نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2021
 -  Année 2021
 Mai 2021
 Avril 2021
 Mars 2021
 Février 2021
 Janvier 2021
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Décembre 2020
 Novembre 2020
 Octobre 2020
 Septembre 2020
 Août 2020
 Juillet 2020
 Juin 2020
 Mai 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار


نيوبريس24/ وكالات
 
دعا المغرب، الأربعاء،  إلى انتقال مدني سلمي في مالي يتيح "عودة سريعة ومؤطرة إلى النظام الدستوري"، فيما أعلنت الجزائر رفضها القاطع لكل تغيير غير دستوري للحكم في هذا البلد.

وأعلنت وزارة الشؤون الخارجية المغربية، أن الرباط تتابع عن كثب تطور الوضع في مالي ،الذي يأتي عقب أسابيع من التوترات السياسية والاجتماعية.

وأضافت  الوزارة، في بيان، أن المملكة المغربية تدعو كافة الأطراف والقوى الحية بمالي إلى تغليب المصلحة العليا للبلاد واستقرارها، وطمأنينة وتطلعات شعبها.

ودعت المملكة إلى انتقال مدني سلمي يتيح عودة سريعة ومؤطرة إلى النظام الدستوري.

من جانبها، جددت الجزائر "رفضها القاطع" لأي تغيير غير دستوري للحكم بمالي طبقا لأدوات الاتحاد الافريقي ذات الصلة".

وأضاف بيان لوزارة الشؤون الخارجية أنه "لا يمكن خرق عقيدة الاتحاد الأفريقي في مجال احترام النظام الدستوري".

وشدد البيان أن "صناديق الاقتراع هي وحدها الكفيلة بأن تشكل سبل الولوج إلى السلطة والشرعية".

وعلّق الاتحاد الإفريقي، الأربعاء، عضوية مالي بعد احتجاز عسكريين متمردين قادتها وإرغامهم الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا على الاستقالة.

وأعلن مجلس الأمن والسلام في الاتحاد في تغريدة أن أعضاءه الخمسة عشر "علقوا عضوية مالي في الاتحاد الإفريقي إلى حين استعادة النظام الدستوري ويطالبون بالإفراج عن الرئيس أبو بكر كيتا ورئيس الوزراء وأعضاء الحكومة الآخرين المحتجزين قسرا من جانب الجيش".

يذكر أن تمردا عسكريا أطاح بالرئيس المالي، إبراهيم أبو بكر كيتا، الثلاثاء. وأوقف عسكريون انقلابيون الرئيس إلى جانب أعضاء من حكومته، قبل أن يعلن استقالته مرغما عبر التلفزيون.

عن الحرة

إقرأ المزيد إقرأ المزيد


نيوبريس24/ وكالات
 
دعا المغرب، الأربعاء،  إلى انتقال مدني سلمي في مالي يتيح "عودة سريعة ومؤطرة إلى النظام الدستوري"، فيما أعلنت الجزائر رفضها القاطع لكل تغيير غير دستوري للحكم في هذا البلد.

وأعلنت وزارة الشؤون الخارجية المغربية، أن الرباط تتابع عن كثب تطور الوضع في مالي ،الذي يأتي عقب أسابيع من التوترات السياسية والاجتماعية.

وأضافت  الوزارة، في بيان، أن المملكة المغربية تدعو كافة الأطراف والقوى الحية بمالي إلى تغليب المصلحة العليا للبلاد واستقرارها، وطمأنينة وتطلعات شعبها.

ودعت المملكة إلى انتقال مدني سلمي يتيح عودة سريعة ومؤطرة إلى النظام الدستوري.

من جانبها، جددت الجزائر "رفضها القاطع" لأي تغيير غير دستوري للحكم بمالي طبقا لأدوات الاتحاد الافريقي ذات الصلة".

وأضاف بيان لوزارة الشؤون الخارجية أنه "لا يمكن خرق عقيدة الاتحاد الأفريقي في مجال احترام النظام الدستوري".

وشدد البيان أن "صناديق الاقتراع هي وحدها الكفيلة بأن تشكل سبل الولوج إلى السلطة والشرعية".

وعلّق الاتحاد الإفريقي، الأربعاء، عضوية مالي بعد احتجاز عسكريين متمردين قادتها وإرغامهم الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا على الاستقالة.

وأعلن مجلس الأمن والسلام في الاتحاد في تغريدة أن أعضاءه الخمسة عشر "علقوا عضوية مالي في الاتحاد الإفريقي إلى حين استعادة النظام الدستوري ويطالبون بالإفراج عن الرئيس أبو بكر كيتا ورئيس الوزراء وأعضاء الحكومة الآخرين المحتجزين قسرا من جانب الجيش".

يذكر أن تمردا عسكريا أطاح بالرئيس المالي، إبراهيم أبو بكر كيتا، الثلاثاء. وأوقف عسكريون انقلابيون الرئيس إلى جانب أعضاء من حكومته، قبل أن يعلن استقالته مرغما عبر التلفزيون.

عن الحرة

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 165482 زائر

 9 زائر حاليا