نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Juin 2020
 Mai 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار


نيوبريس24
 

نجح فريق الوداد في ربح المشهد الأول من مواجهته للنجم الساحلي التونسي برسم ربع نهائي مسابقة دوري عصبة أبطال افريقيا براسيتي الناهيري من كل شوطي المباراة.
وذلك ليلة السبت 29 فبراير بمركب محمد الخامس بالبيضاء بحضور جمهور غفير.


وباستقراء في حيثيات فترات المباراة ككل ،سنقف معا على ان المدرب القديم للنجم والحالي للوداد كارلوس غاريدو اعتمد على خطة اربعة اثنين اربعة بين تحصين الدفاع واللعب على الهجوم بمحوري الجهة اليمنى واليسرى،في غياب قطع الغيار ونعني به رجل التنسيق والتوزيع بفراغ في وسط الملعب كنقطة ضوء ساعدت النجم الساحلي في الحد من تحركات لاعبي الوداد  بفتح الممرات مع تطبيق البريسينغ وهو ما لاحظناه من خلال فرصتين كادتا ان ترد على الهدف الراسي للعائد الناهيري في العمق في الزاوية 90للجهة اليمنى للحارس التونسي ، نفس الشي سنعيشه جميعا مع الفصل الثاني من الجولة الثانية لتثبت الوداد أرجلها بثبات و. يسطع الناهري من جديد. من وسط غابة رؤوس لاعبي النجم معلنا عن هدف ثاني للوداد ليفتح المجال للإطار التقني متنفسا في اول ظهور له مع الوداد بعد انفصاله عن فريق النجم الساحلي باسبوع ويبدد كل الشكوك التي دبت في بيت الوداد في عهد المدرب دوسابر الى مرحلة الشك.
فوز الوداد في الفصل الاول من رحلة الذهاب قبل اسبوع من المواجهة بملعب رادس  ساهم فيه دعم ومساندة الجمهور  وبالتالي  بتعليمات غاريدو بتطبيق اللعب المفتوح وتمرير الكرة الطويل ساعد الوداد في فك شفرة النجم الذي أصيب بالعياء ومع ذلك كاد من مفاجأة الوداد في الدقائق الحاسمة مز المباراة من ضياع هدف محقق يحتسب بهدفين خارج الميدان قبل مباراة الحسم برادس.

إقرأ المزيد إقرأ المزيد


نيوبريس24
 

نجح فريق الوداد في ربح المشهد الأول من مواجهته للنجم الساحلي التونسي برسم ربع نهائي مسابقة دوري عصبة أبطال افريقيا براسيتي الناهيري من كل شوطي المباراة.
وذلك ليلة السبت 29 فبراير بمركب محمد الخامس بالبيضاء بحضور جمهور غفير.


وباستقراء في حيثيات فترات المباراة ككل ،سنقف معا على ان المدرب القديم للنجم والحالي للوداد كارلوس غاريدو اعتمد على خطة اربعة اثنين اربعة بين تحصين الدفاع واللعب على الهجوم بمحوري الجهة اليمنى واليسرى،في غياب قطع الغيار ونعني به رجل التنسيق والتوزيع بفراغ في وسط الملعب كنقطة ضوء ساعدت النجم الساحلي في الحد من تحركات لاعبي الوداد  بفتح الممرات مع تطبيق البريسينغ وهو ما لاحظناه من خلال فرصتين كادتا ان ترد على الهدف الراسي للعائد الناهيري في العمق في الزاوية 90للجهة اليمنى للحارس التونسي ، نفس الشي سنعيشه جميعا مع الفصل الثاني من الجولة الثانية لتثبت الوداد أرجلها بثبات و. يسطع الناهري من جديد. من وسط غابة رؤوس لاعبي النجم معلنا عن هدف ثاني للوداد ليفتح المجال للإطار التقني متنفسا في اول ظهور له مع الوداد بعد انفصاله عن فريق النجم الساحلي باسبوع ويبدد كل الشكوك التي دبت في بيت الوداد في عهد المدرب دوسابر الى مرحلة الشك.
فوز الوداد في الفصل الاول من رحلة الذهاب قبل اسبوع من المواجهة بملعب رادس  ساهم فيه دعم ومساندة الجمهور  وبالتالي  بتعليمات غاريدو بتطبيق اللعب المفتوح وتمرير الكرة الطويل ساعد الوداد في فك شفرة النجم الذي أصيب بالعياء ومع ذلك كاد من مفاجأة الوداد في الدقائق الحاسمة مز المباراة من ضياع هدف محقق يحتسب بهدفين خارج الميدان قبل مباراة الحسم برادس.

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 93509 زائر

 2 زائر حاليا