نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

migration-ar.jpg

موضوع الهجرة من أولويات الحوار العربي الأوروبي


نيوبريس24- أ ف ب

تعقد الدول الأعضاء في الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي، في ظل استمرار تداعيات الثورات العربية ونشوء خلافات جوهرية في أوروبا وأمام تحديات دولية و وإقليمية، أول قمة بينهما، الأحد والاثنين في شرم الشيخ بشرق مصر. ويبحث الطرفان في هذه القمة عددا من القضايا التي تثير اهتمام الجانبين من بينها الأمن والهجرة والتنمية الاقتصادية.
ويحل ضيفا على مصر قادة عرب وأوروبيون ورئيسي المجلس الأوروبي دونالد توسك والمفوضية الأوروبية جان كلود جونكر.
ويرتقب أن يشارك في قمة شرم الشيخ رؤساء دول وحكومات 25 من البلدان ال28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بحسب مسؤول من الاتحاد لم يعط مزيدا من الإيضاحات.
كما ينتظر أن تحضر رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي في وقت تواجه إصرار الأوروبيين على موقفهم بشأن بريكست.
وأكد قادة عرب من بينهم رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، حضور القمة.
وصرح رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي السفير إيفان سركوس في القاهرة أن المناقشات ستتركز على ثلاث قضايا رئيسية: التعاون الاقتصادي بين أوروبا والدول العربية والتحديات الدولية والمسائل الاقليمية.
وعلى رأس هذه القضايا ستأتي التجارة والاستثمار في حوض البحر المتوسط والمسائل التربوية والاجتماعية.
وفي ما يتعلق بالتحديات الدولية، سيناقش العرب والأوروبيون التغيرات المناخية والهجرة والأمن.
وسيتم كذلك بحث ملفات إقليمية مثل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي أو اليمن أو ليبيا.
وقال سركوس في رسالة إلكترونية ردا على سؤال لوكالة فرانس برس إن "تعزيز التعاون والاتصالات بين أعضاء الاتحاد الاوروبي والجامعة العربية يمكن أن يؤدي الى تحسين مستوى الرفاهية والاستقرار في المنطقتين".
وستتم مناقشة موضوع الهجرة الذي يقع في صلب العلاقات بين الكتلتين خلال القمة، لكنها لن تقتصر على هذه القضية، بحسب وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني.
وقالت موغيريني لصحافيين الاثنين "سنجري مناقشات صريحة ومفتوحة ليس فقط حول الهجرة، بالتأكيد لا"، مشيرة الى التعاون الاقتصادي في حوض المتوسط.
ولكن وفق مسؤول في الأمم المتحدث طلب عدم كشف هويته، "بعض الدول الأوروبية لا تريد التطرق إلى الهجرة أصلا"، متسائلا "كيف يمكن إذن مناقشة الموضوع؟".
وقال المسؤول "إذا كانت هناك هذه المقاربة السلبية للغاية (من جانب أوروبا)، قد يؤدي هذا الى تجميد كل المناقشات الأخرى"، في إشارة إلى النمو الاقتصادي والتجارة.
في جنبر الماضي، صادقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على ميثاق دولي حول الهجرة يستهدف تعزيز التعاون الدولي من أجل "هجرة آمنة". لكن من بين دول الاتحاد الاوروبي، صوتت المجر وجمهورية التشيك وبولندا ضد هذا الميثاق.
واتخذت المجر ورئيس وزرائها فيكتور أوربان مواقف مناهضة للهجرة وبصفة خاصة من أزمة المهاجرين في العام 2015.

 

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

migration-ar.jpg

موضوع الهجرة من أولويات الحوار العربي الأوروبي


نيوبريس24- أ ف ب

تعقد الدول الأعضاء في الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي، في ظل استمرار تداعيات الثورات العربية ونشوء خلافات جوهرية في أوروبا وأمام تحديات دولية و وإقليمية، أول قمة بينهما، الأحد والاثنين في شرم الشيخ بشرق مصر. ويبحث الطرفان في هذه القمة عددا من القضايا التي تثير اهتمام الجانبين من بينها الأمن والهجرة والتنمية الاقتصادية.
ويحل ضيفا على مصر قادة عرب وأوروبيون ورئيسي المجلس الأوروبي دونالد توسك والمفوضية الأوروبية جان كلود جونكر.
ويرتقب أن يشارك في قمة شرم الشيخ رؤساء دول وحكومات 25 من البلدان ال28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بحسب مسؤول من الاتحاد لم يعط مزيدا من الإيضاحات.
كما ينتظر أن تحضر رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي في وقت تواجه إصرار الأوروبيين على موقفهم بشأن بريكست.
وأكد قادة عرب من بينهم رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، حضور القمة.
وصرح رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي السفير إيفان سركوس في القاهرة أن المناقشات ستتركز على ثلاث قضايا رئيسية: التعاون الاقتصادي بين أوروبا والدول العربية والتحديات الدولية والمسائل الاقليمية.
وعلى رأس هذه القضايا ستأتي التجارة والاستثمار في حوض البحر المتوسط والمسائل التربوية والاجتماعية.
وفي ما يتعلق بالتحديات الدولية، سيناقش العرب والأوروبيون التغيرات المناخية والهجرة والأمن.
وسيتم كذلك بحث ملفات إقليمية مثل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي أو اليمن أو ليبيا.
وقال سركوس في رسالة إلكترونية ردا على سؤال لوكالة فرانس برس إن "تعزيز التعاون والاتصالات بين أعضاء الاتحاد الاوروبي والجامعة العربية يمكن أن يؤدي الى تحسين مستوى الرفاهية والاستقرار في المنطقتين".
وستتم مناقشة موضوع الهجرة الذي يقع في صلب العلاقات بين الكتلتين خلال القمة، لكنها لن تقتصر على هذه القضية، بحسب وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني.
وقالت موغيريني لصحافيين الاثنين "سنجري مناقشات صريحة ومفتوحة ليس فقط حول الهجرة، بالتأكيد لا"، مشيرة الى التعاون الاقتصادي في حوض المتوسط.
ولكن وفق مسؤول في الأمم المتحدث طلب عدم كشف هويته، "بعض الدول الأوروبية لا تريد التطرق إلى الهجرة أصلا"، متسائلا "كيف يمكن إذن مناقشة الموضوع؟".
وقال المسؤول "إذا كانت هناك هذه المقاربة السلبية للغاية (من جانب أوروبا)، قد يؤدي هذا الى تجميد كل المناقشات الأخرى"، في إشارة إلى النمو الاقتصادي والتجارة.
في جنبر الماضي، صادقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على ميثاق دولي حول الهجرة يستهدف تعزيز التعاون الدولي من أجل "هجرة آمنة". لكن من بين دول الاتحاد الاوروبي، صوتت المجر وجمهورية التشيك وبولندا ضد هذا الميثاق.
واتخذت المجر ورئيس وزرائها فيكتور أوربان مواقف مناهضة للهجرة وبصفة خاصة من أزمة المهاجرين في العام 2015.

 

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 51039 زائر

 7 زائر حاليا