نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

loula.png

أدانت محكمة برازيلية، يوم الأربعاء سادس فبراير 2019، و للمرة الثانية، الرئيس البرازيلي الأسبق "لويس إغناسيو لولا داسيلفا"، المعتقل منذ أبريل الماضي، ب 12 سنة و 11 شهرا سجنا نافذا، إذ تعد، هذه الإدانة، حكما ثانيا يضاف إلى الحكم الأول الذي أدين فيه بنفس المدة، ليصبح لولا محكوما عليه ب 24 سنة سجنا نافذا.
وفي الحكم الثاني الصادر في حقه، اعتبرت القاضية الفيدرالية، "غابرييلا هاردت"، أن " لولا استفاد من الأعمال، بحوالي 271 ألف دولار"، التي قامت بها الشركات الثلاث (أوديربيشت، واس و شاين) في منزل بأحد القرى بمنطقة  "آتباي" ببلدية داخل ولاية "سان باولو"، و المنزل مسجل في اسم صديق قديم لعائلة لولا الذي سلمه إياه، بشكل مؤقت، عام 2010 لكي يستريح فيه رفقة عائلته.
 و المحاكمة الثانية في حق لولا، البالغ من العمر73 سنة، تمت في أقل من سنتين في وقت كان يوجد رهن الاعتقال منذ أبريل الماضي، نتيجة الحكم الأول، بمقر الشرطة الفيدرالية لمدينة "كوريتيبا" جنوب البرازيل.
و استهداف لولا في المحاكمة الأولى رأى فيه المراقبون الدوليون مكيدة سياسية لتفادي ترشيحه في الانتخابات الرئاسية الأخيرة بعد أن أهلته كل استطلاعات بحظوظ وافرة للفوز بها.
و من المعلوم أن "لولا داسيلفا"، اليساري الشعبي، الذي حكم بين عام 2003 و 2010، قام بتاهيل البرازيل لحد باتت معه القوة 8 الثامنة في اقتصاديات العالم، فضلا عن جهده الكبير في إخراج حوالي 30 مليون مواطن برازيلي من دائرة الفقر.

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

loula.png

أدانت محكمة برازيلية، يوم الأربعاء سادس فبراير 2019، و للمرة الثانية، الرئيس البرازيلي الأسبق "لويس إغناسيو لولا داسيلفا"، المعتقل منذ أبريل الماضي، ب 12 سنة و 11 شهرا سجنا نافذا، إذ تعد، هذه الإدانة، حكما ثانيا يضاف إلى الحكم الأول الذي أدين فيه بنفس المدة، ليصبح لولا محكوما عليه ب 24 سنة سجنا نافذا.
وفي الحكم الثاني الصادر في حقه، اعتبرت القاضية الفيدرالية، "غابرييلا هاردت"، أن " لولا استفاد من الأعمال، بحوالي 271 ألف دولار"، التي قامت بها الشركات الثلاث (أوديربيشت، واس و شاين) في منزل بأحد القرى بمنطقة  "آتباي" ببلدية داخل ولاية "سان باولو"، و المنزل مسجل في اسم صديق قديم لعائلة لولا الذي سلمه إياه، بشكل مؤقت، عام 2010 لكي يستريح فيه رفقة عائلته.
 و المحاكمة الثانية في حق لولا، البالغ من العمر73 سنة، تمت في أقل من سنتين في وقت كان يوجد رهن الاعتقال منذ أبريل الماضي، نتيجة الحكم الأول، بمقر الشرطة الفيدرالية لمدينة "كوريتيبا" جنوب البرازيل.
و استهداف لولا في المحاكمة الأولى رأى فيه المراقبون الدوليون مكيدة سياسية لتفادي ترشيحه في الانتخابات الرئاسية الأخيرة بعد أن أهلته كل استطلاعات بحظوظ وافرة للفوز بها.
و من المعلوم أن "لولا داسيلفا"، اليساري الشعبي، الذي حكم بين عام 2003 و 2010، قام بتاهيل البرازيل لحد باتت معه القوة 8 الثامنة في اقتصاديات العالم، فضلا عن جهده الكبير في إخراج حوالي 30 مليون مواطن برازيلي من دائرة الفقر.

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 61814 زائر

 22 زائر حاليا