نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

crime-russe.jpg


 سنة 2017 عاشت روسيا على وقع محاكمة "ميخائيل بوبكوف" الشرطي الذي اتهم رسميا بـ.. قتل 60 امرأة.
فمن يكون "ميخائيل بابكوف؟"
ضابط شرطة؛ قال عن نفسه أثناء التحقيق معه: " كنت أبا صالحا و زوجا جيدا"، وهو بالفعل كان مسؤولا عن أسرته المكونة من زوجته و ابنته.
و خلال ما يقرب من عقدين من الزمن، أي من 1992 إلى 2010 عاش هذا "الشرطي و الأب الجيد" حياة مزدوجة ارتكب خلالها أزيد من 80 جريمة قتل في حق ضحاياه اللائي كن كلهن نساء تتراوح أعمارهن ما بين 17 و 38 سنة..هكذا يعتقد الادعاء العام الروسي، رغم أنه لحد محاكمته ثبت في حقه فقط...60 جريمة.
في اعترافه أمام هيئة التحقيق، لم ينف "ميخائيل بابكوف" ارتكابه لهذه الجرائم، بل دافع عنها بقوله :
" الدافع كان تنظيف مدينة ( أنجارسك) في سيبيريا من البغايا و النساء اللاأخلاقيات."
وقال أمام المحكمة إنه يعترف بالذنب الكامل، موضحاً:
"لقد ارتكبت كل هذه الجرائم مسترشداً بقناعاتي الداخلية تماما".
لقد كان الرجل في حاجة لعلاج نفسي، لم يجده..

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

crime-russe.jpg


 سنة 2017 عاشت روسيا على وقع محاكمة "ميخائيل بوبكوف" الشرطي الذي اتهم رسميا بـ.. قتل 60 امرأة.
فمن يكون "ميخائيل بابكوف؟"
ضابط شرطة؛ قال عن نفسه أثناء التحقيق معه: " كنت أبا صالحا و زوجا جيدا"، وهو بالفعل كان مسؤولا عن أسرته المكونة من زوجته و ابنته.
و خلال ما يقرب من عقدين من الزمن، أي من 1992 إلى 2010 عاش هذا "الشرطي و الأب الجيد" حياة مزدوجة ارتكب خلالها أزيد من 80 جريمة قتل في حق ضحاياه اللائي كن كلهن نساء تتراوح أعمارهن ما بين 17 و 38 سنة..هكذا يعتقد الادعاء العام الروسي، رغم أنه لحد محاكمته ثبت في حقه فقط...60 جريمة.
في اعترافه أمام هيئة التحقيق، لم ينف "ميخائيل بابكوف" ارتكابه لهذه الجرائم، بل دافع عنها بقوله :
" الدافع كان تنظيف مدينة ( أنجارسك) في سيبيريا من البغايا و النساء اللاأخلاقيات."
وقال أمام المحكمة إنه يعترف بالذنب الكامل، موضحاً:
"لقد ارتكبت كل هذه الجرائم مسترشداً بقناعاتي الداخلية تماما".
لقد كان الرجل في حاجة لعلاج نفسي، لم يجده..

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 67985 زائر

 4 زائر حاليا