نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2021
 -  Année 2021
 Juillet 2021
 Juin 2021
 Mai 2021
 Avril 2021
 Mars 2021
 Février 2021
 Janvier 2021
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Décembre 2020
 Novembre 2020
 Octobre 2020
 Septembre 2020
 Août 2020
 Juillet 2020
 Juin 2020
 Mai 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار

نيوبريس24 
احتضنت مدينة الرباط في مطلع شهر يوليوز 2021 الندوة المتعددة الأطراف التي نظمها المرصد المغربي للسجون حول موضوع "الآلية الوطنية للوقاية من العذيب.
وتندرج هذه الندوة، حسب المنظمين،  في إطار مشروع: "العمل من أجل وصول متساو إلى الحقوق وتحسين ظروف الاعتقال"، المنجز بتمويل من الاتحاد الأوروبي. 

وتجسد الهدف من هذه الندوة التي نوقشت فيها، حصيلة الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب التي تم إحداثها نهاية سنة 2019  " في خلق فرصة للتوصل إلى مقترحات وتوصيات لتجويد العمل من أجل تنزيل البروتوكول الاختياري الذي صادق عليه المغرب، تطبيقاً صحيحاً." والتداول حول السبل المطروحة أمام المجتمع المدني للترافع بغاية منع التعذيب ضد الأشخاص المجردين من حريتهم، وكذا التفكير في الإصلاحات القانونية والتشريعية الضرورية لحماية حقوق السجناء والسجينات.
وشكلت الندوة فرصة كذلك لتسليط الضوء على  "مناطق الظل", خلال كل مراحل الاعتقال، باعتبارها تحديا يمنع الكشف عن ممارسات وضحايا التعذيب ومنع اللقاء بين المعتقل ودفاعه علاوة على عدم قدرة المحامين على الوصول إلى معطيات الملف الخاصة بالقضية.
وتم بهذه المناسبة تقديم عدد من العروض منها عرض قدمه عبد الرحيم الجامعي نائب رئيس المرصد المغربي للسجون حول موضوع "الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب: الرهانات، التحديات والآفاق". ومداخلة لعبد الرحيم حمضي عن المجلس الوطني لحقوق الإنسان حول موضوع "الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب: الحصيلة والتحديات.
 وقدم عبد الرحيم الرحوني مدير المركز الوطني للتكوين بتيفلت عرضا حول"دور المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج في مجال الوقاية من التعذيب. بينما تناولت مداخلة العرض الثالث، الذي قدمه لحبيب بلكوش رئيس مركز دراسات حقوق الإنسان والديمقراطية حول "التجارب المقارنة المتصلة بالآلية الوطنية للوقاية من التعذيب". إلى جانب المداخلتين لكل من بوكر لاركو رئيس المنظمة المغرية لحقوق الإنسان وأحمد الهايج الرئيس الساق للجمعية المغربية لحقوق الإنسان في محور "انتظارات المجتمع المدني من المشاركة في الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب".   
   


 

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

نيوبريس24 
احتضنت مدينة الرباط في مطلع شهر يوليوز 2021 الندوة المتعددة الأطراف التي نظمها المرصد المغربي للسجون حول موضوع "الآلية الوطنية للوقاية من العذيب.
وتندرج هذه الندوة، حسب المنظمين،  في إطار مشروع: "العمل من أجل وصول متساو إلى الحقوق وتحسين ظروف الاعتقال"، المنجز بتمويل من الاتحاد الأوروبي. 

وتجسد الهدف من هذه الندوة التي نوقشت فيها، حصيلة الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب التي تم إحداثها نهاية سنة 2019  " في خلق فرصة للتوصل إلى مقترحات وتوصيات لتجويد العمل من أجل تنزيل البروتوكول الاختياري الذي صادق عليه المغرب، تطبيقاً صحيحاً." والتداول حول السبل المطروحة أمام المجتمع المدني للترافع بغاية منع التعذيب ضد الأشخاص المجردين من حريتهم، وكذا التفكير في الإصلاحات القانونية والتشريعية الضرورية لحماية حقوق السجناء والسجينات.
وشكلت الندوة فرصة كذلك لتسليط الضوء على  "مناطق الظل", خلال كل مراحل الاعتقال، باعتبارها تحديا يمنع الكشف عن ممارسات وضحايا التعذيب ومنع اللقاء بين المعتقل ودفاعه علاوة على عدم قدرة المحامين على الوصول إلى معطيات الملف الخاصة بالقضية.
وتم بهذه المناسبة تقديم عدد من العروض منها عرض قدمه عبد الرحيم الجامعي نائب رئيس المرصد المغربي للسجون حول موضوع "الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب: الرهانات، التحديات والآفاق". ومداخلة لعبد الرحيم حمضي عن المجلس الوطني لحقوق الإنسان حول موضوع "الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب: الحصيلة والتحديات.
 وقدم عبد الرحيم الرحوني مدير المركز الوطني للتكوين بتيفلت عرضا حول"دور المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج في مجال الوقاية من التعذيب. بينما تناولت مداخلة العرض الثالث، الذي قدمه لحبيب بلكوش رئيس مركز دراسات حقوق الإنسان والديمقراطية حول "التجارب المقارنة المتصلة بالآلية الوطنية للوقاية من التعذيب". إلى جانب المداخلتين لكل من بوكر لاركو رئيس المنظمة المغرية لحقوق الإنسان وأحمد الهايج الرئيس الساق للجمعية المغربية لحقوق الإنسان في محور "انتظارات المجتمع المدني من المشاركة في الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب".   
   


 

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 192278 زائر

 4 زائر حاليا