 شارع طلعت حرب"، لمخرجه المصري مجدي أحمد علي، الذي جعل من تجربته نافذة تطل على أربع لوحات مختلفة بأزمنتها، عبر شقة توجد على مشارف ميدان التحرير، وهو شريط شبه توثيقي لأحداث تاريخية وسياسية واجتماعية عرفتها مصر منذ اعتلاء الرئيس جمال عبد الناصر منصب الحكم إلى إسقاط الرئيس حسني مبارك، فكانا المشهدين الأولين بالأسود والأبيض لهما وقع اغترابي لأنه يحيل على زمن جميل ولى بقيمه وحمولته الثقافية والدينية والسياسية، أما المشهد الأخير فكان بالألوان وكان أكثر حدة على مستوى الاشتغال على عنصر الإحساس والشعور بالمسؤولية وحب الوطن، ليصل لخلاصة ربما هي أكثر رومانسية في تقديمها حول ضرورة التشبث بالتربة والوطن عوض التراجع والتفكير في حلول انهزامية تدعو لمغادرته.
إن ما ميز هذا العمل السينمائي، هو التقنية العالية التي استعملت في إنجازه على جميع المستويات، وحضور أسماء لامعة في المشهد السينمائي المصري.
أما الشريط الرابع والأخير الذي كان نوعيا ومتميزا هو بعنوان "الخيط الأبيض" للمنتجة والمخرجة (ديزيري كاهيكوبو) من ناميبيا، وهو يتحدث عن قصة حب مستحيلة بين أبيض وسوداء تحت حكم الأبارتايد، هو يشغل ضابطا شرطيا إفريقيا من أصل نيوزيلاندي وهي تشغل عاملة بيت، ستنشأ بينهما علاقة حب ستنتهي بالفراق وسيكون ثمرتها ولد سيكون سببا في لقائهما من جديد، كل الشريط هو بناء بسيط من الناحية التقنية، ولكن يحتوي على مشاهد مؤثرة استطاعت المخرجة من خلالها أن توظف كل الإمكانيات المتاحة وخاصة الممثلين لتشخيصها فكانت من العناصر التي احتوت الشريط وحجبت عن بعض عيوبه.

  *تشكيلي وناقد

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 3950 زائر

 7 زائر حاليا