نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار


نيوبريس24
 

أعلنت مصادر إعلامية أمس الخميس أن شركة "سبيريت" الأميركية المتخصصة في صناعة الطيران، قد تمكنت من شراء الفرع المغربي للعملاق الكندي "بومباردييه.

وكانت "بومباردييه" قد علنت قرارها الانسحاب من كل من المغرب وأيرلندا في مايو الماضي، الأمر الذي فتح الباب أمام عشرات العروض الدولية لشراء مصانع الشركة في كل من "بلفاست" والدار البيضاء، من دون أن يرسو العرض على أي من المتقدمين.

ونقلت "رويترز"، في وقت سابق، عن مصادرها أن شركة Spirit AeroSystems Holdings  كانت هي الأقرب إلى إنهاء الصفقة وحيازة المنشآت الصناعية لـ"بومباردييه" في كل من أيرلندا والمغرب.

وأضافت أن هذه الصفقة تعتبر استراتيجية بالنسبة للشركة الأميركية الساعية إلى تنويع زبائنها عبر العالم.
أما "بومباردييه" فقد قررت في مايو الماضي التخلي عن المصنعين، بغاية تركيز أنشطتها المرتبكة في مجال الطيران في القارة الأميركية.


ومباشرة بعد الإعلان، انطلقت منافسة قوية بين العديد من الشركات العالمية الراغبة في الحصول على مصنع "بومباردييه" في المغرب.

وخلال حضوره معرض لوبورجيه الفرنسي للطيران منتصف يونيو الماضي، أعلن وزير الصناعة والتجارة المغربي مولاي حفيظ العلمي، وجود 10 عروض قدمتها شركات تسعى إلى شراء المصنع.

ويبدي المغرب حرصا كبيرا على تأكيد استمرار الإنتاج في هذا المصنع، لما يمثّله من رمزية خاصة بالنسبة للمغرب، من حيث جاذبيتها للاستثمارات الأجنبية وقدرتها على إقناع المستثمرين بالبقاء في المغرب.
ا

إقرأ المزيد إقرأ المزيد


نيوبريس24
 

أعلنت مصادر إعلامية أمس الخميس أن شركة "سبيريت" الأميركية المتخصصة في صناعة الطيران، قد تمكنت من شراء الفرع المغربي للعملاق الكندي "بومباردييه.

وكانت "بومباردييه" قد علنت قرارها الانسحاب من كل من المغرب وأيرلندا في مايو الماضي، الأمر الذي فتح الباب أمام عشرات العروض الدولية لشراء مصانع الشركة في كل من "بلفاست" والدار البيضاء، من دون أن يرسو العرض على أي من المتقدمين.

ونقلت "رويترز"، في وقت سابق، عن مصادرها أن شركة Spirit AeroSystems Holdings  كانت هي الأقرب إلى إنهاء الصفقة وحيازة المنشآت الصناعية لـ"بومباردييه" في كل من أيرلندا والمغرب.

وأضافت أن هذه الصفقة تعتبر استراتيجية بالنسبة للشركة الأميركية الساعية إلى تنويع زبائنها عبر العالم.
أما "بومباردييه" فقد قررت في مايو الماضي التخلي عن المصنعين، بغاية تركيز أنشطتها المرتبكة في مجال الطيران في القارة الأميركية.


ومباشرة بعد الإعلان، انطلقت منافسة قوية بين العديد من الشركات العالمية الراغبة في الحصول على مصنع "بومباردييه" في المغرب.

وخلال حضوره معرض لوبورجيه الفرنسي للطيران منتصف يونيو الماضي، أعلن وزير الصناعة والتجارة المغربي مولاي حفيظ العلمي، وجود 10 عروض قدمتها شركات تسعى إلى شراء المصنع.

ويبدي المغرب حرصا كبيرا على تأكيد استمرار الإنتاج في هذا المصنع، لما يمثّله من رمزية خاصة بالنسبة للمغرب، من حيث جاذبيتها للاستثمارات الأجنبية وقدرتها على إقناع المستثمرين بالبقاء في المغرب.
ا

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 65682 زائر

 40 زائر حاليا