نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

من واشنطن: حسن أبو عقيل
 
إنها الصحافة المغربية، إنها كلمة الحق، إنها صوت المواطن الذي يقول "لا" في الوقت المناسب و يقول "نعم" في الوقت المناسب ولا حق لأي مسؤول أن يبطش بيديه الغليظتين ليبعثر الأوراق ويكسر الأقلام ويبكم الأفواه من أجل ترويج بضاعته الفاسدة على أساس أنها سليمة من خلال محاضر مغلوطة تحدثنا عنها كثيرا رغم الأذان الصماء والعقول المتحجرة التي تعتقد أنها تحسن صنعا.
فماذا يٌصنع للصحفيين المغاربة ؟ وماذا يٌخطط ويرسم لهم؟
 فما نراه اليوم لم نعشه أيام المرحوم إدريس البصري، ففي عهده أعطى جلالة الملك الراحل الحسن الثاني تعليماته للإدارة بأن تنفتح على وسائل الإعلام بجميع مكوناته وتمتعت الصحافة بمناظرات إعلامية وطنية وتأسست نقابات وجمعيات صحفية وقوبل الجسم الصحفي بالإحترام والتقدير وانتصرت الكلمة والفعل والخطاب. فما الأمر اليوم، الخطاب في واد والفعل في واد والصحافة مسدود عليها الباب(...)

السادة الوزراء: أليس عيبا بأن تقولوا ما لا تفعلون، فالديمقراطية التي تتحدثون عنها تخص التلفزيون ودوريات بعض الأحزاب ولا تهم الأمة المغربية في شيء .
 ترغبون في تلميع صورتكم أمام الرأي العام الدولي وتمسحون بكرامتنا في الأرض. تستقبلون الصحافة الدولية بالورود والأزهار في حين تردعون الصحافة الوطنية بالمحاكمات والغرامات. فما فائدة المجلس الوطني لحقوق الإنسان والوزارة المكلفة بحقوق الإنسان ,  وما دور الجمعيات الحقوقية ولماذا الفصول الدستورية أساسا ولماذا القانون إذا لم يطبق على الجميع وفوق الجميع ؟؟

السادة الوزراء: لم نسمع يوما بأن رجلا فوق القانون  وقف أمام القاضي لأنه سب وشتم وتطاول على صحفي ؟ ولم نسمع أن "رجل سلطة " حوكم لأنه سلب من صحفي آلة تصوير ومسجلة وقلم مداد جاف وهاتف نقال وأهانه أمام الملأ وهو يؤدي رسالته الإعلامية ؟ فإن  يكن إلا اداة تنفيذية فأن يقف من وقع وأعطى الأوامر بالنيابة أو العطف؟ فكم من تصريحات للصحفيين تقشعر من هولها الأجسام لكن لا من يحرك ساكنا وكأن الصحفي مجرم خطير الكل ينتظر سقوطه.

السادة الوزراء: عليكم إحترام وتقدير الصحافة، فالأمة ليست في حاجة إلى مسلسلات مكسيكية لا تنتهي إلا بمسلسل جديد وبنفس الممثلين والأدوار نظرة وموعد فلقاء كما هو الحال عندما نرى السادة الوزراء بربطة العنق والسيارات الفاخرة والشفوي الذي لا يخرج عن جمل التسويف والبرمجة المستقبلية على بعد ربع قرن (كما أدلى بها زميله السابق) أي تنتهي ولايته ويتمتع بتقاعد مريح حيث لا محاسبة ولا من أين لك هذا!!!! أما الصحفي الوطني الغيور يبقى رأس ماله ورق أبيض ومداد وكلمة وليس له حساب بنكي ولا ممتلكات غير ما دونه على صفحات التاريخ.

ايزعجكم الصحفي الذي يكشف عن الحقيقة ويفضح أمر المتواطئين في مؤامرة نهب المال العام وسوء التدبير، أيقلق راحتكم من صور مشاهد الشطط والانتهاكات والخروقات التي ترتكب في واضحة النهار كما هو الحال ؟ أيعجبكم من قال "نعم" وتسلم أظرفة وكلمات العطف والرضا وجمد قلمه أمام كل النوازل تحت شعار لا أرى لا أسمع لا أتكلم وساهم في تمويه الرأي العام وفي البناء المغشوش وتجاهل التقصير وصفق للغدر والخيانة والإهانة والذل(...)

السادة الوزراء: لم يبق لكم إلا أن تفسحوا المجال لتعديل قانون الصحافة الجديد ففيه ما يكفي من الثغرات وواجبكم إحترام  الصحفيين ,  فالدول الديمقراطية تكن التقدير لصاحبة الجلالة ولخدامها ولايمكن حكرة الصحفيين كما هو الحال عندنا تارة باستدعائهم للمثول أمام الشرطة وتارة أخرى أمام قاضي التحقيق وليس ما نعنيه أن الصحفي فوق القانون! بالعكس كل من يخالف القانون عليه أن يتحمل مسؤولية التبعات لكن ألا يحاكم وفق القانون الجنائي أو يحاكم حسب التكييف .

السادة الوزراء: إفسحوا المجال للشعب بأن يتحرر من القيود البلهاء، فإذا كنتم ترغبون في تحقيق أغراض الديمقراطية, فالديمقراطية تُسقط الترخيص للتصوير إلا ما يخل الاداب العامة والاخلاق والتشهير , أما أن تصور مشاهد التنكيل بالمواطنين دافعي الضرائب والمحتجين وفي المسيرات السلمية وركلهم وتكسير أضلعهم وإنزال ما تيسر من العصي والهروات والأحدية المصفحة فتصويرها ضروري حتى تُشاهد الخروقات في أعلى مستوى في البلاد و بالحجة والدليل  ففي الدول المتقدم ديمقراطيا  يكرم أصحاب الفيديوهات ويعاقب مرتكبي المخالفات والخروقات أمام قضاء مستقل بمعنى الكلمة.

السادة الوزراء: صاحبة الجلالة أمانة بين يديكم والتاريخ لا يرحم فتحملوا المسؤوليات وكل المسؤوليات ولا ديمقراطية بدون صحافة وأسمى الحريات حرية الرأي والتعبير (...)

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

من واشنطن: حسن أبو عقيل
 
إنها الصحافة المغربية، إنها كلمة الحق، إنها صوت المواطن الذي يقول "لا" في الوقت المناسب و يقول "نعم" في الوقت المناسب ولا حق لأي مسؤول أن يبطش بيديه الغليظتين ليبعثر الأوراق ويكسر الأقلام ويبكم الأفواه من أجل ترويج بضاعته الفاسدة على أساس أنها سليمة من خلال محاضر مغلوطة تحدثنا عنها كثيرا رغم الأذان الصماء والعقول المتحجرة التي تعتقد أنها تحسن صنعا.
فماذا يٌصنع للصحفيين المغاربة ؟ وماذا يٌخطط ويرسم لهم؟
 فما نراه اليوم لم نعشه أيام المرحوم إدريس البصري، ففي عهده أعطى جلالة الملك الراحل الحسن الثاني تعليماته للإدارة بأن تنفتح على وسائل الإعلام بجميع مكوناته وتمتعت الصحافة بمناظرات إعلامية وطنية وتأسست نقابات وجمعيات صحفية وقوبل الجسم الصحفي بالإحترام والتقدير وانتصرت الكلمة والفعل والخطاب. فما الأمر اليوم، الخطاب في واد والفعل في واد والصحافة مسدود عليها الباب(...)

السادة الوزراء: أليس عيبا بأن تقولوا ما لا تفعلون، فالديمقراطية التي تتحدثون عنها تخص التلفزيون ودوريات بعض الأحزاب ولا تهم الأمة المغربية في شيء .
 ترغبون في تلميع صورتكم أمام الرأي العام الدولي وتمسحون بكرامتنا في الأرض. تستقبلون الصحافة الدولية بالورود والأزهار في حين تردعون الصحافة الوطنية بالمحاكمات والغرامات. فما فائدة المجلس الوطني لحقوق الإنسان والوزارة المكلفة بحقوق الإنسان ,  وما دور الجمعيات الحقوقية ولماذا الفصول الدستورية أساسا ولماذا القانون إذا لم يطبق على الجميع وفوق الجميع ؟؟

السادة الوزراء: لم نسمع يوما بأن رجلا فوق القانون  وقف أمام القاضي لأنه سب وشتم وتطاول على صحفي ؟ ولم نسمع أن "رجل سلطة " حوكم لأنه سلب من صحفي آلة تصوير ومسجلة وقلم مداد جاف وهاتف نقال وأهانه أمام الملأ وهو يؤدي رسالته الإعلامية ؟ فإن  يكن إلا اداة تنفيذية فأن يقف من وقع وأعطى الأوامر بالنيابة أو العطف؟ فكم من تصريحات للصحفيين تقشعر من هولها الأجسام لكن لا من يحرك ساكنا وكأن الصحفي مجرم خطير الكل ينتظر سقوطه.

السادة الوزراء: عليكم إحترام وتقدير الصحافة، فالأمة ليست في حاجة إلى مسلسلات مكسيكية لا تنتهي إلا بمسلسل جديد وبنفس الممثلين والأدوار نظرة وموعد فلقاء كما هو الحال عندما نرى السادة الوزراء بربطة العنق والسيارات الفاخرة والشفوي الذي لا يخرج عن جمل التسويف والبرمجة المستقبلية على بعد ربع قرن (كما أدلى بها زميله السابق) أي تنتهي ولايته ويتمتع بتقاعد مريح حيث لا محاسبة ولا من أين لك هذا!!!! أما الصحفي الوطني الغيور يبقى رأس ماله ورق أبيض ومداد وكلمة وليس له حساب بنكي ولا ممتلكات غير ما دونه على صفحات التاريخ.

ايزعجكم الصحفي الذي يكشف عن الحقيقة ويفضح أمر المتواطئين في مؤامرة نهب المال العام وسوء التدبير، أيقلق راحتكم من صور مشاهد الشطط والانتهاكات والخروقات التي ترتكب في واضحة النهار كما هو الحال ؟ أيعجبكم من قال "نعم" وتسلم أظرفة وكلمات العطف والرضا وجمد قلمه أمام كل النوازل تحت شعار لا أرى لا أسمع لا أتكلم وساهم في تمويه الرأي العام وفي البناء المغشوش وتجاهل التقصير وصفق للغدر والخيانة والإهانة والذل(...)

السادة الوزراء: لم يبق لكم إلا أن تفسحوا المجال لتعديل قانون الصحافة الجديد ففيه ما يكفي من الثغرات وواجبكم إحترام  الصحفيين ,  فالدول الديمقراطية تكن التقدير لصاحبة الجلالة ولخدامها ولايمكن حكرة الصحفيين كما هو الحال عندنا تارة باستدعائهم للمثول أمام الشرطة وتارة أخرى أمام قاضي التحقيق وليس ما نعنيه أن الصحفي فوق القانون! بالعكس كل من يخالف القانون عليه أن يتحمل مسؤولية التبعات لكن ألا يحاكم وفق القانون الجنائي أو يحاكم حسب التكييف .

السادة الوزراء: إفسحوا المجال للشعب بأن يتحرر من القيود البلهاء، فإذا كنتم ترغبون في تحقيق أغراض الديمقراطية, فالديمقراطية تُسقط الترخيص للتصوير إلا ما يخل الاداب العامة والاخلاق والتشهير , أما أن تصور مشاهد التنكيل بالمواطنين دافعي الضرائب والمحتجين وفي المسيرات السلمية وركلهم وتكسير أضلعهم وإنزال ما تيسر من العصي والهروات والأحدية المصفحة فتصويرها ضروري حتى تُشاهد الخروقات في أعلى مستوى في البلاد و بالحجة والدليل  ففي الدول المتقدم ديمقراطيا  يكرم أصحاب الفيديوهات ويعاقب مرتكبي المخالفات والخروقات أمام قضاء مستقل بمعنى الكلمة.

السادة الوزراء: صاحبة الجلالة أمانة بين يديكم والتاريخ لا يرحم فتحملوا المسؤوليات وكل المسؤوليات ولا ديمقراطية بدون صحافة وأسمى الحريات حرية الرأي والتعبير (...)

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 52807 زائر

 1 زائر حاليا