نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2021
 -  Année 2021
 Novembre 2021
 Octobre 2021
 Septembre 2021
 Août 2021
 Juillet 2021
 Juin 2021
 Mai 2021
 Avril 2021
 Mars 2021
 Février 2021
 Janvier 2021
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Décembre 2020
 Novembre 2020
 Octobre 2020
 Septembre 2020
 Août 2020
 Juillet 2020
 Juin 2020
 Mai 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار


 

نيوبريس24/ أحمد طارق

تحت عنوان  "أفكار شاردة"، أصدرت الفنانة  التشكيلية و الأديبة لبابة لعلج  ديوانها  الشعري الثاني باللغة الفرنسية، الذي قدمه كل من الباحث الأكاديمي الدكتور حسن لغدش والناقد الفني حسن نرايس، وترجمه إلى العربية الناقد الجمالي عبد الله الشيخ.

في تقديمه لهذا العمل الشعري كتب حسن لغدش يقول إن "التجربة الحقيقية التي تتيح لنا الكتابة هي القراءة في عمل الفنانة الشاعرة لبابة لعلج الموسوم بـ "أفكار شاردة".  فهذا الديوان الجديد، بالنسبة إليه "يمشهد شكلا وسيطيا بين الواقع والأسطورة، يتعلق الأمر، في الواقع، بالتفريج عن خيبات الحياة... لخلق الطاقة وانبساط الأنا اللذين لا غنى عنهما.


وأضاف لغدش، في هذا التقديم إنه "إذا كان الشعري هو الحميمية والهروبية، سيصبح حلم اليقظة هذه الحالة غير الجلية المتقاسمة بين المقروء، الصوتي،والمرئي.. في هذا الصدد، الكلمات لدى لبابة لعلج تبدو مجسدة للغبطة والمعاناة. لهذا السبب يقام أحيانا الصمت متقدما غالبا على الكلام. يبدو أن هذا الكلام يبين أعماق الوعي.


وقال عن الأسلوب التعبيري لهذا الديوان "أفكارها تتبنى الإسهاب.. يذكر بالشَّعَر البودليري.." حيث "تجري الكتابة عبر شذرات لكي تخلد باستسهال إلى نفسها بالأحرى محاولة صياغة نمط كتابة صارم. وفي الواقع، "الشذرة ليست سوى اللحظة الجدلية لمجموعة أكبر، متصلة بحركة البحث والفكر المهاجر التي تتحقق بتأكيدات منفصلة.


وبذلك فإن "الشاعرة تفتح بغتة من جديد وبشكل رائع كبريات مصادر الوجدان الإنساني. .. وتعيد صياغة نظام عرض تمثيلي .. حامل للمعرفة والإعلامّ.

من جهته أكد الناقد  الفني حسن نرايس بأن أفكار لبابة لعلج ليست كالأفكار الأخرى مستندا في ذلك إلى بعض "الجمل و العبارات التي اختارها من الديوان الجديد لبابة لعلج، تلخص ما تتضمنه النصوص الشعرية من تساؤلات وأسئلة...منها
"الهنا والهناك"، "الحلم"، "الخيال"، "التيه"، "الجغرافيا"، "الحدود"، "الحب"، "الكراهية"، "الرحلة والرحلات والأسفار"، "السماء والجبل المرتفع"، "اللامتناهي واللامحدود"، "الابتعاد"، "العزلة"، "الانعزال"، "التحرر"، "الباب المفتوح"، وأخيرا "اللوحة".. معتبرا إياها لوحات شعرية تخترق التفاصيل وتعيد ترتيب الفرد بالذات في مكان حيث لا مكان، في زمن حيث لا زمن !.


وقال نرايس .. أن الفنان صاحبة ديوان "أفكار شاردة" تعيد تدليك هذا العالم المثنى، وأحيانا القاسي جدا بإعادة رسم فروقاته". مشيرا إلى أن نصوص قصائدها تترجم حضور الشاعرة في معترك الحياة من داخل لوحة مزينة بالألوان... وموزعة بين الكتابة والرسم/ جوهر والإبداع...
واستشهد نرايس في هذا السياق بما كتبه الناقد المغربي المعروف محمد برادة  "أريد أن أكتب عن الهواجس والمعلومات والهذيان وأحلام اليقظة وسيناريو ليالي السهاد... من يستطيع أن يلتقط هذه الكتابة الشفوية البصرية اللاواعية المستمرة كوجع لا يهدأ...".

للتذكير  فإن رواق المركز السوسيوثقافي التابع لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين بتطوان  احتضن  مؤخرا برسم هذا الموسم الثقافي الجاري معرضا  تشكيليا فرديا للفنانة و الأديبة لبابة لعلج قدمت فيه جديد إبداعاتها الفنية تحت شعار "المادة بأصوات متعددة".

بالموازاة مع هذا الحدث الفني نظم  المركز المذكور بشراكة مع المعهد الوطني للفنون الجميلة بتطوان  لقاء مفتوحا مع  لبابة حول إصدارها  الفني الأول"شذرات" في نسختيه الفرنسية والعربية من تقديم الباحث الجمالي  بوجمعة أشفري و الكاتب والأستاذ الباحث رشيد دواني والناقد التشكيلي والفني الأستاذ شفيق الزكاري.

‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬لبابة لعلج من مواليد فاس، رسخت حضورها النوعي داخل المشهد الإبداعي الوطني والدولي من خلال معارضها الجماعية ولقاءاتها الفكرية،
سبق تتويج مسارها الإبداعي  بالدكتوراه الفخرية من طرف منتدى الفنون التشكيلية الدولي في إطار حفل تكريمي أقيم بالفضاء الثقافي لوزارة الاتصال بايموزار كندر، قبل أشهر.

إقرأ المزيد إقرأ المزيد


 

نيوبريس24/ أحمد طارق

تحت عنوان  "أفكار شاردة"، أصدرت الفنانة  التشكيلية و الأديبة لبابة لعلج  ديوانها  الشعري الثاني باللغة الفرنسية، الذي قدمه كل من الباحث الأكاديمي الدكتور حسن لغدش والناقد الفني حسن نرايس، وترجمه إلى العربية الناقد الجمالي عبد الله الشيخ.

في تقديمه لهذا العمل الشعري كتب حسن لغدش يقول إن "التجربة الحقيقية التي تتيح لنا الكتابة هي القراءة في عمل الفنانة الشاعرة لبابة لعلج الموسوم بـ "أفكار شاردة".  فهذا الديوان الجديد، بالنسبة إليه "يمشهد شكلا وسيطيا بين الواقع والأسطورة، يتعلق الأمر، في الواقع، بالتفريج عن خيبات الحياة... لخلق الطاقة وانبساط الأنا اللذين لا غنى عنهما.


وأضاف لغدش، في هذا التقديم إنه "إذا كان الشعري هو الحميمية والهروبية، سيصبح حلم اليقظة هذه الحالة غير الجلية المتقاسمة بين المقروء، الصوتي،والمرئي.. في هذا الصدد، الكلمات لدى لبابة لعلج تبدو مجسدة للغبطة والمعاناة. لهذا السبب يقام أحيانا الصمت متقدما غالبا على الكلام. يبدو أن هذا الكلام يبين أعماق الوعي.


وقال عن الأسلوب التعبيري لهذا الديوان "أفكارها تتبنى الإسهاب.. يذكر بالشَّعَر البودليري.." حيث "تجري الكتابة عبر شذرات لكي تخلد باستسهال إلى نفسها بالأحرى محاولة صياغة نمط كتابة صارم. وفي الواقع، "الشذرة ليست سوى اللحظة الجدلية لمجموعة أكبر، متصلة بحركة البحث والفكر المهاجر التي تتحقق بتأكيدات منفصلة.


وبذلك فإن "الشاعرة تفتح بغتة من جديد وبشكل رائع كبريات مصادر الوجدان الإنساني. .. وتعيد صياغة نظام عرض تمثيلي .. حامل للمعرفة والإعلامّ.

من جهته أكد الناقد  الفني حسن نرايس بأن أفكار لبابة لعلج ليست كالأفكار الأخرى مستندا في ذلك إلى بعض "الجمل و العبارات التي اختارها من الديوان الجديد لبابة لعلج، تلخص ما تتضمنه النصوص الشعرية من تساؤلات وأسئلة...منها
"الهنا والهناك"، "الحلم"، "الخيال"، "التيه"، "الجغرافيا"، "الحدود"، "الحب"، "الكراهية"، "الرحلة والرحلات والأسفار"، "السماء والجبل المرتفع"، "اللامتناهي واللامحدود"، "الابتعاد"، "العزلة"، "الانعزال"، "التحرر"، "الباب المفتوح"، وأخيرا "اللوحة".. معتبرا إياها لوحات شعرية تخترق التفاصيل وتعيد ترتيب الفرد بالذات في مكان حيث لا مكان، في زمن حيث لا زمن !.


وقال نرايس .. أن الفنان صاحبة ديوان "أفكار شاردة" تعيد تدليك هذا العالم المثنى، وأحيانا القاسي جدا بإعادة رسم فروقاته". مشيرا إلى أن نصوص قصائدها تترجم حضور الشاعرة في معترك الحياة من داخل لوحة مزينة بالألوان... وموزعة بين الكتابة والرسم/ جوهر والإبداع...
واستشهد نرايس في هذا السياق بما كتبه الناقد المغربي المعروف محمد برادة  "أريد أن أكتب عن الهواجس والمعلومات والهذيان وأحلام اليقظة وسيناريو ليالي السهاد... من يستطيع أن يلتقط هذه الكتابة الشفوية البصرية اللاواعية المستمرة كوجع لا يهدأ...".

للتذكير  فإن رواق المركز السوسيوثقافي التابع لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين بتطوان  احتضن  مؤخرا برسم هذا الموسم الثقافي الجاري معرضا  تشكيليا فرديا للفنانة و الأديبة لبابة لعلج قدمت فيه جديد إبداعاتها الفنية تحت شعار "المادة بأصوات متعددة".

بالموازاة مع هذا الحدث الفني نظم  المركز المذكور بشراكة مع المعهد الوطني للفنون الجميلة بتطوان  لقاء مفتوحا مع  لبابة حول إصدارها  الفني الأول"شذرات" في نسختيه الفرنسية والعربية من تقديم الباحث الجمالي  بوجمعة أشفري و الكاتب والأستاذ الباحث رشيد دواني والناقد التشكيلي والفني الأستاذ شفيق الزكاري.

‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬لبابة لعلج من مواليد فاس، رسخت حضورها النوعي داخل المشهد الإبداعي الوطني والدولي من خلال معارضها الجماعية ولقاءاتها الفكرية،
سبق تتويج مسارها الإبداعي  بالدكتوراه الفخرية من طرف منتدى الفنون التشكيلية الدولي في إطار حفل تكريمي أقيم بالفضاء الثقافي لوزارة الاتصال بايموزار كندر، قبل أشهر.

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 217755 زائر

 1 زائر حاليا