نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

tromp-kim.jpg


ذكرت مصادر إعلامية مطلعة اليوم الخميس 28 فبراير 2019 أن لقاء القمة الثاني بين الرئيس الأمريكي دونلد ترومب ونظيره الكوري الشمالي كيم جون أون في هانوي قد انتهت صباح اليوم من دون التوصل إلى أي نتيجة، حيث غادر موكبا الطرفين العاصمة الفيتنامية.
 فقد راهن الكثير من الخبراء على قمة هانوي تاعتبارها فرصة لحل خلافات تاريخية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، وجوهر الخلافات بين الدولتين يتمحور حول قضية واحدة بالأساس وتتفرع منها قضايا فرعية مختلفة، منها أساسا:
نزع السلاح النووي الكوري الشمالي ووقف التجارب الصاروخية من جانب كوريا الشمالية وتخفيض حجم وطبيعة المناورات التي تجريها الولايات المتحدة مع كوريا الجنوبية والاتفاق على نقل رفات الجنود الأميركيين للولايات المتحدة وكذلك الاتفاق المبدئي على العمل لإخلاء شبة الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية وبناء السلام.
وظهرت خلافات بشأن المقصود بـ"بناء سلام"، و"التخلص من الأسلحة النووية".
ولم يتفق الطرفان على تعريف معنى "إقامة السلام" أو "التخلص من السلاح النووي"، فعلى الرغم من أن كوريا الشمالية أوقفت تجاربها النووية والصاروخية فإنها تستطيع العودة في أي وقت لهما عند الضرورة.
وتشير تقديرات أجهزة الاستخبارات الأميركية إلى أن "نظام كوريا الشمالية لن يتخلص من السلاح النووي الذي يراه ضرورة لبقائه".
    نيوبريس24- وكالات

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

tromp-kim.jpg


ذكرت مصادر إعلامية مطلعة اليوم الخميس 28 فبراير 2019 أن لقاء القمة الثاني بين الرئيس الأمريكي دونلد ترومب ونظيره الكوري الشمالي كيم جون أون في هانوي قد انتهت صباح اليوم من دون التوصل إلى أي نتيجة، حيث غادر موكبا الطرفين العاصمة الفيتنامية.
 فقد راهن الكثير من الخبراء على قمة هانوي تاعتبارها فرصة لحل خلافات تاريخية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، وجوهر الخلافات بين الدولتين يتمحور حول قضية واحدة بالأساس وتتفرع منها قضايا فرعية مختلفة، منها أساسا:
نزع السلاح النووي الكوري الشمالي ووقف التجارب الصاروخية من جانب كوريا الشمالية وتخفيض حجم وطبيعة المناورات التي تجريها الولايات المتحدة مع كوريا الجنوبية والاتفاق على نقل رفات الجنود الأميركيين للولايات المتحدة وكذلك الاتفاق المبدئي على العمل لإخلاء شبة الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية وبناء السلام.
وظهرت خلافات بشأن المقصود بـ"بناء سلام"، و"التخلص من الأسلحة النووية".
ولم يتفق الطرفان على تعريف معنى "إقامة السلام" أو "التخلص من السلاح النووي"، فعلى الرغم من أن كوريا الشمالية أوقفت تجاربها النووية والصاروخية فإنها تستطيع العودة في أي وقت لهما عند الضرورة.
وتشير تقديرات أجهزة الاستخبارات الأميركية إلى أن "نظام كوريا الشمالية لن يتخلص من السلاح النووي الذي يراه ضرورة لبقائه".
    نيوبريس24- وكالات

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 51040 زائر

 8 زائر حاليا