نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

francejaunerrrr.jpg
  تجددت صباح اليوم السبت المواجهات بين القوات الأمنية وحركة السترات الصفراء، التي فتح أعضاؤها الممرات المغلقة نحو قصر الإليزيه للتعبير عن احتجاجاتها المتواصلة ضد غلاء المعيشة في فرنسا.
  وبدت جادة الشون إليزي وقوس النصر مغطى بأدخنة الغازات المسيلة للدموع التي أطلقتها الشرطة على المحتجين، وإصابة مراسل قناة "إر تي" الناطقة الفرنسية برصاصة مطاطية في وجهه. وأصيب عدد من رجال الشرطة والعشرات من المحتجين، في هذه المواجهات.
 وهناك مخاوف من اختراق مجموعات من اليمين المتطرف الذين يشاركون في المظاهرات بهدف التخريب، فيما تتداول الأنباء اعتقال عدد منهم.
 وعبر عدد من المتظاهرين عن استيائهم من لامبالاة واستعلاء الحكومة الفرنسية حيال مطالب الطبقات المتضررة من السياسة الاقتصادية للدولة المعتمد أساسا على الزيادة في الضرائب.
  واعتبروا أن السياسة الحالية للرئيس إيمانويل ماكرون سياسة تدعم الطبقات الغنية في البلد على حساب المصالح المادية والاجتماعية للطبقة المتوسطة والفقيرة في المجتمع الفرنسي.
 كما عبر العديد من المحتجين في التصريحات الصحفية بعين المكان عن معاناته الاقتصادية بسبب تدهور قدرتهم الشرائية وعدم قدرة الكثيرين منهم على إتمام نفقات الشهر بسبب الغلاء المتزايد ومصاريف الدراسة والتطبيب وغيرها من الحاجيات اليومية.
  وانتقدوا كذلك غياب الرئيس المستمر عن هموم المواطنين ملوحين بإمكانية الإصرار على مواصلة الاحتجاجات إلى حين الاستجابة لمطالبهم، التي يزعمون أنها مطالب عامة الشعب كذلك، وإمكانية تحول هذه الاحتجاجات إلى ثورة.
نيوبريس24- وكالات   
  

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

francejaunerrrr.jpg
  تجددت صباح اليوم السبت المواجهات بين القوات الأمنية وحركة السترات الصفراء، التي فتح أعضاؤها الممرات المغلقة نحو قصر الإليزيه للتعبير عن احتجاجاتها المتواصلة ضد غلاء المعيشة في فرنسا.
  وبدت جادة الشون إليزي وقوس النصر مغطى بأدخنة الغازات المسيلة للدموع التي أطلقتها الشرطة على المحتجين، وإصابة مراسل قناة "إر تي" الناطقة الفرنسية برصاصة مطاطية في وجهه. وأصيب عدد من رجال الشرطة والعشرات من المحتجين، في هذه المواجهات.
 وهناك مخاوف من اختراق مجموعات من اليمين المتطرف الذين يشاركون في المظاهرات بهدف التخريب، فيما تتداول الأنباء اعتقال عدد منهم.
 وعبر عدد من المتظاهرين عن استيائهم من لامبالاة واستعلاء الحكومة الفرنسية حيال مطالب الطبقات المتضررة من السياسة الاقتصادية للدولة المعتمد أساسا على الزيادة في الضرائب.
  واعتبروا أن السياسة الحالية للرئيس إيمانويل ماكرون سياسة تدعم الطبقات الغنية في البلد على حساب المصالح المادية والاجتماعية للطبقة المتوسطة والفقيرة في المجتمع الفرنسي.
 كما عبر العديد من المحتجين في التصريحات الصحفية بعين المكان عن معاناته الاقتصادية بسبب تدهور قدرتهم الشرائية وعدم قدرة الكثيرين منهم على إتمام نفقات الشهر بسبب الغلاء المتزايد ومصاريف الدراسة والتطبيب وغيرها من الحاجيات اليومية.
  وانتقدوا كذلك غياب الرئيس المستمر عن هموم المواطنين ملوحين بإمكانية الإصرار على مواصلة الاحتجاجات إلى حين الاستجابة لمطالبهم، التي يزعمون أنها مطالب عامة الشعب كذلك، وإمكانية تحول هذه الاحتجاجات إلى ثورة.
نيوبريس24- وكالات   
  

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 64571 زائر

 6 زائر حاليا