نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

hamzabenladen.jpg


أعلنت وزارة الخارجية الأميركية عن مكافأة قدرها مليون دولار، لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى إلقاء القبض على ابن زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن.
ووصف بيان للخارجية حمزة بن لادن بأنه "أحد القادة البارزين" لتنظيم القاعدة، مشيرة إلى أنها تسعى للحصول على أي معلومات تخصه أو تخص موقعه الحالي.
وأضاف البيان أن حمزة بن لادن دعا عام 2015، عبر رسائل مسجلة وأخرى مصورة على الإنترنت، لشن هجمات ضد الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين "انتقاما لمقتل والده على يد قوات أميركية عام 2011".
وكان حمزة واحدا من كثيرين من أفراد أسرة بن لادن الذين انتهى بهم الحال في إيران بعد هجمات 11 سبتمبر عام 2001 على نيويورك.
وأظهرت وثائق عثر عليها في مجمع كان يسكنه والده في باكستان بعد مقتله في غارة أميركية عام 2011، أن حمزة كان قيد الإقامة الجبرية في إيران، لكن لا يعرف مكانه في الوقت الراهن.
ومنذ مقتل أسامة بن لادن، يقود تنظيم القاعدة نائبه أيمن الظواهري، ومع ذلك وجه حمزة عددا من الرسائل نيابة عن التنظيم في السنوات القليلة الماضية مهددا بالمزيد من العنف ضد الغرب.
ولا يزال المجتمع الدولي ينظر إلى تنظيم القاعدة، على أنه شبكة عالمية أقوى من نظيره داعش في عدد من الأماكن، مثل الصومال واليمن، وفي مناطق عدة بالساحل الأفريقي، إضافة إلى بروز قياداته في إيران.
وفي مطلع 2017 أدرجت الولايات المتحدة، حمزة بن لادن على لائحتها السوداء للإرهاب، مما يعني فرض عقوبات قانونية ومالية عليه.
وتستدعي الآلية الإدارية الأميركية في حال مماثلة فرض "عقوبات" مالية وقانونية على مواطنين أجانب "تبين أنهم نفذوا أعمالا إرهابية أو يستعدون للقيام بذلك".

وبالتالي، سيتم تجميد كل الأصول والممتلكات والأرصدة المحتملة لحمزة بن لادن في الولايات المتحدة.
نيوبريس24- سكاي نيوز

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

hamzabenladen.jpg


أعلنت وزارة الخارجية الأميركية عن مكافأة قدرها مليون دولار، لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى إلقاء القبض على ابن زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن.
ووصف بيان للخارجية حمزة بن لادن بأنه "أحد القادة البارزين" لتنظيم القاعدة، مشيرة إلى أنها تسعى للحصول على أي معلومات تخصه أو تخص موقعه الحالي.
وأضاف البيان أن حمزة بن لادن دعا عام 2015، عبر رسائل مسجلة وأخرى مصورة على الإنترنت، لشن هجمات ضد الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين "انتقاما لمقتل والده على يد قوات أميركية عام 2011".
وكان حمزة واحدا من كثيرين من أفراد أسرة بن لادن الذين انتهى بهم الحال في إيران بعد هجمات 11 سبتمبر عام 2001 على نيويورك.
وأظهرت وثائق عثر عليها في مجمع كان يسكنه والده في باكستان بعد مقتله في غارة أميركية عام 2011، أن حمزة كان قيد الإقامة الجبرية في إيران، لكن لا يعرف مكانه في الوقت الراهن.
ومنذ مقتل أسامة بن لادن، يقود تنظيم القاعدة نائبه أيمن الظواهري، ومع ذلك وجه حمزة عددا من الرسائل نيابة عن التنظيم في السنوات القليلة الماضية مهددا بالمزيد من العنف ضد الغرب.
ولا يزال المجتمع الدولي ينظر إلى تنظيم القاعدة، على أنه شبكة عالمية أقوى من نظيره داعش في عدد من الأماكن، مثل الصومال واليمن، وفي مناطق عدة بالساحل الأفريقي، إضافة إلى بروز قياداته في إيران.
وفي مطلع 2017 أدرجت الولايات المتحدة، حمزة بن لادن على لائحتها السوداء للإرهاب، مما يعني فرض عقوبات قانونية ومالية عليه.
وتستدعي الآلية الإدارية الأميركية في حال مماثلة فرض "عقوبات" مالية وقانونية على مواطنين أجانب "تبين أنهم نفذوا أعمالا إرهابية أو يستعدون للقيام بذلك".

وبالتالي، سيتم تجميد كل الأصول والممتلكات والأرصدة المحتملة لحمزة بن لادن في الولايات المتحدة.
نيوبريس24- سكاي نيوز

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 64597 زائر

 2 زائر حاليا