نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

fatimaphylos.png
 

سعيد رحيم
تقدم الكاتبة والباحثة في ميدان الفلسفة فاطمة حلمي يوم السبت القادم بالمحمدية 15 دجنبر كتابها "الغيرة وماهية الاختلاف/ من هايدجر إلى سارتر".  
  ويتم تقديم وتوقيع هذا الكتاب في الحفل الفكري الذي ينظمه مركز 21 للثقافة والمواطنة ابتداء من الساعة السادسة والنصف، بدار الثقافة محمد بالعربي العلوي، وذلك بمناسبة إحياء اليوم العالمي للفلسفة.  
 وتقول فاطمة حلمي، وهي أستاذة مادة الفلسفة بالتعليم العمومي بالمحمدية في مقدمة مؤلفها الفكري:"يضعنا هذا الكتيب حول مفهوم الغير في سياق إشكالي خاص هو الفلسفة..هذا الفكر الذي يعلمنا جدوى أن نفكر بأنفسنا، و من دون أن يعني هذا أي شكل من أشكال الدعوة إلى الانغلاق على الذات"
  وتضيف إن "الأمر يعني احتكام كل منا إلى الحكم المستقل الكامن فيه فيختفي بذلك كل تقليد يقود إلى إنتاج مغالطة أو جهل بدل إنتاج معرفة، و ذلك في اتجاه يصير فيه التفكير انطلاقة من داخل الذات لمحاورة خارجها كي يحصل فهم الذات من جهة، و فهم الوجود /خارجها من جهة أخرى . إذ بمعنى أو بآخر ستكون تلك هي القيمة المضافة التي يمنحنا إياها الخطاب الفلسفي حين يقرن بين الفهم و التفكير ."
ثم تعلن الكاتبة فاطمة حلمي في الصفحة 58 من الكتيب أن " ما تسعى إليه هذه المقاربة النقدية التي نقدمها، و التي استندنا لعرضها على المثال (فلسفة هيدغر و فلسفة سارتر ) ليس هو طرائق و كيفيات تعليم الفلسفة؛ بل هو إعطاء فكرة عما يمكن أن يشوب فكرا نبنيه من مغالطات، لا لسبب غير كوننا انطلقنا أثناء بنائه من منطلقات اعتبرناها أمورا بديهية أو أخرى بدت لنا على أنها كذلك و الواقع أنها ليست كذلك، فشتان ما بين القلق و الغثيان، كما أنه شتان ما بين التعارض و الإختلاف " ..
 ويساهم في تقديم هذا الكتاب الصادر عن "إيدسيون بلوس" كل من محمد بهاوي وعبد الحميد المصباحي.

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

fatimaphylos.png
 

سعيد رحيم
تقدم الكاتبة والباحثة في ميدان الفلسفة فاطمة حلمي يوم السبت القادم بالمحمدية 15 دجنبر كتابها "الغيرة وماهية الاختلاف/ من هايدجر إلى سارتر".  
  ويتم تقديم وتوقيع هذا الكتاب في الحفل الفكري الذي ينظمه مركز 21 للثقافة والمواطنة ابتداء من الساعة السادسة والنصف، بدار الثقافة محمد بالعربي العلوي، وذلك بمناسبة إحياء اليوم العالمي للفلسفة.  
 وتقول فاطمة حلمي، وهي أستاذة مادة الفلسفة بالتعليم العمومي بالمحمدية في مقدمة مؤلفها الفكري:"يضعنا هذا الكتيب حول مفهوم الغير في سياق إشكالي خاص هو الفلسفة..هذا الفكر الذي يعلمنا جدوى أن نفكر بأنفسنا، و من دون أن يعني هذا أي شكل من أشكال الدعوة إلى الانغلاق على الذات"
  وتضيف إن "الأمر يعني احتكام كل منا إلى الحكم المستقل الكامن فيه فيختفي بذلك كل تقليد يقود إلى إنتاج مغالطة أو جهل بدل إنتاج معرفة، و ذلك في اتجاه يصير فيه التفكير انطلاقة من داخل الذات لمحاورة خارجها كي يحصل فهم الذات من جهة، و فهم الوجود /خارجها من جهة أخرى . إذ بمعنى أو بآخر ستكون تلك هي القيمة المضافة التي يمنحنا إياها الخطاب الفلسفي حين يقرن بين الفهم و التفكير ."
ثم تعلن الكاتبة فاطمة حلمي في الصفحة 58 من الكتيب أن " ما تسعى إليه هذه المقاربة النقدية التي نقدمها، و التي استندنا لعرضها على المثال (فلسفة هيدغر و فلسفة سارتر ) ليس هو طرائق و كيفيات تعليم الفلسفة؛ بل هو إعطاء فكرة عما يمكن أن يشوب فكرا نبنيه من مغالطات، لا لسبب غير كوننا انطلقنا أثناء بنائه من منطلقات اعتبرناها أمورا بديهية أو أخرى بدت لنا على أنها كذلك و الواقع أنها ليست كذلك، فشتان ما بين القلق و الغثيان، كما أنه شتان ما بين التعارض و الإختلاف " ..
 ويساهم في تقديم هذا الكتاب الصادر عن "إيدسيون بلوس" كل من محمد بهاوي وعبد الحميد المصباحي.

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 64617 زائر

 14 زائر حاليا