نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2021
 -  Année 2021
 Juillet 2021
 Juin 2021
 Mai 2021
 Avril 2021
 Mars 2021
 Février 2021
 Janvier 2021
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Décembre 2020
 Novembre 2020
 Octobre 2020
 Septembre 2020
 Août 2020
 Juillet 2020
 Juin 2020
 Mai 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

سعيد رحيم

في لحظة تاريخية، حاسمة في مستقبل حياة البشرية على الأرض. وفي أوج المعركة ضد كوفيد19، حيث الأطباء في الصف الأمامي للمواجهة وحيث تتعالى الأصوات من مختلف أنحاء العالم من أجل عودة سيادة الدولة على قطاع الصحة وتأميمه فضلا عن توجيه نفس الدعوة لقطاع التعليم، تخرج علينا جريدة، تتخذ من الاشتراكية اشتقاقا لعنوانها ولعنوان شركتها الناشرة، يوم  الأثنين 4 ماي 2020 بملف حول تاريخ ظهور العيادات والمصحات الخاصة في المغرب.. إنها غمز للحنين إلى العهد الإستعماري .. حنين إلى إيكس ليبان.. وأسفاه ! .. أقلام وعناوين رضيت لنفسها استمرار الإخلاص لماضي التحريفية من السطو على المفاهيم التقدمية .. من تهريبها وتوظيفها في عكس منطوقها ومضمونها إلى السطو على مطامح وأحلام وتطلعات شعب كامل لأبسط حق من أبسط الحقوق،، فكما وزير العدل أبان عن استعداد منقطع النظير لخدمة شركات الجشع فهناك من نفس القبيلة من هو على استعداد لتنفيد نفس الأمر مع نفس الشركات، هذه المرة في قطاع الصحة.. وهكذا.. فإن تحريف المبادئ والمصطلحات، بالنسبة لهذا القوم؛ منهج وعقيدة من زمان. وما هذا إلا النزر النزير..

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

سعيد رحيم

في لحظة تاريخية، حاسمة في مستقبل حياة البشرية على الأرض. وفي أوج المعركة ضد كوفيد19، حيث الأطباء في الصف الأمامي للمواجهة وحيث تتعالى الأصوات من مختلف أنحاء العالم من أجل عودة سيادة الدولة على قطاع الصحة وتأميمه فضلا عن توجيه نفس الدعوة لقطاع التعليم، تخرج علينا جريدة، تتخذ من الاشتراكية اشتقاقا لعنوانها ولعنوان شركتها الناشرة، يوم  الأثنين 4 ماي 2020 بملف حول تاريخ ظهور العيادات والمصحات الخاصة في المغرب.. إنها غمز للحنين إلى العهد الإستعماري .. حنين إلى إيكس ليبان.. وأسفاه ! .. أقلام وعناوين رضيت لنفسها استمرار الإخلاص لماضي التحريفية من السطو على المفاهيم التقدمية .. من تهريبها وتوظيفها في عكس منطوقها ومضمونها إلى السطو على مطامح وأحلام وتطلعات شعب كامل لأبسط حق من أبسط الحقوق،، فكما وزير العدل أبان عن استعداد منقطع النظير لخدمة شركات الجشع فهناك من نفس القبيلة من هو على استعداد لتنفيد نفس الأمر مع نفس الشركات، هذه المرة في قطاع الصحة.. وهكذا.. فإن تحريف المبادئ والمصطلحات، بالنسبة لهذا القوم؛ منهج وعقيدة من زمان. وما هذا إلا النزر النزير..

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 190860 زائر

 13 زائر حاليا