نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Juillet 2020
 Juin 2020
 Mai 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

elmaki-agresse.jpg


يوسف شلابي
تعرض المكي أكنوز، الباحث في الفن والتراث الأمازيغيين، عضو مكتب مركز روافد للأبحاث والفنون والإعلام بخنيفرة الجمعة الماضي، لاعتداء جسدي بمدينة مريرت، من طرف عصابة مكونة من أربعة أشخاص ملثمين.
وأكد أكنوز في تصريح لجريدة "نيوبريس24" أنه تعرض لاعتداء جسدي خطير من طرف أربعة ملثمين مدججين بأسلحة بيضاء بحي البساتين بمريرت حوالي الساعة الثامنة والنصف ليلا، بعد فترة قصيرة من عودته من خنيفرة حيث حضر اجتماعا لمركز روافد في إطار التحضير لنشاط ثقافي فني حول شخصية وسيرة الفنان محمد رويشة، اضطر مركز روافد، جراء الحادث الإجرامي إلى تأجيله إلى وقت لاحق سيعلن عنه.
 وأضاف الضحية أن الملثمين وجهوا له طعنات بواسطة أسلحة بيضاء على مستوى رأسه وعنقه ووجهه، ما أسفر عن إصابته بجروح خطيرة وإغمائه، قبل أن يتم نقله إلى مستشفى مريرت لتلقي العلاجات الضرورية.
 وتابع الضحية أن هذا الاعتداء يأتي مباشرة بعد تعرضه لحملة شرسة على مستوى حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك".
من جهته عبر مركز روافد للأبحاث والفنون والإعلام بخنيفرة، عن إدانته القوية وشجبه الشديد للفعل الإجرامي داعيا في بلاغ لها توصلت جريدة "نيوبريس24" بنسخة منه، السلطات الأمنية إلى تحمل مسؤوليتها في حماية الباحث المكي أكنوز، والإسراع بتحديد ملابسات الاعتداء الاجرامي، والكشف عن هوية الجناة، وملاحقتهم دون تساهل وتقديمهم للعدالة، كما طالب وزارة الثقافة بتحصين الإرث الثقافي التراثي النادر الذي انشغل الباحث على جمعه وترتيبه في متحف معرض لكل أشكال العبث في أية لحظة.

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

elmaki-agresse.jpg


يوسف شلابي
تعرض المكي أكنوز، الباحث في الفن والتراث الأمازيغيين، عضو مكتب مركز روافد للأبحاث والفنون والإعلام بخنيفرة الجمعة الماضي، لاعتداء جسدي بمدينة مريرت، من طرف عصابة مكونة من أربعة أشخاص ملثمين.
وأكد أكنوز في تصريح لجريدة "نيوبريس24" أنه تعرض لاعتداء جسدي خطير من طرف أربعة ملثمين مدججين بأسلحة بيضاء بحي البساتين بمريرت حوالي الساعة الثامنة والنصف ليلا، بعد فترة قصيرة من عودته من خنيفرة حيث حضر اجتماعا لمركز روافد في إطار التحضير لنشاط ثقافي فني حول شخصية وسيرة الفنان محمد رويشة، اضطر مركز روافد، جراء الحادث الإجرامي إلى تأجيله إلى وقت لاحق سيعلن عنه.
 وأضاف الضحية أن الملثمين وجهوا له طعنات بواسطة أسلحة بيضاء على مستوى رأسه وعنقه ووجهه، ما أسفر عن إصابته بجروح خطيرة وإغمائه، قبل أن يتم نقله إلى مستشفى مريرت لتلقي العلاجات الضرورية.
 وتابع الضحية أن هذا الاعتداء يأتي مباشرة بعد تعرضه لحملة شرسة على مستوى حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك".
من جهته عبر مركز روافد للأبحاث والفنون والإعلام بخنيفرة، عن إدانته القوية وشجبه الشديد للفعل الإجرامي داعيا في بلاغ لها توصلت جريدة "نيوبريس24" بنسخة منه، السلطات الأمنية إلى تحمل مسؤوليتها في حماية الباحث المكي أكنوز، والإسراع بتحديد ملابسات الاعتداء الاجرامي، والكشف عن هوية الجناة، وملاحقتهم دون تساهل وتقديمهم للعدالة، كما طالب وزارة الثقافة بتحصين الإرث الثقافي التراثي النادر الذي انشغل الباحث على جمعه وترتيبه في متحف معرض لكل أشكال العبث في أية لحظة.

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 94831 زائر

 6 زائر حاليا