نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Juin 2020
 Mai 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

20190909_185024.jpg

خلفت موجة الحر التي ضربت فرنسا في شهري يونيو ويوليوز الماضيين مقتل 1500 شخص، حسب ما أعلنته وزيرة الصحة أنييس بوزين في نهاية الأسبوع المنقضي، مشيرة أن عدد الوفيات المسجلة هو أقل بعشر مرات مما سجل خلال صيف 2003. وأوضحت الوزيرة الفرنسية في تصريح لإذاعة "فرانس أنتر" و"فرانس أنفو" أن "موجة الحر في 2003 استمرت عشرين يوما. وهذه السنة شهدنا 18 يوما من الحر في فصلين، لكنها شديدة جدا وغطت مناطق واسعة جدا من الأراضي في الموجة الثانية" و"بدرجات حرارة مرتفعة جدا". ورغم هذا العدد الكبير من الوفيات، أشادت بوزين بالعمل الذي قامت به السلطات الفرنسية في الحد من عدد الوفيات. وقالت الوزيرة الفرنسية: "نجحنا في خفض عدد الوفيات عشر مرات بفضل الوقاية والرسائل التي يفهمها السكان بشكل جيد"، مشيدة بأداء العاملين في القطاع الصحي وطواقم المؤسسات المخصصة لإيواء المسنين. وكانت فرنسا شهدت أعلى درجة حرارة في يونيو، بلغت 46 درجة مئوية في جنوب البلاد في 28 يونيو. وللإشارة، أدت موجة الحر في 2003 إلى وفاة 15 ألف شخص بين 04 و18 غشت خصوصا في منطقة العاصمة ووسط البلاد. أما في 2007، فبلغ عدد الذين توفوا بسبب الحر خلال فصل الصيف 19 ألفا و490 شخصا. نيوبريس24 /فرانس24/ أ ف ب

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

20190909_185024.jpg

خلفت موجة الحر التي ضربت فرنسا في شهري يونيو ويوليوز الماضيين مقتل 1500 شخص، حسب ما أعلنته وزيرة الصحة أنييس بوزين في نهاية الأسبوع المنقضي، مشيرة أن عدد الوفيات المسجلة هو أقل بعشر مرات مما سجل خلال صيف 2003. وأوضحت الوزيرة الفرنسية في تصريح لإذاعة "فرانس أنتر" و"فرانس أنفو" أن "موجة الحر في 2003 استمرت عشرين يوما. وهذه السنة شهدنا 18 يوما من الحر في فصلين، لكنها شديدة جدا وغطت مناطق واسعة جدا من الأراضي في الموجة الثانية" و"بدرجات حرارة مرتفعة جدا". ورغم هذا العدد الكبير من الوفيات، أشادت بوزين بالعمل الذي قامت به السلطات الفرنسية في الحد من عدد الوفيات. وقالت الوزيرة الفرنسية: "نجحنا في خفض عدد الوفيات عشر مرات بفضل الوقاية والرسائل التي يفهمها السكان بشكل جيد"، مشيدة بأداء العاملين في القطاع الصحي وطواقم المؤسسات المخصصة لإيواء المسنين. وكانت فرنسا شهدت أعلى درجة حرارة في يونيو، بلغت 46 درجة مئوية في جنوب البلاد في 28 يونيو. وللإشارة، أدت موجة الحر في 2003 إلى وفاة 15 ألف شخص بين 04 و18 غشت خصوصا في منطقة العاصمة ووسط البلاد. أما في 2007، فبلغ عدد الذين توفوا بسبب الحر خلال فصل الصيف 19 ألفا و490 شخصا. نيوبريس24 /فرانس24/ أ ف ب

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 93711 زائر

 1 زائر حاليا