نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

fievre.jpg


قال حمو أوحلي كاتب الدولة في وزارة الفلاحة والصيد البحري، أنه تم القضاء على بؤر الحمى القلاعية كاملة وفق مسطرة خاصة، تبدأ بإتلاف ودفن جميع الحيوانات المتواجدة في الضيعة، وتلقيح الضيعات المجاورة.
 وأوضح خلال جلسة الأسئلة الشفوية، بمجلس النواب، ليوم الاثنين أنه تم إحصاء 23 بؤرة للحمى القلاعية، وأنه تم الوصول لحد الآن إلى تلقيح مليون و 400 ألف رأس من المواشي من الحمى القلاعية.
وأكد أوحلي أن تعويض الكسابة المتضررين، سيتم الإفراج عنه في نهاية الشهر الجاري منوها بعمل دكاترة وبياطرة المكتب الوطني للسلامة الصحية، إضافة إلى الدرك الملكي، والسلطات المحلية، في القضاء على بؤر الحمى القلاعية.
وشدد المسؤول بوزارة الفلاحة على أنه لولا هذه التدابير لكانت الحمى القلاعية قد انتشرت بكيفية لا يمكن تصورها في جميع أنحاء المملكة، وأن يقظة الدولة وتدابيرها ويقظة الفلاحين أيضا والكسابة اللذين أبانوا عن حس وطني، وكانوا يعلمون على وجه السرعة للقضاء حالات الحمى القلاعية.
ودعا الكسابة  إلى تقديم مواشيهم للتلقيح الوطني، مبرزا أنه تم الوصول إلى 48 في المائة من التلقيحات، وجميع الأمراض التي تظهر تكون إما عن طريق حيوانات تأتي من الخارج ، أو الحيوانات التي لم يتم تلقيحها سنويا.
وطمأن أوحلي الكسابة بهذا الشأن مؤكدا أن الأمور مأخوذة بجدية كبيرة وبؤر المرض يتم القضاء عليها بوجه السرعة.

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

fievre.jpg


قال حمو أوحلي كاتب الدولة في وزارة الفلاحة والصيد البحري، أنه تم القضاء على بؤر الحمى القلاعية كاملة وفق مسطرة خاصة، تبدأ بإتلاف ودفن جميع الحيوانات المتواجدة في الضيعة، وتلقيح الضيعات المجاورة.
 وأوضح خلال جلسة الأسئلة الشفوية، بمجلس النواب، ليوم الاثنين أنه تم إحصاء 23 بؤرة للحمى القلاعية، وأنه تم الوصول لحد الآن إلى تلقيح مليون و 400 ألف رأس من المواشي من الحمى القلاعية.
وأكد أوحلي أن تعويض الكسابة المتضررين، سيتم الإفراج عنه في نهاية الشهر الجاري منوها بعمل دكاترة وبياطرة المكتب الوطني للسلامة الصحية، إضافة إلى الدرك الملكي، والسلطات المحلية، في القضاء على بؤر الحمى القلاعية.
وشدد المسؤول بوزارة الفلاحة على أنه لولا هذه التدابير لكانت الحمى القلاعية قد انتشرت بكيفية لا يمكن تصورها في جميع أنحاء المملكة، وأن يقظة الدولة وتدابيرها ويقظة الفلاحين أيضا والكسابة اللذين أبانوا عن حس وطني، وكانوا يعلمون على وجه السرعة للقضاء حالات الحمى القلاعية.
ودعا الكسابة  إلى تقديم مواشيهم للتلقيح الوطني، مبرزا أنه تم الوصول إلى 48 في المائة من التلقيحات، وجميع الأمراض التي تظهر تكون إما عن طريق حيوانات تأتي من الخارج ، أو الحيوانات التي لم يتم تلقيحها سنويا.
وطمأن أوحلي الكسابة بهذا الشأن مؤكدا أن الأمور مأخوذة بجدية كبيرة وبؤر المرض يتم القضاء عليها بوجه السرعة.

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 53900 زائر

 1 زائر حاليا