نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار


مصطفى قنبوعي


بالنتيجة والأداء في بركان كسب المنتخب المغربي المحلي الر هان.. وتأهل الى نهائيات بطولة افريقيا للمحليين 2020 بالكامرون عقب فوز الكاسح على نظيره الجزائري بثلاثية نظيفة برسم اياب الدور الفاصل بعدما سبق أن عاد بالتعادل من ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة من دون اهداف.
نتيجة جاءت كرد فعل على التصريحات التي سبق للناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش ان  أدلى بها والتي اساءت الى اللاعب المحلي وقللت من شأنه .
المحليون وتحت قيادة  إطار مغربي هو الحسين عموتة كذبوا التصريحات المعيبة  لخاليلوزيتش وبرهنوا على ان اللاعب المحلي يتوفر على كل المؤهلات لتقديم كرة حد يثة وعطاء جيد سواء في الدفاع او الهجوم.
المحليون تفهموا تصريحات خاليلوزيتش جيدا وقاموا بالرد عليها نتيجة واداءا .
وقدموا عرضا جيدا يليق بسمعة  الكرة المغربية وبصموا على مباراة  قوية فاق مستواها بكثير ماقام بهم  منتخب الكبار في الوديات الاربع التي  خاضها مع المدرب البوسني.
نتيجة تطمئن على مصير اسود الاطلس في تصفيات كاس افريقيا القادمة واقصائيات كاس العالم..
ان ماقدمه المحليون في مباراة الجزائر ببركان ودفاعهم المستميت على لقب"الشان" الذي يوجد بحوزتهم يعتبر رسالة الى كل من يهمهم الأمر وفي مقدمتهم المدرب وحيد خاليلوزيتش
 وتأكيدا على ان اللاعب المحلي قادر  على العطاء متى توفرت له الظروف المواتية.
واذا كان خاليلوزيتش قد قلل من النجاعة الهجومية للمحليين وعزا النتائج السلبية للمنتخب المغربي في الوديات الأربع الى اللياقة البدنية التي ينفتقر اليها اللاعب المحلي..فهاهو لاعب الوداد اسماعيل الحداد يقدم  أوراقه  كمهاجم فوق العادة ..يمكن الاعتماد عليه مستقبلا..وهاهو البركاوي يؤكد من خلالت مريراته الحاسمة لزميله  حميد احداد داخل المربع انه صانع العابمن الدرجة الاولى..وهاهو بدر بانون وزميله الناهيري يؤكدان قدرتهما  على تأمين الخط الدفاعي الذي ظهر مرتبكا خلال الود يات التي خاضها المنتخب الوطني.
 وفوق هذا وذاك على المدرب وحيد خاليلوزيتش ان يعلم ان اللاعبين المحليين هم الذين صنعوا ملحمة كاس افريقيا عام 1976 باديس ابابا دون الاستعانة باي لاعب محترف.
اذن الرسالة واضحة وماعلى الناخب الوطني الذي تابع مجريات اللقاء ببركان الا ان يلتقطها ويتفهم  معانيها.


 

إقرأ المزيد إقرأ المزيد


مصطفى قنبوعي


بالنتيجة والأداء في بركان كسب المنتخب المغربي المحلي الر هان.. وتأهل الى نهائيات بطولة افريقيا للمحليين 2020 بالكامرون عقب فوز الكاسح على نظيره الجزائري بثلاثية نظيفة برسم اياب الدور الفاصل بعدما سبق أن عاد بالتعادل من ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة من دون اهداف.
نتيجة جاءت كرد فعل على التصريحات التي سبق للناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش ان  أدلى بها والتي اساءت الى اللاعب المحلي وقللت من شأنه .
المحليون وتحت قيادة  إطار مغربي هو الحسين عموتة كذبوا التصريحات المعيبة  لخاليلوزيتش وبرهنوا على ان اللاعب المحلي يتوفر على كل المؤهلات لتقديم كرة حد يثة وعطاء جيد سواء في الدفاع او الهجوم.
المحليون تفهموا تصريحات خاليلوزيتش جيدا وقاموا بالرد عليها نتيجة واداءا .
وقدموا عرضا جيدا يليق بسمعة  الكرة المغربية وبصموا على مباراة  قوية فاق مستواها بكثير ماقام بهم  منتخب الكبار في الوديات الاربع التي  خاضها مع المدرب البوسني.
نتيجة تطمئن على مصير اسود الاطلس في تصفيات كاس افريقيا القادمة واقصائيات كاس العالم..
ان ماقدمه المحليون في مباراة الجزائر ببركان ودفاعهم المستميت على لقب"الشان" الذي يوجد بحوزتهم يعتبر رسالة الى كل من يهمهم الأمر وفي مقدمتهم المدرب وحيد خاليلوزيتش
 وتأكيدا على ان اللاعب المحلي قادر  على العطاء متى توفرت له الظروف المواتية.
واذا كان خاليلوزيتش قد قلل من النجاعة الهجومية للمحليين وعزا النتائج السلبية للمنتخب المغربي في الوديات الأربع الى اللياقة البدنية التي ينفتقر اليها اللاعب المحلي..فهاهو لاعب الوداد اسماعيل الحداد يقدم  أوراقه  كمهاجم فوق العادة ..يمكن الاعتماد عليه مستقبلا..وهاهو البركاوي يؤكد من خلالت مريراته الحاسمة لزميله  حميد احداد داخل المربع انه صانع العابمن الدرجة الاولى..وهاهو بدر بانون وزميله الناهيري يؤكدان قدرتهما  على تأمين الخط الدفاعي الذي ظهر مرتبكا خلال الود يات التي خاضها المنتخب الوطني.
 وفوق هذا وذاك على المدرب وحيد خاليلوزيتش ان يعلم ان اللاعبين المحليين هم الذين صنعوا ملحمة كاس افريقيا عام 1976 باديس ابابا دون الاستعانة باي لاعب محترف.
اذن الرسالة واضحة وماعلى الناخب الوطني الذي تابع مجريات اللقاء ببركان الا ان يلتقطها ويتفهم  معانيها.


 

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 54094 زائر

 4 زائر حاليا