نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

saoud.png

نيوبريس24- المصطفى روض

في خبر للموقع الرقمي الاسباني "بوبليكو"، نقلا عن صحيفة "نيويورك تايمز"، نهاية هذا الأسبوع، فإن الأمير السعودي محمد بن سلمان هو الذي كان سيتكفل شخصيا بقتل الصحفي جمال خاشقجي قبل أن يتعرض للاغتيال بطريقة بشعة داخل القنصلية السعودية يوم 2 أكتوبر الماضي و هي الجريمة التي هزت ضمير المجتمع الإنساني.
و حسب ذات الموقع، فإن بن سلمان أكد على أنه سيوجه رصاصة ضد خاشقجي، إذا لم يقتنع بالعودة إلى السعودية ويتخلى عن مواصلة انتقاداته للسلطات السعودية، مشيرا إلى أن هذه المعلومة الجديدة تم التوصل بها ساعات قبل أن تؤكد مقررة الأمم المتحدة، المكلفة بالتحقيق في اغتيال خاشقجي، بأن الأخير تعرض لاغتيال وحشي و متعمد داخل القنصلية السعودية بإسطنبول.
و أضاف الموقع الإسباني، بأن موظفين أمريكيين و أجانب لديهم معلومات كافية رصدتها أجهزة المخابرات الأمريكية حول وقائع الجريمة، مؤكدة أن هذه الأخيرة اعترضت العديد من المكالمات التي أجراها الأمير السعودي بن سلمان، و من بين هذه المعلومات، محاولة الأمير في شهر شتنبر عام 2017، القيام مع مساعد له يدعى تركي الجليل معالجة وضعية خاشقجي المحرجة للسلطات السعودية والذي استنفرها بغاية مواجهته وإدراجه إلى السعودية في أعقاب تصعيده لانتقاداته التي كان ينشرها في يومية "الواشنطن بوست".
و يقول مضمون المكالمة، كما اعترضتها أجهزة المخابرات الأمريكية، أن الأمير بن سلمان، قال لمساعده إذا لم يقتنع خاشقجي بالعودة إلى السعودية، يجب إجباره على ذلك بالقوة، وفي حال استحال الأمر، "فإنني سأذهب شخصيا وراءه لتعقبه برصاصة".
 وحسب محللين من أجهزة المخابرات لم يشر لهم بالاسم، لا الموقع الاسباني ولا يومية "نيويورك تايمز"، فإن محتوى مكالمة بن سلمان لا تحتمل أي تأويل، و لكنها استعارة تفيد نيته بقتل الصحفي خاشقجي، في حال رفض العودة إلى السعودية".

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

saoud.png

نيوبريس24- المصطفى روض

في خبر للموقع الرقمي الاسباني "بوبليكو"، نقلا عن صحيفة "نيويورك تايمز"، نهاية هذا الأسبوع، فإن الأمير السعودي محمد بن سلمان هو الذي كان سيتكفل شخصيا بقتل الصحفي جمال خاشقجي قبل أن يتعرض للاغتيال بطريقة بشعة داخل القنصلية السعودية يوم 2 أكتوبر الماضي و هي الجريمة التي هزت ضمير المجتمع الإنساني.
و حسب ذات الموقع، فإن بن سلمان أكد على أنه سيوجه رصاصة ضد خاشقجي، إذا لم يقتنع بالعودة إلى السعودية ويتخلى عن مواصلة انتقاداته للسلطات السعودية، مشيرا إلى أن هذه المعلومة الجديدة تم التوصل بها ساعات قبل أن تؤكد مقررة الأمم المتحدة، المكلفة بالتحقيق في اغتيال خاشقجي، بأن الأخير تعرض لاغتيال وحشي و متعمد داخل القنصلية السعودية بإسطنبول.
و أضاف الموقع الإسباني، بأن موظفين أمريكيين و أجانب لديهم معلومات كافية رصدتها أجهزة المخابرات الأمريكية حول وقائع الجريمة، مؤكدة أن هذه الأخيرة اعترضت العديد من المكالمات التي أجراها الأمير السعودي بن سلمان، و من بين هذه المعلومات، محاولة الأمير في شهر شتنبر عام 2017، القيام مع مساعد له يدعى تركي الجليل معالجة وضعية خاشقجي المحرجة للسلطات السعودية والذي استنفرها بغاية مواجهته وإدراجه إلى السعودية في أعقاب تصعيده لانتقاداته التي كان ينشرها في يومية "الواشنطن بوست".
و يقول مضمون المكالمة، كما اعترضتها أجهزة المخابرات الأمريكية، أن الأمير بن سلمان، قال لمساعده إذا لم يقتنع خاشقجي بالعودة إلى السعودية، يجب إجباره على ذلك بالقوة، وفي حال استحال الأمر، "فإنني سأذهب شخصيا وراءه لتعقبه برصاصة".
 وحسب محللين من أجهزة المخابرات لم يشر لهم بالاسم، لا الموقع الاسباني ولا يومية "نيويورك تايمز"، فإن محتوى مكالمة بن سلمان لا تحتمل أي تأويل، و لكنها استعارة تفيد نيته بقتل الصحفي خاشقجي، في حال رفض العودة إلى السعودية".

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 64579 زائر

 12 زائر حاليا