نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

لحظة إدخال التاغي عبر بوابة سجن فوخت أمس


نيوبريس24
من أمستردام: ع.ز

مباشرة بعد نقله من دبي إلى هولندا صبيحة أمس الخميس 19 دجنبر 2019، سلطت الصحافة الهولندية الضوء على سجن فوخت، حيث يخضع المغربي رضوان التاغي، المشتبه في تدبيره جريمة مقهى "لاكريم"، في الثاني من نونبر 2017، بمراكش،
 لحراسة مشددة.


وتقول المصادر الإعلامية؛ أن تاريخ المؤسسة السجنية فوخت يعود إلى عام 1942، عندما كان المحتل الألماني يستعملها معسكرا للاعتقال، خلال الحرب العالمية الثانية. وكان هذا  المعسكر جزء من إدارة مؤسسات الإصلاح التابعة لوزارة العدل والأمن.

واستعمل سجن فوخت، في عام 1953 مَرفقا لاعتقال السجناء السياسيين، تم استخدم جزء منه كمؤسسة للأحداث الذين تعرضوا لعقوبة سجن طويلة.

ويتكون هذا الموقع الرهيب، الذي تشددت حوله الإجراءات الأمنية منذ حل به الظنين المغربي التاغي من سجنين عاديين؛ سجن للمحتجزين بسبب مشكلة إدارية، وآخر الإرهابيين. ومن مركزين للطب النفسي للسجون.

وشهد هذا السجن في عام 1999  افتتاح جناح الطب النفسي الشرعي حيث يمكن وضع المحتجزين الذين يعانون من اضطراب عقلي خطير.

مشهد خارجي لسجن فوخت

النظام في هذا السجن صارم للغاية ويقدم للمعتقلين الحد الأدنى من الحرية للحد من خطر الهروب إلى الحد الأدنى المطلق. ويتم إحتراس المعتقلين بالهواء بشكل فردي في أقفاص مغطاة ، عندما يكونون خارج زنزانتهم أو في قفص الهواء ويكونون دائمًا وحدهم في زنزاناتهم.

وأشارت نفس المصادر إلى أنه بعد اعتقال التاغي في وقت سابق من هذا الأسبوع في دبي ، بدا أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت، لكن الهولنديين تفاجئوا بالسرعة التي تم بها ترحيل المشتبه به، من الإمارات إلى هولندا. كما أثارت المسألة نقاشا حقوقيا حول كيفية الترحيل (تسليم أم اختطاف؟).
ويوجد في هذا السجن أيضًا ويليم هوليدر، أخطر المجرمين القتلة في هولندا، حيث يقضي عقوبة سجنية مدى الحياة، ومحمد ب. قاتل ثيو فان جوخ."

 
 
 
 

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

لحظة إدخال التاغي عبر بوابة سجن فوخت أمس


نيوبريس24
من أمستردام: ع.ز

مباشرة بعد نقله من دبي إلى هولندا صبيحة أمس الخميس 19 دجنبر 2019، سلطت الصحافة الهولندية الضوء على سجن فوخت، حيث يخضع المغربي رضوان التاغي، المشتبه في تدبيره جريمة مقهى "لاكريم"، في الثاني من نونبر 2017، بمراكش،
 لحراسة مشددة.


وتقول المصادر الإعلامية؛ أن تاريخ المؤسسة السجنية فوخت يعود إلى عام 1942، عندما كان المحتل الألماني يستعملها معسكرا للاعتقال، خلال الحرب العالمية الثانية. وكان هذا  المعسكر جزء من إدارة مؤسسات الإصلاح التابعة لوزارة العدل والأمن.

واستعمل سجن فوخت، في عام 1953 مَرفقا لاعتقال السجناء السياسيين، تم استخدم جزء منه كمؤسسة للأحداث الذين تعرضوا لعقوبة سجن طويلة.

ويتكون هذا الموقع الرهيب، الذي تشددت حوله الإجراءات الأمنية منذ حل به الظنين المغربي التاغي من سجنين عاديين؛ سجن للمحتجزين بسبب مشكلة إدارية، وآخر الإرهابيين. ومن مركزين للطب النفسي للسجون.

وشهد هذا السجن في عام 1999  افتتاح جناح الطب النفسي الشرعي حيث يمكن وضع المحتجزين الذين يعانون من اضطراب عقلي خطير.

مشهد خارجي لسجن فوخت

النظام في هذا السجن صارم للغاية ويقدم للمعتقلين الحد الأدنى من الحرية للحد من خطر الهروب إلى الحد الأدنى المطلق. ويتم إحتراس المعتقلين بالهواء بشكل فردي في أقفاص مغطاة ، عندما يكونون خارج زنزانتهم أو في قفص الهواء ويكونون دائمًا وحدهم في زنزاناتهم.

وأشارت نفس المصادر إلى أنه بعد اعتقال التاغي في وقت سابق من هذا الأسبوع في دبي ، بدا أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت، لكن الهولنديين تفاجئوا بالسرعة التي تم بها ترحيل المشتبه به، من الإمارات إلى هولندا. كما أثارت المسألة نقاشا حقوقيا حول كيفية الترحيل (تسليم أم اختطاف؟).
ويوجد في هذا السجن أيضًا ويليم هوليدر، أخطر المجرمين القتلة في هولندا، حيث يقضي عقوبة سجنية مدى الحياة، ومحمد ب. قاتل ثيو فان جوخ."

 
 
 
 

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 66266 زائر

 3 زائر حاليا