نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

بقلم: نجيب كومينة

حملة الانتخابات الرئاسية في. الجزائر، البلد الغني الذي أهدرت موارده في التسلح والفساد وتمويل عصابة بوليساريو وتوزيع الرشاوى في أفريقيا والعالم إرضاء لغرور أشخاص بعينهم، وفي مقدمتهم الرئيس المخلوع بوتفليقة ومن سار على نهجه من عناصر "العصابة".
 المرشح عبدالمجيد تبون، الذي يعتبره البعض مرشح الجنرال القوي في النظام حاليا كايد صالح المفضل، تصرف وكأنه يرغب في جلب شعب من الجياع بالضرب على البطن ناسيا، وهذه غيبوبة في الواقع، أن الشعب الجزائري شرع في ثورة جديدة مند فبراير الماضي ولم يتوقف وأن ثورته خلقت وضعا جديدا بعدما راكمت الكثير من المكاسب الكبيرة، وعلى رأسها استقالة الرئيس وتفجير تناقضات نظام العصابة الناهبة ودخولها في تصفيات حسابات لامثيل لها.
اللجوء الى سياسة "الكرش" يفضح دائما شعورا باحتقار المواطنين والاستهانة بمواطنتهم سواء هنا او في الجزائر آو غيرها، لأنها تختزلهم فيما هو غريزي.
هذا السلوك يؤكد أن لا قيمة لدى بعض السياسيين المحترفين المسكونين بهوس السلطة والمرتبطين بمراكز النفوذ والقوة لالتزامهم بمواثيق شرف، بما فيها تلك التي تم نقلها بغباء، فالشرف والفساد المادي والأخلاقي خطان لا يلتقيان أبدا.
مؤسف أن لا يجد الشعب الجزائري، الذي أبهر بثورته، أمامه غير هؤلاء الذين تم صنعهم في مطبخ سلطة فاسدة.

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

بقلم: نجيب كومينة

حملة الانتخابات الرئاسية في. الجزائر، البلد الغني الذي أهدرت موارده في التسلح والفساد وتمويل عصابة بوليساريو وتوزيع الرشاوى في أفريقيا والعالم إرضاء لغرور أشخاص بعينهم، وفي مقدمتهم الرئيس المخلوع بوتفليقة ومن سار على نهجه من عناصر "العصابة".
 المرشح عبدالمجيد تبون، الذي يعتبره البعض مرشح الجنرال القوي في النظام حاليا كايد صالح المفضل، تصرف وكأنه يرغب في جلب شعب من الجياع بالضرب على البطن ناسيا، وهذه غيبوبة في الواقع، أن الشعب الجزائري شرع في ثورة جديدة مند فبراير الماضي ولم يتوقف وأن ثورته خلقت وضعا جديدا بعدما راكمت الكثير من المكاسب الكبيرة، وعلى رأسها استقالة الرئيس وتفجير تناقضات نظام العصابة الناهبة ودخولها في تصفيات حسابات لامثيل لها.
اللجوء الى سياسة "الكرش" يفضح دائما شعورا باحتقار المواطنين والاستهانة بمواطنتهم سواء هنا او في الجزائر آو غيرها، لأنها تختزلهم فيما هو غريزي.
هذا السلوك يؤكد أن لا قيمة لدى بعض السياسيين المحترفين المسكونين بهوس السلطة والمرتبطين بمراكز النفوذ والقوة لالتزامهم بمواثيق شرف، بما فيها تلك التي تم نقلها بغباء، فالشرف والفساد المادي والأخلاقي خطان لا يلتقيان أبدا.
مؤسف أن لا يجد الشعب الجزائري، الذي أبهر بثورته، أمامه غير هؤلاء الذين تم صنعهم في مطبخ سلطة فاسدة.

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 51038 زائر

 6 زائر حاليا