نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2021
 -  Année 2021
 Juillet 2021
 Juin 2021
 Mai 2021
 Avril 2021
 Mars 2021
 Février 2021
 Janvier 2021
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Décembre 2020
 Novembre 2020
 Octobre 2020
 Septembre 2020
 Août 2020
 Juillet 2020
 Juin 2020
 Mai 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

saad-terror.jpeg


نيوبريس24/ وكالات


قضت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، بالإعدام في حق سعيد منصور، البالغ من العمر 59 سنة، المتهم بتورطه في الهجمات الإرهابية في الدار البيضاء التي أودت بحياة 45 شخصًا، عام 2003.

وذكرت وكالة الأنباء الإسبانية "إيفي" أن سعيد منصور، عاش لعقود في الدنمارك حاملا لجنسيتها، قبل أن تجرده منها، وتسلمه إلى المغرب. وأشارت إلى أنه تمت إدانته بـ "المشاركة في محاولة اغتيال وتدمير ممتلكات عامة بالمتفجرات".

ويعتبر منصور، الذي صدر في حقه هذا الحكم بالإعدام يوم الاثنين الماضي، أول شخص في الدنمارك يتم تجريده من الجنسية، في عام 2016، لارتكابه جريمة جنائية كلفته عقوبة السجن لمدة أربع سنوات، وهي تهمة الدعاية لتنظيم القاعدة الإرهابي، على الرغم من إقامته في ذلك البلد، منذ عام 1984، ولديه خمسة أطفال من مواطنة دنماركية.

وتم تسليمه إلى السلطات المغربية في يناير 2019، حيث كان تسليمه موضع جدل لأنه لم يكن هناك اتفاق ثنائي بين الرباط وكوبنهاغن وبسبب تحذيرات محامي منصور من تعرضه للتعذيب أو الإعدام، الأمر الذي رفضه المغرب، وتعهد بمحاكمته محاكمة عادلة.

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

saad-terror.jpeg


نيوبريس24/ وكالات


قضت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، بالإعدام في حق سعيد منصور، البالغ من العمر 59 سنة، المتهم بتورطه في الهجمات الإرهابية في الدار البيضاء التي أودت بحياة 45 شخصًا، عام 2003.

وذكرت وكالة الأنباء الإسبانية "إيفي" أن سعيد منصور، عاش لعقود في الدنمارك حاملا لجنسيتها، قبل أن تجرده منها، وتسلمه إلى المغرب. وأشارت إلى أنه تمت إدانته بـ "المشاركة في محاولة اغتيال وتدمير ممتلكات عامة بالمتفجرات".

ويعتبر منصور، الذي صدر في حقه هذا الحكم بالإعدام يوم الاثنين الماضي، أول شخص في الدنمارك يتم تجريده من الجنسية، في عام 2016، لارتكابه جريمة جنائية كلفته عقوبة السجن لمدة أربع سنوات، وهي تهمة الدعاية لتنظيم القاعدة الإرهابي، على الرغم من إقامته في ذلك البلد، منذ عام 1984، ولديه خمسة أطفال من مواطنة دنماركية.

وتم تسليمه إلى السلطات المغربية في يناير 2019، حيث كان تسليمه موضع جدل لأنه لم يكن هناك اتفاق ثنائي بين الرباط وكوبنهاغن وبسبب تحذيرات محامي منصور من تعرضه للتعذيب أو الإعدام، الأمر الذي رفضه المغرب، وتعهد بمحاكمته محاكمة عادلة.

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 192154 زائر

 3 زائر حاليا