نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2021
 -  Année 2021
 Juillet 2021
 Juin 2021
 Mai 2021
 Avril 2021
 Mars 2021
 Février 2021
 Janvier 2021
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Décembre 2020
 Novembre 2020
 Octobre 2020
 Septembre 2020
 Août 2020
 Juillet 2020
 Juin 2020
 Mai 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

maroc-france.jpg
 

نيوبريس24

توقع المراقبون أن تكون المحادثات التي أجراها وزير الداخلية الفرنسي جيرار موسى دارمانان مع المسؤولين المغاربة أمس الجمعة 16 أكتوبر 2020 قد شملت عدة مواضيع ذات طبيعة ساخنة مثل قضايا الإرهاب، ومكافحة الاتجار بالمخدرات وشبكات الهجرة غير النظامية، علاوة على القضية الشائكة المتعلقة بالقاصرين المغاربة، غير المصحوبين في فرنسا. 

ولم تتسرب أي شيء رسمي عن مضمون هذه المحادثات. 

غير إنه من المعلوم أن باريس تريد من الرباط الموافقة على إعادة هؤلاء "القاصرين المعزولين" في أقرب وقت ممكن لتخفيف ضغط اليمين المتطرف على الرئيس ماكرون، خاصة بعد الهجوم الإرهابي الذي شنه عامل منجم باكستاني بالقرب من المكاتب السابقة لتشارلي إيبدو.

كما أجرى الوزير الفرنسي محادثات مع وزير الخارجية ناصر بوريطة. وباستثناء إعلان موجز عن الاجتماع، مصحوباً بثلاث صور نُشرت على صفحة الإدارة على فيسبوك، لم يتم نشر أي معلومات بعد الاجتماع. كما يهتم رئيس الدبلوماسية بقضية عمال المناجم المغاربة في فرنسا.

وتزامنت زيارة دارمانين للمغرب مع وصول زميله للشؤون الخارجية لودريان إلى الجزائر العاصمة يوم الخميس الماضي.
جيرالد موسى دارمانان باسمه الكامل هو ابن جيرارد مسير مقهى في مدينة فالنسيان، شمال فرنسا، من أصول يهودية مالطية، وأمه كانت عاملة نظافة من أصول جزائرية حيث كان والدها جنديا متطوعا في الجيش الفرنسي. 

جيرالد دارمنان يفتخر بأصوله الأجنبية وبانتمائه للطبقات الاجتماعية الشعبية في شمال فرنسا حيث يقول في احدى مقابلاته الصحفية " أن أهله علموه منذ الصغر، أن أصوله الأجنبية في فرنسا، تفرض عليه ان يشتغل عشر مرات أكثر من بقية الفرنسيين " 

دارمانان بدأ في سن 16 مناضلًا في حزب "التجمع من أجل الجمهورية" الذي أسسه الراحل جاك شيراك بعد خلافه مع الرئيس جيسكار ديستان، وكان في بداياته على خط يميني محافظ يقترب من أفكار أقصى اليمين، لكنه مع الوقت تأثر بأفكار الرئيس السابق نيكولا ساركوزي وأصبح يميل إلى التيار اليميني الليبرالي ولكن بعيدًا عن الجانب البراق من الساركوزية، حيث دافع عن اليمين الاجتماعي الذي ينتمي اليه اغلب الفرنسيين الذين يعيشون في المدن والقرى الصغيرة. في سن الثلاثين أصبح جيرالد دارمانان نائبا عن اليمين المحافظ، وفي العام 2014 فاز بالانتخابات البلدية وأصبح عمدة لمدينة توركوان حيث عرف بجديته وقربه من المواطنين وطريقته المباشرة حتى في انتقاد زملائه من حزب اليمين المحافظ.
 

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

maroc-france.jpg
 

نيوبريس24

توقع المراقبون أن تكون المحادثات التي أجراها وزير الداخلية الفرنسي جيرار موسى دارمانان مع المسؤولين المغاربة أمس الجمعة 16 أكتوبر 2020 قد شملت عدة مواضيع ذات طبيعة ساخنة مثل قضايا الإرهاب، ومكافحة الاتجار بالمخدرات وشبكات الهجرة غير النظامية، علاوة على القضية الشائكة المتعلقة بالقاصرين المغاربة، غير المصحوبين في فرنسا. 

ولم تتسرب أي شيء رسمي عن مضمون هذه المحادثات. 

غير إنه من المعلوم أن باريس تريد من الرباط الموافقة على إعادة هؤلاء "القاصرين المعزولين" في أقرب وقت ممكن لتخفيف ضغط اليمين المتطرف على الرئيس ماكرون، خاصة بعد الهجوم الإرهابي الذي شنه عامل منجم باكستاني بالقرب من المكاتب السابقة لتشارلي إيبدو.

كما أجرى الوزير الفرنسي محادثات مع وزير الخارجية ناصر بوريطة. وباستثناء إعلان موجز عن الاجتماع، مصحوباً بثلاث صور نُشرت على صفحة الإدارة على فيسبوك، لم يتم نشر أي معلومات بعد الاجتماع. كما يهتم رئيس الدبلوماسية بقضية عمال المناجم المغاربة في فرنسا.

وتزامنت زيارة دارمانين للمغرب مع وصول زميله للشؤون الخارجية لودريان إلى الجزائر العاصمة يوم الخميس الماضي.
جيرالد موسى دارمانان باسمه الكامل هو ابن جيرارد مسير مقهى في مدينة فالنسيان، شمال فرنسا، من أصول يهودية مالطية، وأمه كانت عاملة نظافة من أصول جزائرية حيث كان والدها جنديا متطوعا في الجيش الفرنسي. 

جيرالد دارمنان يفتخر بأصوله الأجنبية وبانتمائه للطبقات الاجتماعية الشعبية في شمال فرنسا حيث يقول في احدى مقابلاته الصحفية " أن أهله علموه منذ الصغر، أن أصوله الأجنبية في فرنسا، تفرض عليه ان يشتغل عشر مرات أكثر من بقية الفرنسيين " 

دارمانان بدأ في سن 16 مناضلًا في حزب "التجمع من أجل الجمهورية" الذي أسسه الراحل جاك شيراك بعد خلافه مع الرئيس جيسكار ديستان، وكان في بداياته على خط يميني محافظ يقترب من أفكار أقصى اليمين، لكنه مع الوقت تأثر بأفكار الرئيس السابق نيكولا ساركوزي وأصبح يميل إلى التيار اليميني الليبرالي ولكن بعيدًا عن الجانب البراق من الساركوزية، حيث دافع عن اليمين الاجتماعي الذي ينتمي اليه اغلب الفرنسيين الذين يعيشون في المدن والقرى الصغيرة. في سن الثلاثين أصبح جيرالد دارمانان نائبا عن اليمين المحافظ، وفي العام 2014 فاز بالانتخابات البلدية وأصبح عمدة لمدينة توركوان حيث عرف بجديته وقربه من المواطنين وطريقته المباشرة حتى في انتقاد زملائه من حزب اليمين المحافظ.
 

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 192278 زائر

 4 زائر حاليا