نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

doraidi-a.jpg


نيوبريس24
ركزت مداخلات اليوم الأول من الندوة الدولية التي احتضنها مجلس المستشارين بالرباط على ضرورة إدماج ضحايا سنوات الصراعات الدموية - التي عاشتها، منذ أزيد من أربعة عقود،  بلدان مختلفة من العالم - في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية ومتابعة تنفيذ توصيات لجان تقصي الحقيقة حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.
 وأكد حكيم بنشماس رئيس مجلس المستشارين في كلمته الافتتاحية لهذه الندوة التي تتواصل أشغالها يومي 17و18  من الشهر الجاري على الأدوار التي يمكن أن تطلع بها المجالس البرلمانية ومجالس الشورى في تحقيق أهداف العدالة الانتقالية.  
 وذكر  المندوب الوزاري لحقوق الإنسان أحمد شوقي بنيوب بتاريخ المصالحة في المغرب، الذي انطلق حسب تعبيره، منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي، مع الملك الراحل الحسن الثاني، عند تنصيب المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان مرورا بإنشاء هيئة الإنصاف والمصالحة في مطلع القرن الحالي وما ترتب عن ذلك من إجراءات لفائدة المصالحة الوطنية. غير أنه هاجم في مداخلته  "الربيع العربي" الذي شهدت أطواره منطقتي شمال إفريقيا والشرق الأوسط، معتبرا إياه بمثابة "لهيب مدمر" جعل من المنطقة التي ننتمي إليها واحدة من أخطر المناطق في العالم، وبرأيه فإن هذا "الربيع" خلف الإرهاب والحروب والصراعات والكيانات الفاشلة.

doraydi-c.jpg

جانب من الحضور المشارك


  وأكد المحجوب لهيبة، المندوب الوزاري السابق  المكلف بحقوق الإنسان على الأهمية القصوى لإدماج الضحايا وإعمال توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة مشيرا إلى عدد من المنزلقات التي يتوجب اجتنابها في مرحلة المصالحة والعدالة الانتقالية منها أساسا؛ تجنب تسيس المصالحة والحرص على عدم الانفصال عن الواقع الميداني وعدم تغييب دعم المجتمع المدني والمجتمع ككل عن مسار العدالة الانتقالية.
  وشدد الهيبة في سياق المنزلقات، التي سردها في هذا الملتقى، على اجتناب عدم تنفيذ التوصيات، التي تصدرها اللجان المكلفة بالمصالحة وتكييفها حتى تكون فعالة. وأشار كذلك إلى أن العدالة الانتقالية ليست المعجزة لتحقيق المصالحة وأنها في حاجة إلى مزيد من التصور والابتكار.

doraidi-b.jpg

جانب من الوفود المشاركة


 واستعرض أمينة بوعياش رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان - في هذه المناسبة التي تغيب عنها وزير حقوق الإنسان مصطفى الرميد- المسلسل الذي عرفته المصالحة الوطنية في المغرب، بما في ذلك الجانب السياسي المتمثل، في تنصيب حكومة المعارضة بزعامة عبد الرحمان اليوسفي بعد النصف الثاني من تسعينيات القرن الماضي. وعددت بالأرقام حجم التعويضات عن الاعتقالات التعسفية والاعتقال القسري لفائدة ضحايا سنوات الرصاص، بما في ذلك من قالت أنه قد تم "تعويضهم رغم أنه لم يكن للدولة المغربية... أي مسؤولية في ذلك.." أي في اختطافهم واعتقالهم إبان صراع مسلح دفاعا عن حوزة التراب الوطني.كما تكلمت عن جبر الضرر الجماعي والإدماج الاجتماعي ... معتبرة أن توصيات الإنصاف والمصالحة مرجعية في سياسية للإصلاحات.
  وتواصلت أشغال اليوم الأول بمداخلات لمسؤولين حقوقيين من السلفادور وتونس وقطر والبحرين وسيراليون عكست كل واحدة منها التجارب الخاصة بكل بلد على حدة إلى جانب إعمال القانون والمواثيق الدولية المرتبطة بحقوق الإنسان والعدالة الانتقالية.
 للتذكير فإنهذه الندوة الدولية  ينظـــــــــمها مجلس المستشارين بتنسيق مع رابطة مجالس الشيــــــوخ والشورى والمجــــــــــــالس المماثلة في إفريقيا والعـــــــــــالم العــــــربي، وبشراكة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان، ومكتب المفوض السامي لحقوق الانسان التابع للأمم المتحدة.
 وتندرج الندوة في إطار تنزيل برنامج عمل رابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في إفريقيا والعالم العربي التي يرأسها السيد حكيم بن شماش رئيس مجلس المستشارين، والذي تمت المصادقة عليه في مؤتمرها العاشر المنعقد بالمغرب يومي 20 و21 شتنبر 2017، والمتضمن لموضوعات متعددة منها جهود بناء السلام وحل النزاعات والأزمات السياسية والعدالة الانتقالية في إفريقيا والعالم العربي.

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

doraidi-a.jpg


نيوبريس24
ركزت مداخلات اليوم الأول من الندوة الدولية التي احتضنها مجلس المستشارين بالرباط على ضرورة إدماج ضحايا سنوات الصراعات الدموية - التي عاشتها، منذ أزيد من أربعة عقود،  بلدان مختلفة من العالم - في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية ومتابعة تنفيذ توصيات لجان تقصي الحقيقة حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.
 وأكد حكيم بنشماس رئيس مجلس المستشارين في كلمته الافتتاحية لهذه الندوة التي تتواصل أشغالها يومي 17و18  من الشهر الجاري على الأدوار التي يمكن أن تطلع بها المجالس البرلمانية ومجالس الشورى في تحقيق أهداف العدالة الانتقالية.  
 وذكر  المندوب الوزاري لحقوق الإنسان أحمد شوقي بنيوب بتاريخ المصالحة في المغرب، الذي انطلق حسب تعبيره، منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي، مع الملك الراحل الحسن الثاني، عند تنصيب المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان مرورا بإنشاء هيئة الإنصاف والمصالحة في مطلع القرن الحالي وما ترتب عن ذلك من إجراءات لفائدة المصالحة الوطنية. غير أنه هاجم في مداخلته  "الربيع العربي" الذي شهدت أطواره منطقتي شمال إفريقيا والشرق الأوسط، معتبرا إياه بمثابة "لهيب مدمر" جعل من المنطقة التي ننتمي إليها واحدة من أخطر المناطق في العالم، وبرأيه فإن هذا "الربيع" خلف الإرهاب والحروب والصراعات والكيانات الفاشلة.

doraydi-c.jpg

جانب من الحضور المشارك


  وأكد المحجوب لهيبة، المندوب الوزاري السابق  المكلف بحقوق الإنسان على الأهمية القصوى لإدماج الضحايا وإعمال توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة مشيرا إلى عدد من المنزلقات التي يتوجب اجتنابها في مرحلة المصالحة والعدالة الانتقالية منها أساسا؛ تجنب تسيس المصالحة والحرص على عدم الانفصال عن الواقع الميداني وعدم تغييب دعم المجتمع المدني والمجتمع ككل عن مسار العدالة الانتقالية.
  وشدد الهيبة في سياق المنزلقات، التي سردها في هذا الملتقى، على اجتناب عدم تنفيذ التوصيات، التي تصدرها اللجان المكلفة بالمصالحة وتكييفها حتى تكون فعالة. وأشار كذلك إلى أن العدالة الانتقالية ليست المعجزة لتحقيق المصالحة وأنها في حاجة إلى مزيد من التصور والابتكار.

doraidi-b.jpg

جانب من الوفود المشاركة


 واستعرض أمينة بوعياش رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان - في هذه المناسبة التي تغيب عنها وزير حقوق الإنسان مصطفى الرميد- المسلسل الذي عرفته المصالحة الوطنية في المغرب، بما في ذلك الجانب السياسي المتمثل، في تنصيب حكومة المعارضة بزعامة عبد الرحمان اليوسفي بعد النصف الثاني من تسعينيات القرن الماضي. وعددت بالأرقام حجم التعويضات عن الاعتقالات التعسفية والاعتقال القسري لفائدة ضحايا سنوات الرصاص، بما في ذلك من قالت أنه قد تم "تعويضهم رغم أنه لم يكن للدولة المغربية... أي مسؤولية في ذلك.." أي في اختطافهم واعتقالهم إبان صراع مسلح دفاعا عن حوزة التراب الوطني.كما تكلمت عن جبر الضرر الجماعي والإدماج الاجتماعي ... معتبرة أن توصيات الإنصاف والمصالحة مرجعية في سياسية للإصلاحات.
  وتواصلت أشغال اليوم الأول بمداخلات لمسؤولين حقوقيين من السلفادور وتونس وقطر والبحرين وسيراليون عكست كل واحدة منها التجارب الخاصة بكل بلد على حدة إلى جانب إعمال القانون والمواثيق الدولية المرتبطة بحقوق الإنسان والعدالة الانتقالية.
 للتذكير فإنهذه الندوة الدولية  ينظـــــــــمها مجلس المستشارين بتنسيق مع رابطة مجالس الشيــــــوخ والشورى والمجــــــــــــالس المماثلة في إفريقيا والعـــــــــــالم العــــــربي، وبشراكة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان، ومكتب المفوض السامي لحقوق الانسان التابع للأمم المتحدة.
 وتندرج الندوة في إطار تنزيل برنامج عمل رابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في إفريقيا والعالم العربي التي يرأسها السيد حكيم بن شماش رئيس مجلس المستشارين، والذي تمت المصادقة عليه في مؤتمرها العاشر المنعقد بالمغرب يومي 20 و21 شتنبر 2017، والمتضمن لموضوعات متعددة منها جهود بناء السلام وحل النزاعات والأزمات السياسية والعدالة الانتقالية في إفريقيا والعالم العربي.

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 51754 زائر

 8 زائر حاليا