نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2021
 -  Année 2021
 Mai 2021
 Avril 2021
 Mars 2021
 Février 2021
 Janvier 2021
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Décembre 2020
 Novembre 2020
 Octobre 2020
 Septembre 2020
 Août 2020
 Juillet 2020
 Juin 2020
 Mai 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

ترجمة: سعيد رحيم
عن: أبوبكر فوفانا
GUINEENEWS

 

السيد الرئيس ، اسمحوا لي أن أوجه إليكم هذه الرسالة لأطلب منكم عدم اقتراف في مالي وكوت ديفوار وغينيا – حتى أكتفي بذكر هذه البلدان فقط - نفس الأخطاء الجسيمة التي ارتكبتها الدبلوماسية الفرنسية في تقييم الوضع السياسي في شمال القارة في بداية الربيع العربي، حيث شاهدنا أنظمة استبدادية تنهار الواحدة تلو الأخرى تحت ضغط الشارع.  

وهنا يجب أن تستحوذ ليبيا على انتباهكم، لأنه بدلاً من إحلال السلام والديمقراطية في هذا البلد، عمل أحد أسلافكم، السيد نيكولا ساركوزي، على الخراب لدرجة أن ليبيا اليوم. أصبحت غير قابلة للحكم تقريبًا.

في الأزمة الإيفوارية ارتكب السيد ساركوزي هذا نفس الأخطاء؛ لأسباب خاصة تخصه، وتتعلق حصريًا بأيديولوجيته الميركنتيلية، ولكنها مختلفة تمامًا عن البحث عن استقرار طويل الأمد في هذا البلد، بحيث استخدم كل ثقله للإطاحة بالرئيس لوران غباغبو من السلطة قبل تسليمه إلى العدالة الدولية التي برأته اليوم لعدم كفاية الأدلة. وقد ظل محميّه الحسن واتارا ، لمدة عشر سنوات ، الرئيس المطلق في هذا البلد المنقسم، اليوم، أكثر من أي وقت مضى، بسبب الخلافات العرقية والإقليمية المتعددة.

والأسوأ من ذلك هو أن مستقبل كوت ديفوار أصبح أكثر قتامة من ذي قبل، بسبب رغبة واتارا في الترشح لولاية ثالثة ، فقد بدأت بالفعل احتجاجات الشوارع .. فما الذي قد يؤدي إليه الوضع إن لم يكن استيلاء الجيش على السلطة كما حدث في مالي أو مذبحة المتظاهرين كما في غينيا وتقسيم البلاد من جديد. لا أحد، حتى الآن، يعرف ماذا سيحدث هناك. لكن الجميع يعرف أن الافتقار إلى الديمقراطية ورغبة واتارا في الاحتفاظ بسلطة ليست ملكه الخاص، مدى الحياة، هي إلى حد كبير أسباب تدهور هذا الرائد الاقتصادي للمنطقة الفرعية.

ومن جميع النواحي؛ فإن فرص إحالة ساركوزي على المحكمة الجنائية الدولية بسبب أفعاله في كوت ديفوار وليبيا منعدمة. كما إن هامش فرنسا في المناورة كبيرة جدًا، ولا يمكن لأي أحد في العالم أن يتحقق له مثل هذا الحلم، على الأقل في الوقت الحاضر.

بالعودة إلى حالة مالي ، فإن التدخل العسكري الفرنسي أنقذ هذاالبلد من التقسيم ومن الصوملة كان من شأنه أن يسمح لمختلف الجماعات الإرهابية باحتلال الأرض وتهديد الدول المجاورة. لكن فساد النظام القائم وإبحاره خارج أي ممارسة ديمقراطية جعل السكان يثورون ، وكما رأينا للتو ، أدى الجيش إلى الاستيلاء على السلطة من خلال إجبار الرئيس الحالي على الاستقالة.

وهكذا تبدو المنظمة شبه الإقليمية ، (سيداو) المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، عوضا عن ممارستها الضغط على الدول الأعضاء فيها لاحترام الديمقراطية داخلها ، وبدلاً من الوقوف كمدافع عن شعوب المنطقة الفرعية. صارت نقابة لرؤساء الدول ملتزمة بحزم بتقويض التطلعات الديمقراطية للشعوب التي تدعي تمثيليتها.

السيد الرئيس ، على فرنسا أن تكون في مستوى التحديات الديمقراطية في دول المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا ، ويجب أن تكون رسالتها واضحة ومباشرة لأولئك الذين يعيقون العملية الديمقراطية ، مصدر السلم الاجتماعي والازدهار في هذه المنطقة. يجب ألا تسمح فرنسا ، بسبب نموذجها المثالي ، بالتورط مع الحكومات الفاسدة في القارة.

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

ترجمة: سعيد رحيم
عن: أبوبكر فوفانا
GUINEENEWS

 

السيد الرئيس ، اسمحوا لي أن أوجه إليكم هذه الرسالة لأطلب منكم عدم اقتراف في مالي وكوت ديفوار وغينيا – حتى أكتفي بذكر هذه البلدان فقط - نفس الأخطاء الجسيمة التي ارتكبتها الدبلوماسية الفرنسية في تقييم الوضع السياسي في شمال القارة في بداية الربيع العربي، حيث شاهدنا أنظمة استبدادية تنهار الواحدة تلو الأخرى تحت ضغط الشارع.  

وهنا يجب أن تستحوذ ليبيا على انتباهكم، لأنه بدلاً من إحلال السلام والديمقراطية في هذا البلد، عمل أحد أسلافكم، السيد نيكولا ساركوزي، على الخراب لدرجة أن ليبيا اليوم. أصبحت غير قابلة للحكم تقريبًا.

في الأزمة الإيفوارية ارتكب السيد ساركوزي هذا نفس الأخطاء؛ لأسباب خاصة تخصه، وتتعلق حصريًا بأيديولوجيته الميركنتيلية، ولكنها مختلفة تمامًا عن البحث عن استقرار طويل الأمد في هذا البلد، بحيث استخدم كل ثقله للإطاحة بالرئيس لوران غباغبو من السلطة قبل تسليمه إلى العدالة الدولية التي برأته اليوم لعدم كفاية الأدلة. وقد ظل محميّه الحسن واتارا ، لمدة عشر سنوات ، الرئيس المطلق في هذا البلد المنقسم، اليوم، أكثر من أي وقت مضى، بسبب الخلافات العرقية والإقليمية المتعددة.

والأسوأ من ذلك هو أن مستقبل كوت ديفوار أصبح أكثر قتامة من ذي قبل، بسبب رغبة واتارا في الترشح لولاية ثالثة ، فقد بدأت بالفعل احتجاجات الشوارع .. فما الذي قد يؤدي إليه الوضع إن لم يكن استيلاء الجيش على السلطة كما حدث في مالي أو مذبحة المتظاهرين كما في غينيا وتقسيم البلاد من جديد. لا أحد، حتى الآن، يعرف ماذا سيحدث هناك. لكن الجميع يعرف أن الافتقار إلى الديمقراطية ورغبة واتارا في الاحتفاظ بسلطة ليست ملكه الخاص، مدى الحياة، هي إلى حد كبير أسباب تدهور هذا الرائد الاقتصادي للمنطقة الفرعية.

ومن جميع النواحي؛ فإن فرص إحالة ساركوزي على المحكمة الجنائية الدولية بسبب أفعاله في كوت ديفوار وليبيا منعدمة. كما إن هامش فرنسا في المناورة كبيرة جدًا، ولا يمكن لأي أحد في العالم أن يتحقق له مثل هذا الحلم، على الأقل في الوقت الحاضر.

بالعودة إلى حالة مالي ، فإن التدخل العسكري الفرنسي أنقذ هذاالبلد من التقسيم ومن الصوملة كان من شأنه أن يسمح لمختلف الجماعات الإرهابية باحتلال الأرض وتهديد الدول المجاورة. لكن فساد النظام القائم وإبحاره خارج أي ممارسة ديمقراطية جعل السكان يثورون ، وكما رأينا للتو ، أدى الجيش إلى الاستيلاء على السلطة من خلال إجبار الرئيس الحالي على الاستقالة.

وهكذا تبدو المنظمة شبه الإقليمية ، (سيداو) المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، عوضا عن ممارستها الضغط على الدول الأعضاء فيها لاحترام الديمقراطية داخلها ، وبدلاً من الوقوف كمدافع عن شعوب المنطقة الفرعية. صارت نقابة لرؤساء الدول ملتزمة بحزم بتقويض التطلعات الديمقراطية للشعوب التي تدعي تمثيليتها.

السيد الرئيس ، على فرنسا أن تكون في مستوى التحديات الديمقراطية في دول المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا ، ويجب أن تكون رسالتها واضحة ومباشرة لأولئك الذين يعيقون العملية الديمقراطية ، مصدر السلم الاجتماعي والازدهار في هذه المنطقة. يجب ألا تسمح فرنسا ، بسبب نموذجها المثالي ، بالتورط مع الحكومات الفاسدة في القارة.

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 165496 زائر

 7 زائر حاليا