نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

higraaa.png

تبنى ممثلو حوالي 150 دولة، الاثنين، في مراكش ميثاق الأمم المتحدة بشأن الهجرة، بعد إعلانه شفهيا وضربة المطرقة الرمزية. ووصف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في افتتاح المؤتمر اللحظة بالمؤثرة، كونها "ثمرة مجهودات جبارة"، داعيا إلى عدم "الخضوع للمخاوف والسرديات الخاطئة"حول الهجرة.
وسيخضع الميثاق لتصويت نهائي من أجل إقراره في 19 ديسمبر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. وكان جميع أعضاء الأمم المتحدة البالغ عددهم 193 عضوا باستثناء الولايات المتحدة وضعوا اللمسات الأخيرة على الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية.
وهاجم ساسة أوروبيون نص الاتفاق منذ ذلك الحين، وقالوا إنه قد يؤدي إلى زيادة الهجرة. ورفضته ست دول على الأقل من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. ومعظم الدول الست من دول أوروبا الشرقية.
وقالت لويز أربور ممثلة الأمم المتحدة الخاصة للهجرة الدولية إن الاتفاق غير ملزم من الناحية القانونية لكن يمكن أن يقدم خطوطا إرشادية مفيدة للدول التي تواجه الهجرة.
ويتوقع المراقبون أن "تقف تحديات كثيرة في طريق تنفيذ الاتفاق".
المصدر - سكاي نيوز عربية

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

higraaa.png

تبنى ممثلو حوالي 150 دولة، الاثنين، في مراكش ميثاق الأمم المتحدة بشأن الهجرة، بعد إعلانه شفهيا وضربة المطرقة الرمزية. ووصف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في افتتاح المؤتمر اللحظة بالمؤثرة، كونها "ثمرة مجهودات جبارة"، داعيا إلى عدم "الخضوع للمخاوف والسرديات الخاطئة"حول الهجرة.
وسيخضع الميثاق لتصويت نهائي من أجل إقراره في 19 ديسمبر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. وكان جميع أعضاء الأمم المتحدة البالغ عددهم 193 عضوا باستثناء الولايات المتحدة وضعوا اللمسات الأخيرة على الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية.
وهاجم ساسة أوروبيون نص الاتفاق منذ ذلك الحين، وقالوا إنه قد يؤدي إلى زيادة الهجرة. ورفضته ست دول على الأقل من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. ومعظم الدول الست من دول أوروبا الشرقية.
وقالت لويز أربور ممثلة الأمم المتحدة الخاصة للهجرة الدولية إن الاتفاق غير ملزم من الناحية القانونية لكن يمكن أن يقدم خطوطا إرشادية مفيدة للدول التي تواجه الهجرة.
ويتوقع المراقبون أن "تقف تحديات كثيرة في طريق تنفيذ الاتفاق".
المصدر - سكاي نيوز عربية

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 60844 زائر

 18 زائر حاليا