نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط سياسية الخصوصية.
 
 
 
google play

 
newpress24.ma
 
آخر الأخبار
مصالح
تابعونا على فيسبوك

أرشيف الأخبار
+ Année 2021
 -  Année 2021
 Mai 2021
 Avril 2021
 Mars 2021
 Février 2021
 Janvier 2021
+ Année 2020
 -  Année 2020
 Décembre 2020
 Novembre 2020
 Octobre 2020
 Septembre 2020
 Août 2020
 Juillet 2020
 Juin 2020
 Mai 2020
 Avril 2020
 Mars 2020
 Février 2020
 Janvier 2020
+ Année 2019
 -  Année 2019
 Décembre 2019
 Novembre 2019
 Octobre 2019
 Septembre 2019
 Août 2019
 Juillet 2019
 Mars 2019
 Février 2019
 Janvier 2019
+ Année 2018
 -  Année 2018
 Décembre 2018
 Novembre 2018
 Octobre 2018
 ↑  
للإتصال بنا
الأخبار


نيوبريس24 - (CNN) 

أكد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أن إدارته ستصدر إعلانا غدا الاثنين، حول الطريقة التي ستتعامل بها مع السعودية بشكل عام، بعد أن أشار تقرير الاستخبارات الأمريكية حول مقتل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي الجمعة، إلى أن ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، وافق على اعتقال أو قتل خاشقجي.

وقال بايدن بينما كان يغادر البيت الأبيض، وبعد سؤاله عما إذا كان يعتزم معاقبة محمد بن سلمان، السبت: "سيكون هناك إعلان الاثنين عما سنفعله مع السعودية بشكل عام"، حسب قوله.
أكد الرئيس الأمريكي في مقابلة مع "Univision" عندما كان في ولاية تكساس الجمعة، أن إدارته ستعلن عن "تغيرات مهمة اليوم والاثنين"، حسب قوله.

وقال بايدن:  "سنحاسبهم على انتهاكات حقوق الإنسان وسنتأكد أنهم، في الحقيقة، إذا أرداوا أن يتعاملوا معنا، عليهم أن يفعلوا ذلك مع الأخذ بالاعتبار أنهم يتعاملون مع انتهاكات حقوق الإنسان بالشكل اللازم"، على حد تعبيره.

وبعد وقت قصير من تقديم التقرير الخاص بالاستخبارات، أعلن وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن عن "حظر خاشقجي" الذي يسمح لأمريكا بفرض قيود على تأشيرات أفراد يمثلون حكومة خارجية متورطة بشكل مباشر في "أنشطة جدية وخارج الحدود ضد معارضين، بما في ذلك الضغط أو التحرش أو المراقبة أو تهديد أو إيذاء صحفيين أو ناشطين أو أشخاص آخرين يرون على أنهم معارضين، بسبب عملهم".

وقال بلينكن في بيان له إن الحظر، الذي يشمل أفرادا من العائلات أيضا، سيطبق فورا على 76 سعوديا "يُعتقد أنهم شاركوا في عمليات تهديد معارضين في الخارج، بما في ذلك مقتل خاشقجي"، حسب قوله.
 

إقرأ المزيد إقرأ المزيد


نيوبريس24 - (CNN) 

أكد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أن إدارته ستصدر إعلانا غدا الاثنين، حول الطريقة التي ستتعامل بها مع السعودية بشكل عام، بعد أن أشار تقرير الاستخبارات الأمريكية حول مقتل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي الجمعة، إلى أن ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، وافق على اعتقال أو قتل خاشقجي.

وقال بايدن بينما كان يغادر البيت الأبيض، وبعد سؤاله عما إذا كان يعتزم معاقبة محمد بن سلمان، السبت: "سيكون هناك إعلان الاثنين عما سنفعله مع السعودية بشكل عام"، حسب قوله.
أكد الرئيس الأمريكي في مقابلة مع "Univision" عندما كان في ولاية تكساس الجمعة، أن إدارته ستعلن عن "تغيرات مهمة اليوم والاثنين"، حسب قوله.

وقال بايدن:  "سنحاسبهم على انتهاكات حقوق الإنسان وسنتأكد أنهم، في الحقيقة، إذا أرداوا أن يتعاملوا معنا، عليهم أن يفعلوا ذلك مع الأخذ بالاعتبار أنهم يتعاملون مع انتهاكات حقوق الإنسان بالشكل اللازم"، على حد تعبيره.

وبعد وقت قصير من تقديم التقرير الخاص بالاستخبارات، أعلن وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن عن "حظر خاشقجي" الذي يسمح لأمريكا بفرض قيود على تأشيرات أفراد يمثلون حكومة خارجية متورطة بشكل مباشر في "أنشطة جدية وخارج الحدود ضد معارضين، بما في ذلك الضغط أو التحرش أو المراقبة أو تهديد أو إيذاء صحفيين أو ناشطين أو أشخاص آخرين يرون على أنهم معارضين، بسبب عملهم".

وقال بلينكن في بيان له إن الحظر، الذي يشمل أفرادا من العائلات أيضا، سيطبق فورا على 76 سعوديا "يُعتقد أنهم شاركوا في عمليات تهديد معارضين في الخارج، بما في ذلك مقتل خاشقجي"، حسب قوله.
 

إغلاق إغلاق



نيوبريس24

بيان صادر عن “حملة الدولة الديمقراطية الواحدة في فلسطين التاريخية”: الانتخابات تحت نظام الأبارتهايد ليست بديلاً عن استعادة المشروع الوطني وشعبنا يتوق لنظام يعبر عن إرادته الحرة ويحقق التحرير والعودة

ليس مفاجئاً تحوّل قضية إجراء إنتخابات فلسطينية في الضفة والقطاع إلى حديث الساعة، ومحور اهتمام أبناء شعبنا في هذه المناطق المستعمرة، وكذلك النخب الفلسطينية في الشتات وداخل المنطقة المحتلة عام 1948 وأن تُطلق تفاعلات ونقاشات ساخنة، وجدلاً كبيراً حول آفاقها وكيفية المشاركة، أو عدم المشاركة، أو حول شرعيتها، رغم أنها قفزة في المجهول. ففي ظل الواقع الاستعماري الاستيطاني الإحتلالي، والحصار الوحشي، وواقع اللجوء والتشتت، الذي يعيشه الشعب الفلسطيني، وفي ظل نظام سياسي فلسطيني متآكل وعاجز، الذي بات عبئا وطنياً على شعبنا، وحاجزاً أمام حركة الكفاح من أجل التحرر، تصبح مسألة الانتخابات، رغم أنها تجري تحت الاحتلال وقيوده، وسلطة أوسلو وضغوطها، كالقشة التي يتعلق بها الغريق.

ولا نرى، نحن في “حملة الدولة الديمقراطية الواحدة”، حركة التسجيل الواسعة للانتخابات، سوى تعبير عن توجه احتجاجي شعبي ضد هذا الواقع، وضد النظام السياسي الفلسطيني الذي خذلهم عشرات المرات، منذ اتفاق أوسلو، وعن توق صادق للتغيير وللخروج من الأزمة الخانقة التي تشتد على رقاب الناس كل يوم. فبعد أن عجز الإنسان الفلسطيني عن التغيير بالثورة الشعبية، وتحطيم الحاجز، المتمثل بسلطة أوسلو، الفاصل بين الشعب، يأمل، أو يظنُّ أن لديه فرصةً لإحداث التغيير من خلال صندوق الانتخابات، الذي يمكن أن يقوده إلى الانعتاق والحرية. لقد ضيّق المستعمر، عبر سياساته الوحشية، المدعومة من الإمبريالية الأمريكية والغربية، وأنظمة عربية عميلة، وعبر تحويل سلطة الحكم الذاتي إلى جهاز يحمي أمنه، الفرص والإمكانيات أمام المواطن الفلسطيني، لخوض عملية تحرر فعالة.

لكنّ هذه الانتخابات، وبحسب ما تمخض عن اتفاق القاهرة، ستجري تحت سقف اتفاق أوسلو، خاصة بنوده الأمنية، أي استمرار التنسيق الأمني، من أجل تجديد شرعية النظام السياسي الذي أنتجه هذا الاتفاق الكارثي، والمسئول عن الإخفاقات المتراكمة، وعن تدمير الحركة الوطنية الفلسطينية ومشروعها التحرري. كما أن القرار بتنظيمها ليس تعبيراً عن إرادة فلسطينية داخلية بقدر ما هو حصيلة ضغوط دولية وعربية وإقليمية، أو مدفوع بالاعتقاد بأن القوى الدولية، وتحديداً الإدارة الأمريكية الديمقراطية، الجديدة القديمة، بقيادة جو بايدن، ستستأنف المفاوضات او ما يسمى “العملية السلمية” حول “حل الدولتين” الظالم ، الذي أماتته إسرائيل وأشبعته موتاً في ظل صمت ودعم هذه الإدارة ذاتها.

ولذلك كان لا بد من تهيئة الظروف والشروط التي تسمح للقيادة الفلسطينية الرسمية، والتي تتوافق مع توقعات وشروط القوى الدولية، وتتمثل في تجديد شرعية سلطة أوسلو، وجلب حركة حماس، المنهكة من الحروب العدوانية والحصار، إلى داخل النظام السياسي الأُوسلوي بعد دفعها للتكيّف مع هذه الشروط، وهي التي كانت عدّلت ميثاقها السياسي، نحو قبول حل الدولتين، عام 2018 وكان غريباً أيضاً قبول فصائل يسارية المشاركة في هذه الانتخابات رغم رفض سلطة رام الله مطلب هذه الفصائل إلغاء التنسيق الأمني وغيره من بنود أوسلو. فليس الاعتقاد بأنه من الممكن تحدي اتفاق أُوسلو من خلال المشاركة في الانتخابات، أو حتى بعد الفوز بتمثيل لها في المجلس التشريعي، واقعيًّا، وخاصة أن الجدية في عقد انتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني معدومة.

إن إسرائيل، وحلفائها الامبرياليين، لن يعترفوا بما ستتمخض عنه هذه الانتخابات، إذا جرت، إلا بقبول شروط الرباعية الدولية، وأبرزها الاعتراف بإسرائيل وإدانة المقاومة الفلسطينية.

ليس ما جرى في القاهرة، برعاية جهاز مخابرات نظام الدكتاتور عبد الفتاح السيسي، سوى صفقة لتقاسم المصالح، وقوننة الانقسام، وتكريس رئيس السلطة الفلسطينية، ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس حركة فتح، والمتحكم باللجنة الدستورية، محمود عباس، على رأس جميع هذه المناصب. هل يسمى كل هذا عملية ديمقراطية! أليست الانتخابات آلية ديمقراطية للتغيير، ويجب أن تجري في بيئة صحية ومنفتحة، وبدون ضغوط داخلية أو خارجية، وتكون القيادة خاضعة للمحاسبة ! وكيف تجري انتخابات ديمقراطية، في الوقت الذي تقوم فيه إسرائيل بتهديد شخصيات من حركة حماس في الضفة الغربية، بعدم الترشح، وشن حملة اعتقالات متواصلة، ضد نشطاء حركة حماس ونشطاء يساريين، وأعضاء في حراكات شبابية، بلغت في الشهر الماضي وحده 456 معتقلا! ثم كيف تكون انتخابات وطنية تمثيلية، في حين أن غالبية الشعب الفلسطيني، في مخيمات اللجوء، وداخل الخط الأخضر، محرومون من المشاركة في انتخابات وطنية حرة! أليس خلوّ اتفاق القاهرة من برنامج سياسي ورؤية تحررية، متفق عليها، دليلاً على نيّة الطبقة السياسية وتوجهها نحو الانخراط مجدداً في عبثية المفاوضات وأوهام التسوية، مع أن المرحلة الحالية ليست مرحلة حلول، بل مرحلة صمود وإعادة بناء، ووحدة وطنية، والانخراط في حملة المقاطعة!

كل ذلك يشكل تكريساً للتجزئة الجغرافية والديمغرافية والوطنية للشعب الفلسطيني، وإطالة عمر الأزمة الفلسطينية، وتعميقاً للكارثة التي نعيشها، وتعطيلاً لإمكانية النهوض بالحركة الوطنية الفلسطينية.

ليس مبدأ الانتخابات مرفوضاً، وليست الديمقراطية والتعددية غريبة عن إرث الحركة الوطنية الفلسطينية، فقد مارستها الحركة منذ أواخر الستينات، في إطار منظمة التحرير الفلسطينية، ومؤسساتها التمثيلية، المتعددة، التي اشتملت على فصائل مختلفة ايديولوجياً، واتحادات مهنية؛ نقابية، عمالية، وطلابية ونسائية، وغيرها. كما عرفت سنوات الثمانينات، وخاصة في فترة الإنتفاضة الأولى المجيدة، أرقى أشكال الديمقراطية الشعبية، التي عرفت بالديمقراطية الثورية، والتي تمت كلها تحت مظلة الحركة الوطنية التحررية الموحدة. هذا ما تحتاجه الحركة الوطنية الفلسطينية اليوم، إي إحياء هذه الديمقراطية، وتجلياتها التنظيمية والشعبية، التي قوّضها اتفاق أوسلو وركز القرار في طبقة صغيرة، حولت السلطة إلى مؤسسة فاسدة وعاجزة وسلطوية. لا تخوض حركات التحرر الوطني انتخابات على سلطة تحت الاستعمار، بل تبني ديمقراطيتها الشعبية من تحت ديمقراطية مؤسسة على الثورة والنضال والتنمية الشعبية، وجبهة تحرير وطني، مع برنامج سياسي واضح، وهدف نهائي، وإستراتيجية نضال فعالة.

إن مواجهة نظام الابرتهايد الكولونيالي الذي وحّد فلسطين تحت هيمنته الكامنة، وكذلك أدوات قمعه، تتم عبر إعادة بناء كياناته التمثيلية، وفي مقدمتها منظمة التحرير الفلسطينية، وإستعادة برنامج التحرير والعودة، و حل الدولة الديمقراطية الواحدة في فلسطين التاريخية. وفي إطار هذا الهدف، تشكل إنتخابات المجلس الوطني الفلسطيني، المصل المضاد للتجزئة، وتعيد تكريس فكرة فلسطين الواحدة في الوعي العام، بديلاً عن الانتخابات للمجلس التشريعي، الذي يختزل شعبنا في أقل من خمس فلسطين، وعن انتخابات الكنيست التي باتت تشكل مفسدة للأحزاب السياسية وللنسيج الوطني لفلسطينيي ال٤٨، وعائقاً أمام مهمة بناء مؤسساتهم الوطنية التمثيلية الجامعة، وحائلاً أمام تمكين وتحصين مجتمعهم في مواجهة السياسات الاستعمارية التدميرية وإفرازاتها. هذا فضلاً عن تجميل نظام الأبرتهايد خاصة بعد تمرير قانون القومية العنصري والاستعماري.

لقد آن الأوان لإطلاق مسار تحرري شامل، يوحد شعب فلسطين، نحو التحرر والعدالة.

“حملة الدولة الديمقراطية الواحدة في فلسطين التاريخية”

إقرأ المزيد إقرأ المزيد


نيوبريس24

بيان صادر عن “حملة الدولة الديمقراطية الواحدة في فلسطين التاريخية”: الانتخابات تحت نظام الأبارتهايد ليست بديلاً عن استعادة المشروع الوطني وشعبنا يتوق لنظام يعبر عن إرادته الحرة ويحقق التحرير والعودة

ليس مفاجئاً تحوّل قضية إجراء إنتخابات فلسطينية في الضفة والقطاع إلى حديث الساعة، ومحور اهتمام أبناء شعبنا في هذه المناطق المستعمرة، وكذلك النخب الفلسطينية في الشتات وداخل المنطقة المحتلة عام 1948 وأن تُطلق تفاعلات ونقاشات ساخنة، وجدلاً كبيراً حول آفاقها وكيفية المشاركة، أو عدم المشاركة، أو حول شرعيتها، رغم أنها قفزة في المجهول. ففي ظل الواقع الاستعماري الاستيطاني الإحتلالي، والحصار الوحشي، وواقع اللجوء والتشتت، الذي يعيشه الشعب الفلسطيني، وفي ظل نظام سياسي فلسطيني متآكل وعاجز، الذي بات عبئا وطنياً على شعبنا، وحاجزاً أمام حركة الكفاح من أجل التحرر، تصبح مسألة الانتخابات، رغم أنها تجري تحت الاحتلال وقيوده، وسلطة أوسلو وضغوطها، كالقشة التي يتعلق بها الغريق.

ولا نرى، نحن في “حملة الدولة الديمقراطية الواحدة”، حركة التسجيل الواسعة للانتخابات، سوى تعبير عن توجه احتجاجي شعبي ضد هذا الواقع، وضد النظام السياسي الفلسطيني الذي خذلهم عشرات المرات، منذ اتفاق أوسلو، وعن توق صادق للتغيير وللخروج من الأزمة الخانقة التي تشتد على رقاب الناس كل يوم. فبعد أن عجز الإنسان الفلسطيني عن التغيير بالثورة الشعبية، وتحطيم الحاجز، المتمثل بسلطة أوسلو، الفاصل بين الشعب، يأمل، أو يظنُّ أن لديه فرصةً لإحداث التغيير من خلال صندوق الانتخابات، الذي يمكن أن يقوده إلى الانعتاق والحرية. لقد ضيّق المستعمر، عبر سياساته الوحشية، المدعومة من الإمبريالية الأمريكية والغربية، وأنظمة عربية عميلة، وعبر تحويل سلطة الحكم الذاتي إلى جهاز يحمي أمنه، الفرص والإمكانيات أمام المواطن الفلسطيني، لخوض عملية تحرر فعالة.

لكنّ هذه الانتخابات، وبحسب ما تمخض عن اتفاق القاهرة، ستجري تحت سقف اتفاق أوسلو، خاصة بنوده الأمنية، أي استمرار التنسيق الأمني، من أجل تجديد شرعية النظام السياسي الذي أنتجه هذا الاتفاق الكارثي، والمسئول عن الإخفاقات المتراكمة، وعن تدمير الحركة الوطنية الفلسطينية ومشروعها التحرري. كما أن القرار بتنظيمها ليس تعبيراً عن إرادة فلسطينية داخلية بقدر ما هو حصيلة ضغوط دولية وعربية وإقليمية، أو مدفوع بالاعتقاد بأن القوى الدولية، وتحديداً الإدارة الأمريكية الديمقراطية، الجديدة القديمة، بقيادة جو بايدن، ستستأنف المفاوضات او ما يسمى “العملية السلمية” حول “حل الدولتين” الظالم ، الذي أماتته إسرائيل وأشبعته موتاً في ظل صمت ودعم هذه الإدارة ذاتها.

ولذلك كان لا بد من تهيئة الظروف والشروط التي تسمح للقيادة الفلسطينية الرسمية، والتي تتوافق مع توقعات وشروط القوى الدولية، وتتمثل في تجديد شرعية سلطة أوسلو، وجلب حركة حماس، المنهكة من الحروب العدوانية والحصار، إلى داخل النظام السياسي الأُوسلوي بعد دفعها للتكيّف مع هذه الشروط، وهي التي كانت عدّلت ميثاقها السياسي، نحو قبول حل الدولتين، عام 2018 وكان غريباً أيضاً قبول فصائل يسارية المشاركة في هذه الانتخابات رغم رفض سلطة رام الله مطلب هذه الفصائل إلغاء التنسيق الأمني وغيره من بنود أوسلو. فليس الاعتقاد بأنه من الممكن تحدي اتفاق أُوسلو من خلال المشاركة في الانتخابات، أو حتى بعد الفوز بتمثيل لها في المجلس التشريعي، واقعيًّا، وخاصة أن الجدية في عقد انتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني معدومة.

إن إسرائيل، وحلفائها الامبرياليين، لن يعترفوا بما ستتمخض عنه هذه الانتخابات، إذا جرت، إلا بقبول شروط الرباعية الدولية، وأبرزها الاعتراف بإسرائيل وإدانة المقاومة الفلسطينية.

ليس ما جرى في القاهرة، برعاية جهاز مخابرات نظام الدكتاتور عبد الفتاح السيسي، سوى صفقة لتقاسم المصالح، وقوننة الانقسام، وتكريس رئيس السلطة الفلسطينية، ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس حركة فتح، والمتحكم باللجنة الدستورية، محمود عباس، على رأس جميع هذه المناصب. هل يسمى كل هذا عملية ديمقراطية! أليست الانتخابات آلية ديمقراطية للتغيير، ويجب أن تجري في بيئة صحية ومنفتحة، وبدون ضغوط داخلية أو خارجية، وتكون القيادة خاضعة للمحاسبة ! وكيف تجري انتخابات ديمقراطية، في الوقت الذي تقوم فيه إسرائيل بتهديد شخصيات من حركة حماس في الضفة الغربية، بعدم الترشح، وشن حملة اعتقالات متواصلة، ضد نشطاء حركة حماس ونشطاء يساريين، وأعضاء في حراكات شبابية، بلغت في الشهر الماضي وحده 456 معتقلا! ثم كيف تكون انتخابات وطنية تمثيلية، في حين أن غالبية الشعب الفلسطيني، في مخيمات اللجوء، وداخل الخط الأخضر، محرومون من المشاركة في انتخابات وطنية حرة! أليس خلوّ اتفاق القاهرة من برنامج سياسي ورؤية تحررية، متفق عليها، دليلاً على نيّة الطبقة السياسية وتوجهها نحو الانخراط مجدداً في عبثية المفاوضات وأوهام التسوية، مع أن المرحلة الحالية ليست مرحلة حلول، بل مرحلة صمود وإعادة بناء، ووحدة وطنية، والانخراط في حملة المقاطعة!

كل ذلك يشكل تكريساً للتجزئة الجغرافية والديمغرافية والوطنية للشعب الفلسطيني، وإطالة عمر الأزمة الفلسطينية، وتعميقاً للكارثة التي نعيشها، وتعطيلاً لإمكانية النهوض بالحركة الوطنية الفلسطينية.

ليس مبدأ الانتخابات مرفوضاً، وليست الديمقراطية والتعددية غريبة عن إرث الحركة الوطنية الفلسطينية، فقد مارستها الحركة منذ أواخر الستينات، في إطار منظمة التحرير الفلسطينية، ومؤسساتها التمثيلية، المتعددة، التي اشتملت على فصائل مختلفة ايديولوجياً، واتحادات مهنية؛ نقابية، عمالية، وطلابية ونسائية، وغيرها. كما عرفت سنوات الثمانينات، وخاصة في فترة الإنتفاضة الأولى المجيدة، أرقى أشكال الديمقراطية الشعبية، التي عرفت بالديمقراطية الثورية، والتي تمت كلها تحت مظلة الحركة الوطنية التحررية الموحدة. هذا ما تحتاجه الحركة الوطنية الفلسطينية اليوم، إي إحياء هذه الديمقراطية، وتجلياتها التنظيمية والشعبية، التي قوّضها اتفاق أوسلو وركز القرار في طبقة صغيرة، حولت السلطة إلى مؤسسة فاسدة وعاجزة وسلطوية. لا تخوض حركات التحرر الوطني انتخابات على سلطة تحت الاستعمار، بل تبني ديمقراطيتها الشعبية من تحت ديمقراطية مؤسسة على الثورة والنضال والتنمية الشعبية، وجبهة تحرير وطني، مع برنامج سياسي واضح، وهدف نهائي، وإستراتيجية نضال فعالة.

إن مواجهة نظام الابرتهايد الكولونيالي الذي وحّد فلسطين تحت هيمنته الكامنة، وكذلك أدوات قمعه، تتم عبر إعادة بناء كياناته التمثيلية، وفي مقدمتها منظمة التحرير الفلسطينية، وإستعادة برنامج التحرير والعودة، و حل الدولة الديمقراطية الواحدة في فلسطين التاريخية. وفي إطار هذا الهدف، تشكل إنتخابات المجلس الوطني الفلسطيني، المصل المضاد للتجزئة، وتعيد تكريس فكرة فلسطين الواحدة في الوعي العام، بديلاً عن الانتخابات للمجلس التشريعي، الذي يختزل شعبنا في أقل من خمس فلسطين، وعن انتخابات الكنيست التي باتت تشكل مفسدة للأحزاب السياسية وللنسيج الوطني لفلسطينيي ال٤٨، وعائقاً أمام مهمة بناء مؤسساتهم الوطنية التمثيلية الجامعة، وحائلاً أمام تمكين وتحصين مجتمعهم في مواجهة السياسات الاستعمارية التدميرية وإفرازاتها. هذا فضلاً عن تجميل نظام الأبرتهايد خاصة بعد تمرير قانون القومية العنصري والاستعماري.

لقد آن الأوان لإطلاق مسار تحرري شامل، يوحد شعب فلسطين، نحو التحرر والعدالة.

“حملة الدولة الديمقراطية الواحدة في فلسطين التاريخية”

إغلاق إغلاق


نيوبريس24/ و م ع


قررت وزارة الصحة، اليوم الأحد، توسيع الاستفادة من عملية التلقيح الوطنية ضد فيروس كورونا المستجد، ابتداء من يوم غد الأربعاء 24 فبراير 2021، لتشمل المواطنات والمواطنين ما بين 60 و64 سنة، والحاملين لأمراض مزمنة.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ، أنها قررت، “ابتداء من الأربعاء توسيع الاستفادة من عملية التلقيح الوطنية لتشمل المواطنات والمواطنين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 60 و64 سنة، وكذلك الشريحة الأولى للأشخاص الحاملين لأمراض مزمنة بما فيها أمراض الأورام والذين يتوفرون على أنظمة التغطية الصحية الإجبارية (الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي) وكذا نظام (راميد)، وذلك بالموازاة مع تلقيح الفئة المستهدفة حاليا، والتي تهم الفئات البالغة من العمر 65 سنة فما فوق”.

وأهابت الوزارة، من جديد، بكافة المواطنات والمواطنين من الفئات المستهدفة، مواصلة الانخراط في هذا الورش الوطني الكبير، بهدف تحقيق المناعة الجماعية، وذلك من خلال إرسال رسالة نصية قصيرة إلى الرقم المجاني 1717 أو من خلال البوابة الإلكترونية  liqahcorona.ma، للتمكن من الحصول على موعد ومكان التلقيح.

كما شددت وزارة الصحة، وفق المصدر ذاته، على ضرورة الاستمرار في احترام التدابير الوقائية، وذلك قبل وخلال وبعد عملية التلقيح ضد الفيروس؛ للمساهمة في جهود كبح انتشار الفيروس، خاصة في ظل اكتشاف سلالات متحورة ببلادنا.
 

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

نيوبريس24/ و م ع


قررت وزارة الصحة، اليوم الأحد، توسيع الاستفادة من عملية التلقيح الوطنية ضد فيروس كورونا المستجد، ابتداء من يوم غد الأربعاء 24 فبراير 2021، لتشمل المواطنات والمواطنين ما بين 60 و64 سنة، والحاملين لأمراض مزمنة.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ، أنها قررت، “ابتداء من الأربعاء توسيع الاستفادة من عملية التلقيح الوطنية لتشمل المواطنات والمواطنين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 60 و64 سنة، وكذلك الشريحة الأولى للأشخاص الحاملين لأمراض مزمنة بما فيها أمراض الأورام والذين يتوفرون على أنظمة التغطية الصحية الإجبارية (الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي) وكذا نظام (راميد)، وذلك بالموازاة مع تلقيح الفئة المستهدفة حاليا، والتي تهم الفئات البالغة من العمر 65 سنة فما فوق”.

وأهابت الوزارة، من جديد، بكافة المواطنات والمواطنين من الفئات المستهدفة، مواصلة الانخراط في هذا الورش الوطني الكبير، بهدف تحقيق المناعة الجماعية، وذلك من خلال إرسال رسالة نصية قصيرة إلى الرقم المجاني 1717 أو من خلال البوابة الإلكترونية  liqahcorona.ma، للتمكن من الحصول على موعد ومكان التلقيح.

كما شددت وزارة الصحة، وفق المصدر ذاته، على ضرورة الاستمرار في احترام التدابير الوقائية، وذلك قبل وخلال وبعد عملية التلقيح ضد الفيروس؛ للمساهمة في جهود كبح انتشار الفيروس، خاصة في ظل اكتشاف سلالات متحورة ببلادنا.
 

إغلاق إغلاق



السبت, 20 فبراير, 2021 


 أصدرت مؤسسة الوسيط مؤخرا، تقريرها السنوي برسم سنة 2019، والذي تم نشره بالجريدة الرسمية.

ويتوزع التقرير، الذي يقع في 593 صفحة من القطع المتوسط، إلى جانب التقديم، على عشرة محاور همت الملفات المسجلة بالمؤسسة برسم سنة 2019، والملفات المعالجة خلال هذه السنة، و أهم الاختلالات المرصودة في أداء الإدارة خلالها، والاقتراحات والتقارير الخاصة المنجزة، والمؤشرات الإحصائية حول زمن معالجة وتدبير التظلمات والتشكيات برسم سنة 2019.

كما همت محاور التقرير “التقارير السنوية للمخاطبين الدائمين للمؤسسة بالإدارة برسم سنة 2019، و”موضوع السنة : منظومة التظلمات والتشكيات الخاصة بالجماعات كوحدات ترابية”، والتواصل والتكوين والتعاون الدولي، والمخطط الاستراتيجي لمؤسسة الوسيط والآفاق المستقبلية لعمله.

وأكد وسيط المملكة، السيد محمد بنعليلو، في تقديمه لهذا التقرير، أن مؤسسته التزمت في هذا الإصدار “بما يفرضه القانون، بمقاربة ومنهجية جديدة ، ترصد ما تأتى لها من إنجازات، بصيغة تحليللية، تسوق الارقام ثم تسائلها بالاستناد الى معايير ومؤشرات مختلفة، تمزج بين عمومية التشكي وخصوصية التظلم على المستويين الوطني العام والجهوي الخاص، جاعلة ضمن مستوياتها التحليلية جهات المملكة كوحدات ترابية أساس المقارنات الممكنة”.

وأضاف السيد بنعليلو أنه في إطار مهام الرصد والتتبع، استطاع هذا التقرير أن يضع الاصبع على مكامن الخلل، وخاصة ما استمر كاختلالات تمت الإشارة إليها في تقارير سابقة.

وأشار إلى أن هذا الإصدار يقدم أيضا وضعية مختلف القرارات التي أصدرتها المؤسسة خلال سنة 2019، والتي بلغت 2483 قرارا، إلى جانب التوصيات والحلول التي أصدرتها المؤسسة وهمت عدة مجالات، وكذا معطيات إحصائية حول أداء التمثيليات الجهوية والمحلية للمؤسسة ونقاط اتصالها عبر مختلف جهات المملكة.

من جهة أخرى، اعتبر السيد بنعليلو في تقديمه للتقرير أن الوقت قد حان لإدخال مفهوم إدارة الجودة الشاملة في أداء الإدارة العمومية، ولربط البرامج والسياسات والممارسات الإصلاحية التي تتبناها الإدارة بتطوير نظم وإجراءات إدارة الجودة.

وخلص وسيط المملكة إلى أن “الرهان يكمن في الانتقال في تدبير العلاقة بين الإدارة والمرتفق من مجرد الاهتمام بخدمة الإدارة للمواطنين إلى الاهتمام بمدى جودة هذه الخدمات”.

يشار إلى أن مؤسسة الوسيط هي مؤسسة وطنية مستقلة ومتخصصة تتولی، في نطاق العلاقة بين الإدارة والمرتفقين، مهمة الدفاع عن الحقوق والإسهام في ترسيخ سيادة القانون، وإشاعة مبادئ العدل والإنصاف والعمل على نشر قيم التخليق والشفافية في تدبير المرافق العمومية.

كما تتولى المؤسسة، بموجب الظهير الشريف بإحداثها، مهمة السهر على تنمية تواصل فعال بين الأشخاص، ذاتيين أو اعتبارین مغاربة أو أجانب، فرادى أو جماعات، وبين الإدارات العمومية، والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية والهيئات التي تمارس صلاحيات السلطة العمومية وباقي المنشآت والهبآت الأخرى الخاضعة للمراقبة المالية للدولة.
المصدر: وكالة المغرب العربي للأنباء

 

إقرأ المزيد إقرأ المزيد


السبت, 20 فبراير, 2021 


 أصدرت مؤسسة الوسيط مؤخرا، تقريرها السنوي برسم سنة 2019، والذي تم نشره بالجريدة الرسمية.

ويتوزع التقرير، الذي يقع في 593 صفحة من القطع المتوسط، إلى جانب التقديم، على عشرة محاور همت الملفات المسجلة بالمؤسسة برسم سنة 2019، والملفات المعالجة خلال هذه السنة، و أهم الاختلالات المرصودة في أداء الإدارة خلالها، والاقتراحات والتقارير الخاصة المنجزة، والمؤشرات الإحصائية حول زمن معالجة وتدبير التظلمات والتشكيات برسم سنة 2019.

كما همت محاور التقرير “التقارير السنوية للمخاطبين الدائمين للمؤسسة بالإدارة برسم سنة 2019، و”موضوع السنة : منظومة التظلمات والتشكيات الخاصة بالجماعات كوحدات ترابية”، والتواصل والتكوين والتعاون الدولي، والمخطط الاستراتيجي لمؤسسة الوسيط والآفاق المستقبلية لعمله.

وأكد وسيط المملكة، السيد محمد بنعليلو، في تقديمه لهذا التقرير، أن مؤسسته التزمت في هذا الإصدار “بما يفرضه القانون، بمقاربة ومنهجية جديدة ، ترصد ما تأتى لها من إنجازات، بصيغة تحليللية، تسوق الارقام ثم تسائلها بالاستناد الى معايير ومؤشرات مختلفة، تمزج بين عمومية التشكي وخصوصية التظلم على المستويين الوطني العام والجهوي الخاص، جاعلة ضمن مستوياتها التحليلية جهات المملكة كوحدات ترابية أساس المقارنات الممكنة”.

وأضاف السيد بنعليلو أنه في إطار مهام الرصد والتتبع، استطاع هذا التقرير أن يضع الاصبع على مكامن الخلل، وخاصة ما استمر كاختلالات تمت الإشارة إليها في تقارير سابقة.

وأشار إلى أن هذا الإصدار يقدم أيضا وضعية مختلف القرارات التي أصدرتها المؤسسة خلال سنة 2019، والتي بلغت 2483 قرارا، إلى جانب التوصيات والحلول التي أصدرتها المؤسسة وهمت عدة مجالات، وكذا معطيات إحصائية حول أداء التمثيليات الجهوية والمحلية للمؤسسة ونقاط اتصالها عبر مختلف جهات المملكة.

من جهة أخرى، اعتبر السيد بنعليلو في تقديمه للتقرير أن الوقت قد حان لإدخال مفهوم إدارة الجودة الشاملة في أداء الإدارة العمومية، ولربط البرامج والسياسات والممارسات الإصلاحية التي تتبناها الإدارة بتطوير نظم وإجراءات إدارة الجودة.

وخلص وسيط المملكة إلى أن “الرهان يكمن في الانتقال في تدبير العلاقة بين الإدارة والمرتفق من مجرد الاهتمام بخدمة الإدارة للمواطنين إلى الاهتمام بمدى جودة هذه الخدمات”.

يشار إلى أن مؤسسة الوسيط هي مؤسسة وطنية مستقلة ومتخصصة تتولی، في نطاق العلاقة بين الإدارة والمرتفقين، مهمة الدفاع عن الحقوق والإسهام في ترسيخ سيادة القانون، وإشاعة مبادئ العدل والإنصاف والعمل على نشر قيم التخليق والشفافية في تدبير المرافق العمومية.

كما تتولى المؤسسة، بموجب الظهير الشريف بإحداثها، مهمة السهر على تنمية تواصل فعال بين الأشخاص، ذاتيين أو اعتبارین مغاربة أو أجانب، فرادى أو جماعات، وبين الإدارات العمومية، والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية والهيئات التي تمارس صلاحيات السلطة العمومية وباقي المنشآت والهبآت الأخرى الخاضعة للمراقبة المالية للدولة.
المصدر: وكالة المغرب العربي للأنباء

 

إغلاق إغلاق



أحرق عشرات المتظاهرين السودانيين مؤخرا العلم الإسرائيلي وسط الخرطوم، رفضا للتطبيع مع إسرائيل.

وجاء ذلك خلال وقفة احتجاجية نظمتها "القوى الشعبية لمقاومة التطبيع"، أمام مقر مجلس الوزراء بالخرطوم رفضا "لاتفاقيات أبراهام".

وقال المحتجون لفرانس برس إنهم يمثلون "القوى الشعبية لمقاومة التطبيع" وحملوا لافتات كتب عليها "التطبيع خيانة" و"التطبيع جريمة" و"التطبيع ابتزاز أمريكي مقابل الخضوع للأمريكان".

وفي السادس من يناير وخلال زيارة وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين للخرطوم، وقع السودان اتفاق تطبيع مع إسرائيل تزامنا مع حصوله على مساعدة مالية من الولايات المتحدة، وذلك بعد بضعة أسابيع من شطب الخرطوم من قائمة الدول المتهمة أمريكيا بتمويل الإرهاب.

ولا يزال الاتفاق يتطلب مصادقة السلطة التشريعية قبل أن يدخل حيز التنفيذ، علما أنه لا يوجد برلمان انتقالي في السودان حتى الآن.

وتتولى السلطة في السودان حكومة انتقالية مشتركة بين المدنيين والعسكريين منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير في أبريل 2019، وتسعى هذه الحكومة إلى إعادة بناء الاقتصاد بعد عقود من العقوبات والنزاعات الداخلية.

المصدر: وكالات
 

إقرأ المزيد إقرأ المزيد


أحرق عشرات المتظاهرين السودانيين مؤخرا العلم الإسرائيلي وسط الخرطوم، رفضا للتطبيع مع إسرائيل.

وجاء ذلك خلال وقفة احتجاجية نظمتها "القوى الشعبية لمقاومة التطبيع"، أمام مقر مجلس الوزراء بالخرطوم رفضا "لاتفاقيات أبراهام".

وقال المحتجون لفرانس برس إنهم يمثلون "القوى الشعبية لمقاومة التطبيع" وحملوا لافتات كتب عليها "التطبيع خيانة" و"التطبيع جريمة" و"التطبيع ابتزاز أمريكي مقابل الخضوع للأمريكان".

وفي السادس من يناير وخلال زيارة وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين للخرطوم، وقع السودان اتفاق تطبيع مع إسرائيل تزامنا مع حصوله على مساعدة مالية من الولايات المتحدة، وذلك بعد بضعة أسابيع من شطب الخرطوم من قائمة الدول المتهمة أمريكيا بتمويل الإرهاب.

ولا يزال الاتفاق يتطلب مصادقة السلطة التشريعية قبل أن يدخل حيز التنفيذ، علما أنه لا يوجد برلمان انتقالي في السودان حتى الآن.

وتتولى السلطة في السودان حكومة انتقالية مشتركة بين المدنيين والعسكريين منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير في أبريل 2019، وتسعى هذه الحكومة إلى إعادة بناء الاقتصاد بعد عقود من العقوبات والنزاعات الداخلية.

المصدر: وكالات
 

إغلاق إغلاق


نيوبريس24/ الوكالات

جرت اليوم الأربعاء 20 يناير 2021 بالبيت الأبيض تنصيب  الرئيس الأمريكي الـ46 جو بايدن عقب أدائه اليمين الدستورية.

وتعهد بادين في الكلمة التي ألقاها بالمناشبة، بتركيز جهوده على محاربة الخلافات القائمة داخل بلاده.

وفي ما يلي أهم ما جاء في كلمة الرئيس الأمريكي الجديد: 

بايدن: لا نحتفل اليوم بفوز مرشح في الانتخابات بل بسيادة الديمقراطية وتم الإصغاء إلى إرادة الشعب

بايدن: أدعو الأمريكيين إلى الوحدة في وجه التحديات المشتركة ومنها الجائحة والتطرف

- بايدن: يتعين علينا مواجهة صعود دعاة تفوق العرق الأبيض والإرهاب المحلي

- بايدن: نمر بمرحلة حرجة والوحدة هي السبيل للمضي قدما

- بايدن: دعونا نطوي الصفحة ونتجاوز خلافاتنا ونصغي إلى بعضنا البعض

- بايدن: يجب أن تصبح الولايات المتحدة أفضل مما هي عليه الآن

- بايدن: على كل أمريكي الالتزام بالدفاع عن الحقيقة وهزيمة الأكاذيب

- بايدن: قادتنا السابقون حاولوا استغلال الأكاذيب للاستيلاء على الحكم

- بايدن: ندخل ما قد يصبح أسوأ فترة من جائحة كورونا وعلينا كدولة وضع السياسة جانبا في وجه خطر الفيروس

- بايدن: يجب ألا تؤدي الخلافات إلى الانقسام وأتعهد بأن أكون رئيسا لجميع الأمريكيين

- بايدن: أمريكا ستستعيد شراكاتها الدولية من أجل محاربة التحديات الجديدة وستعود للتواصل مع العالم.
 

إقرأ المزيد إقرأ المزيد

نيوبريس24/ الوكالات

جرت اليوم الأربعاء 20 يناير 2021 بالبيت الأبيض تنصيب  الرئيس الأمريكي الـ46 جو بايدن عقب أدائه اليمين الدستورية.

وتعهد بادين في الكلمة التي ألقاها بالمناشبة، بتركيز جهوده على محاربة الخلافات القائمة داخل بلاده.

وفي ما يلي أهم ما جاء في كلمة الرئيس الأمريكي الجديد: 

بايدن: لا نحتفل اليوم بفوز مرشح في الانتخابات بل بسيادة الديمقراطية وتم الإصغاء إلى إرادة الشعب

بايدن: أدعو الأمريكيين إلى الوحدة في وجه التحديات المشتركة ومنها الجائحة والتطرف

- بايدن: يتعين علينا مواجهة صعود دعاة تفوق العرق الأبيض والإرهاب المحلي

- بايدن: نمر بمرحلة حرجة والوحدة هي السبيل للمضي قدما

- بايدن: دعونا نطوي الصفحة ونتجاوز خلافاتنا ونصغي إلى بعضنا البعض

- بايدن: يجب أن تصبح الولايات المتحدة أفضل مما هي عليه الآن

- بايدن: على كل أمريكي الالتزام بالدفاع عن الحقيقة وهزيمة الأكاذيب

- بايدن: قادتنا السابقون حاولوا استغلال الأكاذيب للاستيلاء على الحكم

- بايدن: ندخل ما قد يصبح أسوأ فترة من جائحة كورونا وعلينا كدولة وضع السياسة جانبا في وجه خطر الفيروس

- بايدن: يجب ألا تؤدي الخلافات إلى الانقسام وأتعهد بأن أكون رئيسا لجميع الأمريكيين

- بايدن: أمريكا ستستعيد شراكاتها الدولية من أجل محاربة التحديات الجديدة وستعود للتواصل مع العالم.
 

إغلاق إغلاق



نيوبريس24/ سعيد رحيم
نحن هذا المساء أمام تدوينة نموذجية تؤرخ لزمن نعيق البوم، زمن البؤس السياسي والنقابي والإعلامي والبرلماني، غير المسبوق في بلدنا.
نموذج يوضح إلى أي درجة وصله الاستهتار بالمسؤوليات الاجتماعية والسياسية والنقابية..وفقدان البوصلة في التعامل مع من سبق للمعنية أن نعثتهم ب"القطيع".

 

التدوينة المقصودة من هذا التعليق، للسيدة حنان رحاب في صفحتها على الفايسبوك ليوم الخميس 14 يناير 2021 تنتقد فيها مبدأ قانون الملائمة في الصحافة المغربية. وما كنت أعير لموضوع تدوينتها هذه اهتماما لولا أنها تتقلد مسؤوليات عليا قيادية في النقابة الوطنية للصحافة المغربية ولولا أنها عضوة في البرلمان وقيادية في حزب "ما شاءالله"..
السيدة رحاب في تدوينتها - التي أرجو أن تطلعوا عليها قبل هذا التعليق - لازالت تعامل الرأي العام والصحفيين، على الخصوص بنفس عقلية "القطيع"، كما قالت يوما في البرلمان.
هي تتكلم اليوم عن القانون وعن الأخلاق، ليس بصفتها السياسية والنقابية بل بصفتها البلطجية عديمة المسؤولية وجاهلة بالقانون وبالقواعد المهنية، التي سبق للقياديين السابقين في النقابة أن انتهجوها في معاجة قضايا من الحجم المشار إليه.

تتعامل السيدة رحاب اليوم مع موضوع قانوني مهني وأخلاقي، بالغ الأهمية بعقلية، عياشة التحريض والتهييج، وكأنها في حملة إنتخابية. وهذا شيء طبيعي لمن يجهل القانون ومؤسف لمن له مسؤوليات في السياسة والنقابة وفي الصحافة، تجاوزا!

ولتذكير هذه السيدة البلطجية بقواعد العمل النقابي، قبل أن تلتحق به في زمن البؤس. فقد كان أولائك القياديون، عند الوقوف إشكاليات القانونية أو أخلاقية مرتبطة بالقطاع، يدعون إلى اجتماع الهياكل التقريرية للنقابة ولفتح ورشات وتنظيم أيام دراسية وفكرية مع الهيئات القانونية والحقوقية الوطنية والدولية للتداول والتباحث في الإشكالية الموضوع، وبعدها يصيغون مذكرات محددة ترفع للجهات المعنية. وموازاة مع ذلك يقودون حملة للتعبئة لمذكرات النقابة داخل المؤسسة التشريعية وبالتحالف مع الجمعيات المدنية القريبة..

ألم يخبرك عبد الله بالبقالي أو يونس مجاهد أو فاطمة بوترخة أو محمد نبزر أو جمال فلحي أو جمال المحافظ أو حسن عبد الخالق... وآخرون بهذه المنهجية في التعامل مع الإشكاليات القانونية والأخلاقية وحتى الدستورية..

هل تعتقدين أن هؤلاء كانوا متهورين مثلك. هل تعتقدين أن انتزاع قوانين الصحافة من القانون الجنائي ووضعها في إطار مدونة للصحافة قد تأتى بالبلطجة أو سقط من السماء.

إن منهجية البلطجة والتهييج، حتى يتضح لك سلوكك اللاّمسؤول، تشتغل وتقوم على " حق يراد به باطل". أنت نائبة رئيس النقابة وبرلمانية وعضوة مكتب سياسي لحزب ما شاء الله، فعوض أن تسيئي بسلوكك الطائش لهذه الوظائف...وإن كانت لك الشجاعة الأدبية والسياسية عليك الاقتداء بالمنهجية النقابية والفكرية السالفة الذكر.
لن أحدثك عن المهنية الصحافية وعن أخلاقيات المهنة والنقابة.. لأن كل ما تطرقت له في تدوينتك - سواء اتفقنا أو اختلفنا معه كحق يراد به باطل- محمي بقوة القانون ولا يتعارض مع أخلاقيات المهنة، لحد الساعة.. ولا حتى مع أساسيات الدستور الذي وافقت عليه أحزاب تنتمين لأحد روافدها...

يكفي في هذا الصدد أن أنبه من يصدقون ترهاتها في الجانب الأخلاقي المهني النقابي، أن هذه السيدة متسلطة على مسؤولية كتابة فرع النقابة بالدار البيضاء، والذي وسعته ليحمل اسم ( فرع جهة الدار البيضاء- سطات ) دون أن ينتخبها أحد. ولم يعقد هذا الفرع مؤتمراته الجهوية لانتخاب أعضائه منذ أزيد من عشر سنوات وتتصرف في مستحقاته بدون حسيب ولا رقيب!.

صراحة لا أجد بلطجية أكثر من هذه العياشة المندسة والمدسوسة في الجسم النقابي الإعلامي المغربي..
لكنه بكل بساطة : زمن البؤس النقابي والسياسي والإعلامي الشامل..
عودوا أنّا كنتم...! 

 

إقرأ المزيد إقرأ المزيد


نيوبريس24/ سعيد رحيم
نحن هذا المساء أمام تدوينة نموذجية تؤرخ لزمن نعيق البوم، زمن البؤس السياسي والنقابي والإعلامي والبرلماني، غير المسبوق في بلدنا.
نموذج يوضح إلى أي درجة وصله الاستهتار بالمسؤوليات الاجتماعية والسياسية والنقابية..وفقدان البوصلة في التعامل مع من سبق للمعنية أن نعثتهم ب"القطيع".

 

التدوينة المقصودة من هذا التعليق، للسيدة حنان رحاب في صفحتها على الفايسبوك ليوم الخميس 14 يناير 2021 تنتقد فيها مبدأ قانون الملائمة في الصحافة المغربية. وما كنت أعير لموضوع تدوينتها هذه اهتماما لولا أنها تتقلد مسؤوليات عليا قيادية في النقابة الوطنية للصحافة المغربية ولولا أنها عضوة في البرلمان وقيادية في حزب "ما شاءالله"..
السيدة رحاب في تدوينتها - التي أرجو أن تطلعوا عليها قبل هذا التعليق - لازالت تعامل الرأي العام والصحفيين، على الخصوص بنفس عقلية "القطيع"، كما قالت يوما في البرلمان.
هي تتكلم اليوم عن القانون وعن الأخلاق، ليس بصفتها السياسية والنقابية بل بصفتها البلطجية عديمة المسؤولية وجاهلة بالقانون وبالقواعد المهنية، التي سبق للقياديين السابقين في النقابة أن انتهجوها في معاجة قضايا من الحجم المشار إليه.

تتعامل السيدة رحاب اليوم مع موضوع قانوني مهني وأخلاقي، بالغ الأهمية بعقلية، عياشة التحريض والتهييج، وكأنها في حملة إنتخابية. وهذا شيء طبيعي لمن يجهل القانون ومؤسف لمن له مسؤوليات في السياسة والنقابة وفي الصحافة، تجاوزا!

ولتذكير هذه السيدة البلطجية بقواعد العمل النقابي، قبل أن تلتحق به في زمن البؤس. فقد كان أولائك القياديون، عند الوقوف إشكاليات القانونية أو أخلاقية مرتبطة بالقطاع، يدعون إلى اجتماع الهياكل التقريرية للنقابة ولفتح ورشات وتنظيم أيام دراسية وفكرية مع الهيئات القانونية والحقوقية الوطنية والدولية للتداول والتباحث في الإشكالية الموضوع، وبعدها يصيغون مذكرات محددة ترفع للجهات المعنية. وموازاة مع ذلك يقودون حملة للتعبئة لمذكرات النقابة داخل المؤسسة التشريعية وبالتحالف مع الجمعيات المدنية القريبة..

ألم يخبرك عبد الله بالبقالي أو يونس مجاهد أو فاطمة بوترخة أو محمد نبزر أو جمال فلحي أو جمال المحافظ أو حسن عبد الخالق... وآخرون بهذه المنهجية في التعامل مع الإشكاليات القانونية والأخلاقية وحتى الدستورية..

هل تعتقدين أن هؤلاء كانوا متهورين مثلك. هل تعتقدين أن انتزاع قوانين الصحافة من القانون الجنائي ووضعها في إطار مدونة للصحافة قد تأتى بالبلطجة أو سقط من السماء.

إن منهجية البلطجة والتهييج، حتى يتضح لك سلوكك اللاّمسؤول، تشتغل وتقوم على " حق يراد به باطل". أنت نائبة رئيس النقابة وبرلمانية وعضوة مكتب سياسي لحزب ما شاء الله، فعوض أن تسيئي بسلوكك الطائش لهذه الوظائف...وإن كانت لك الشجاعة الأدبية والسياسية عليك الاقتداء بالمنهجية النقابية والفكرية السالفة الذكر.
لن أحدثك عن المهنية الصحافية وعن أخلاقيات المهنة والنقابة.. لأن كل ما تطرقت له في تدوينتك - سواء اتفقنا أو اختلفنا معه كحق يراد به باطل- محمي بقوة القانون ولا يتعارض مع أخلاقيات المهنة، لحد الساعة.. ولا حتى مع أساسيات الدستور الذي وافقت عليه أحزاب تنتمين لأحد روافدها...

يكفي في هذا الصدد أن أنبه من يصدقون ترهاتها في الجانب الأخلاقي المهني النقابي، أن هذه السيدة متسلطة على مسؤولية كتابة فرع النقابة بالدار البيضاء، والذي وسعته ليحمل اسم ( فرع جهة الدار البيضاء- سطات ) دون أن ينتخبها أحد. ولم يعقد هذا الفرع مؤتمراته الجهوية لانتخاب أعضائه منذ أزيد من عشر سنوات وتتصرف في مستحقاته بدون حسيب ولا رقيب!.

صراحة لا أجد بلطجية أكثر من هذه العياشة المندسة والمدسوسة في الجسم النقابي الإعلامي المغربي..
لكنه بكل بساطة : زمن البؤس النقابي والسياسي والإعلامي الشامل..
عودوا أنّا كنتم...! 

 

إغلاق إغلاق



عبد الإله خيار

غادر فريق الرجاء البيضاوي  مسابقة منافسات دوري كاس أبطال افريقيا قبل دخول دوري المجموعات من بوابة إياب الدور التمهيدي بعقر الدار ، وذلك ليلة الثلاثاء خامس يناير.

وفي أسوا ليلة غرقت  فيها سفينة الرجاء من دون سابق إنذار لتودع  المنافسات مبكرا. وتشكل بصدمة لجمهورها وهو النسر الذي حلق في المسابقة  السابقة عاليا ورشحه الكثير لمواصلة المسار ليسقط في فخ فريق تونينغت السنغالي ، كفريق متواضع في البطولة السنغالية ،ويعتمد على الدفاع وإفساد الكرة للخصم . عرف كيف يخترق السفينة الرجاوية عن طريق المحاصرة وسط برك مائية للتساقطات المطرية التي تهاطلت على أرضية  ملعب مركب محمد الخامس .

وتتأثر بغمرة المياه وتتسبب في فرملة العمليات عن طريق التمرير القصير او كيفية تجاوز دفاع فريق تونغيت السنغالي  في صورة كارثية لكثرة الوحل وتثاقل الكرة لتاثرها أيضا بالمياه وصعوبة التحكم فيها.


انتهى وقتها الأصلي تسعون دقيقة على نتيجة البياض كالنتيجة نفسها في لقاء الذهاب قبل أسبوع بدكار . وكان بإمكان الرجاء بواسطة الهدهودي في الدقيقة 15من فتح سبورة الأهداف ،كما هو الحال في الشوط الثاني بواسطة السعداوي وبنحليب لكن الحظ أيضا كان بالغامض 

و تبتسم ضربات الحظ للفريق السنغالي بحصة ثلاثة أهداف مقابل هدف.

يشار ان حكم المباراة الجزائري بن إبراهيم تغاضى عن ضربة جزاء للرجاء لتعرض سفيان رحيمي للمقصلة في مربع العمليات .كما ان الملاحظين عبروا عن استيائهم من عدم تأجيل المباراة طبقا للقوانين الجاري بها العمل في مثل الحالة التي ميزت المباراة لعدم صلاحيةإجرائها ،ولوضعية الملعب المتأثرة  لوابل  وغزارة الأمطار القوية حولت الملعب الى مسبح، وكان على الحكم تأجيلها لكن يرى اخرون  كون الكاف تسرع في تنفيذ برنامج المسابقات  وفق الجدولة العامة لبرنامج الدوري. 


وسيكون فريق الرجاء امام مواجهة جديدة يوم 11 يناير بالرباط في لقاء الإياب أمام الإسماعلي المصري برسم نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطل ولاخيار له سوى الفوزين بهدفين لصفر إن اراد الوصول للمباراة النهاية


 

إقرأ المزيد إقرأ المزيد


عبد الإله خيار

غادر فريق الرجاء البيضاوي  مسابقة منافسات دوري كاس أبطال افريقيا قبل دخول دوري المجموعات من بوابة إياب الدور التمهيدي بعقر الدار ، وذلك ليلة الثلاثاء خامس يناير.

وفي أسوا ليلة غرقت  فيها سفينة الرجاء من دون سابق إنذار لتودع  المنافسات مبكرا. وتشكل بصدمة لجمهورها وهو النسر الذي حلق في المسابقة  السابقة عاليا ورشحه الكثير لمواصلة المسار ليسقط في فخ فريق تونينغت السنغالي ، كفريق متواضع في البطولة السنغالية ،ويعتمد على الدفاع وإفساد الكرة للخصم . عرف كيف يخترق السفينة الرجاوية عن طريق المحاصرة وسط برك مائية للتساقطات المطرية التي تهاطلت على أرضية  ملعب مركب محمد الخامس .

وتتأثر بغمرة المياه وتتسبب في فرملة العمليات عن طريق التمرير القصير او كيفية تجاوز دفاع فريق تونغيت السنغالي  في صورة كارثية لكثرة الوحل وتثاقل الكرة لتاثرها أيضا بالمياه وصعوبة التحكم فيها.


انتهى وقتها الأصلي تسعون دقيقة على نتيجة البياض كالنتيجة نفسها في لقاء الذهاب قبل أسبوع بدكار . وكان بإمكان الرجاء بواسطة الهدهودي في الدقيقة 15من فتح سبورة الأهداف ،كما هو الحال في الشوط الثاني بواسطة السعداوي وبنحليب لكن الحظ أيضا كان بالغامض 

و تبتسم ضربات الحظ للفريق السنغالي بحصة ثلاثة أهداف مقابل هدف.

يشار ان حكم المباراة الجزائري بن إبراهيم تغاضى عن ضربة جزاء للرجاء لتعرض سفيان رحيمي للمقصلة في مربع العمليات .كما ان الملاحظين عبروا عن استيائهم من عدم تأجيل المباراة طبقا للقوانين الجاري بها العمل في مثل الحالة التي ميزت المباراة لعدم صلاحيةإجرائها ،ولوضعية الملعب المتأثرة  لوابل  وغزارة الأمطار القوية حولت الملعب الى مسبح، وكان على الحكم تأجيلها لكن يرى اخرون  كون الكاف تسرع في تنفيذ برنامج المسابقات  وفق الجدولة العامة لبرنامج الدوري. 


وسيكون فريق الرجاء امام مواجهة جديدة يوم 11 يناير بالرباط في لقاء الإياب أمام الإسماعلي المصري برسم نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطل ولاخيار له سوى الفوزين بهدفين لصفر إن اراد الوصول للمباراة النهاية


 

إغلاق إغلاق



كشف شاب جنوب إفريقي في فيلم وثائقي تفاصيل "مغامرته المجنونة"، بعدما سافر من جوهانسبرغ في جنوب إفريقيا إلى هيثرو في بريطانيا، وهو مختبئ قرب عجلات الطائرة.

ومؤخرا تحدث ثيمبا كابيكا، البالغ من العمر 30 عاما، عن رحلته التي استغرقت 11 ساعة، وسقوط صديقه كارليتو فالي من ارتفاع 5 آلاف قدم ليلقى حتفه في ميتة مروعة.

ونقلت صحيفة "ديلي ستار" البريطانية عن كابيكا قوله، إنه عانى خلال رحلته من نقص الأوكسجين، وقضائه شهورا في غيبوبة، قبل أن يستيقظ، ويُصدم بنبأ وفاة صديقه.

ووفق الصحيفة، فقد سقط كارليتو، قبل دقيقة واحدة من هبوط رحلة تابعة للخطوط الجوية البريطانية، كانت ستحط في هيثرو، في يوليو من عام 2015.
وروى كابيكا تفاصيل مغامرته "الخطيرة" برفقة صديقه في فيلم وثائقي حمل عنوان "الرجل الذي سقط من السماء"، وتم الكشف عن شخصيته للعامة لأول مرة منذ الحادثة.

وفي الفيلم الوثائقي، قدّم كابيكا معلومات مفصلة عن تخطيطه ورفيقه لرحلتهما "غير الشرعية" لبريطانيا، وكيف اختبأ في الفجوة الخاصة بعجلات الطائرة.
وأوضح كابيكا: "كنت أشاهد الأرض ونحن نبتعد عنها شيئا فشيئا، وبدأت أشعر بضيق في التنفس، وآخر شيء أتذكره ما قاله صديقي كارليتو لي بأننا قد نجحنا".

وتطرق كابيكا لتفاصيل تتعلق بتخطيطه ورفيقه للرحلة، حيث أقاما في موقع للتخييم قرب مطار جوهانسبرغ، مضيفا: "قفزنا ليلا من فوق سياج المطار، واختبأنا في انتظار طائرة جاهزة للإقلاع، مستبعدين تلك المسافرة إلى الولايات المتحدة لطول المسافة".

وتابع كابيكا قائلا: "وجدنا صعوبة في ضغط أنفسنا بالكوة الخاصة بعجلات الطائرة. شعرنا بالخوف عندما تم تشغيل المحرك، إلا أننا اتخذنا قرارا لا تراجع عنه. اضطررنا لمغادرة إفريقيا كي نظل على قيد الحياة".

وأغمي على كابيكا بسبب نقص الأوكسجين، واستيقظ بعد هبوط الطائرة على المدرج، وأمضى ستة أشهر في غيبوبة، ولا يزال يستخدم عكازين بسبب الإصابات التي لحقت به، وجعلته غير قادر على العمل.

جدير بالذكر أن كابيكا قد حصل على إذن في البقاء ببريطانيا بعد نجاته، وتقدمه بطلب للجوء.
المصدر سكاي نيوز

 

إقرأ المزيد إقرأ المزيد


كشف شاب جنوب إفريقي في فيلم وثائقي تفاصيل "مغامرته المجنونة"، بعدما سافر من جوهانسبرغ في جنوب إفريقيا إلى هيثرو في بريطانيا، وهو مختبئ قرب عجلات الطائرة.

ومؤخرا تحدث ثيمبا كابيكا، البالغ من العمر 30 عاما، عن رحلته التي استغرقت 11 ساعة، وسقوط صديقه كارليتو فالي من ارتفاع 5 آلاف قدم ليلقى حتفه في ميتة مروعة.

ونقلت صحيفة "ديلي ستار" البريطانية عن كابيكا قوله، إنه عانى خلال رحلته من نقص الأوكسجين، وقضائه شهورا في غيبوبة، قبل أن يستيقظ، ويُصدم بنبأ وفاة صديقه.

ووفق الصحيفة، فقد سقط كارليتو، قبل دقيقة واحدة من هبوط رحلة تابعة للخطوط الجوية البريطانية، كانت ستحط في هيثرو، في يوليو من عام 2015.
وروى كابيكا تفاصيل مغامرته "الخطيرة" برفقة صديقه في فيلم وثائقي حمل عنوان "الرجل الذي سقط من السماء"، وتم الكشف عن شخصيته للعامة لأول مرة منذ الحادثة.

وفي الفيلم الوثائقي، قدّم كابيكا معلومات مفصلة عن تخطيطه ورفيقه لرحلتهما "غير الشرعية" لبريطانيا، وكيف اختبأ في الفجوة الخاصة بعجلات الطائرة.
وأوضح كابيكا: "كنت أشاهد الأرض ونحن نبتعد عنها شيئا فشيئا، وبدأت أشعر بضيق في التنفس، وآخر شيء أتذكره ما قاله صديقي كارليتو لي بأننا قد نجحنا".

وتطرق كابيكا لتفاصيل تتعلق بتخطيطه ورفيقه للرحلة، حيث أقاما في موقع للتخييم قرب مطار جوهانسبرغ، مضيفا: "قفزنا ليلا من فوق سياج المطار، واختبأنا في انتظار طائرة جاهزة للإقلاع، مستبعدين تلك المسافرة إلى الولايات المتحدة لطول المسافة".

وتابع كابيكا قائلا: "وجدنا صعوبة في ضغط أنفسنا بالكوة الخاصة بعجلات الطائرة. شعرنا بالخوف عندما تم تشغيل المحرك، إلا أننا اتخذنا قرارا لا تراجع عنه. اضطررنا لمغادرة إفريقيا كي نظل على قيد الحياة".

وأغمي على كابيكا بسبب نقص الأوكسجين، واستيقظ بعد هبوط الطائرة على المدرج، وأمضى ستة أشهر في غيبوبة، ولا يزال يستخدم عكازين بسبب الإصابات التي لحقت به، وجعلته غير قادر على العمل.

جدير بالذكر أن كابيكا قد حصل على إذن في البقاء ببريطانيا بعد نجاته، وتقدمه بطلب للجوء.
المصدر سكاي نيوز

 

إغلاق إغلاق



مصطفى قنبوعي
 

تحتضن الرباط يوم 12 مارس المقبل مؤتمر الجمعية العمومية التي تعقدها الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم  موازاة مع انعقاد الجمعية العمومية.وسيتم انتخاب منصب عضوية مجلس المكتب الاستشاري  بالفيفا بصفته المراقب الأول على المنتخبات. 
ولنيل منصب بالمكتب الاستشاري. تتبارى أربعة أسماء. تمثل اربع اتحادات كروية إفريقية. من بينها رئيس الجامعة الملكية المغربية فوزي لقجع. حيث انطلق في حملته مدعوما من قبل مجموعة من الاتحادات الافريقية التي وجدت فيه الرجل المناسب.في ظل  إسهامه في تنويع وتطوير أمور كرة القدم الإفريقية. 
وتناقلت مصادر إعلامية أن ترشيح لقجع لعضوية المكتب الاستشاري بالفيفا أعقبه تحرك آلة لدعائية مضادة يقودها الخصم السياسي للمغرب ممثلا في الجزائر بالحقد والكراهية بشتى الطرق حيال رئيس الجامعة الملكية المغربية.
ووفق تقرير إعلامي استفاقت الجزائر من نومها العميق ليخرج وزير رياضتها كمسؤول حكومي معلنا مساندة رئيس اتحاد كرتها زطشي مؤكدا بالحرف الواحد ان الجزائر... ستعبأ كل قنواتها لتمكين رئيس إتحادها الجزائري للظفر بهذا المنصب. حيث تم تجنيد أبواقها الإعلامية التي تزعم تورط في قضايا فساد مالية الى جانب رئيس الكاف الملغاشي أحمد أحمد. الموقوف من قبل الفيفا، بداعي الفساد المالي .
وتدعي الجزائر عبر أبواقها الإعلامية كون  زطشي يحظى بدعم رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا ضدا على ترشح المغرب بينما يأتي ترشيح لقجع في سياق تحمله العديد من مراكز القرار بالكاف كهيئة اللجان الكروية القارية  والدولية،ونائب ثاني لرئيس الكاف ،رئيس اللجنة المالية بالكاف، نائب رئيس لجنة المسابقات ما بين الأندية، تدبير منح الرخص بالكاف فضلا عن منصب عضوية الحكامة بالفيفا.
يعتبر مجلس الاستشارة بالفيفا هيئة تابعة للفيفا يتجسد دوره في الرقابة.
ويتنافس على هذا المنصب فضلا عن فوزي لقجع . المصري ابوزريدة والغيني غوستافو والجزائري زطشي
    

إقرأ المزيد إقرأ المزيد


مصطفى قنبوعي
 

تحتضن الرباط يوم 12 مارس المقبل مؤتمر الجمعية العمومية التي تعقدها الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم  موازاة مع انعقاد الجمعية العمومية.وسيتم انتخاب منصب عضوية مجلس المكتب الاستشاري  بالفيفا بصفته المراقب الأول على المنتخبات. 
ولنيل منصب بالمكتب الاستشاري. تتبارى أربعة أسماء. تمثل اربع اتحادات كروية إفريقية. من بينها رئيس الجامعة الملكية المغربية فوزي لقجع. حيث انطلق في حملته مدعوما من قبل مجموعة من الاتحادات الافريقية التي وجدت فيه الرجل المناسب.في ظل  إسهامه في تنويع وتطوير أمور كرة القدم الإفريقية. 
وتناقلت مصادر إعلامية أن ترشيح لقجع لعضوية المكتب الاستشاري بالفيفا أعقبه تحرك آلة لدعائية مضادة يقودها الخصم السياسي للمغرب ممثلا في الجزائر بالحقد والكراهية بشتى الطرق حيال رئيس الجامعة الملكية المغربية.
ووفق تقرير إعلامي استفاقت الجزائر من نومها العميق ليخرج وزير رياضتها كمسؤول حكومي معلنا مساندة رئيس اتحاد كرتها زطشي مؤكدا بالحرف الواحد ان الجزائر... ستعبأ كل قنواتها لتمكين رئيس إتحادها الجزائري للظفر بهذا المنصب. حيث تم تجنيد أبواقها الإعلامية التي تزعم تورط في قضايا فساد مالية الى جانب رئيس الكاف الملغاشي أحمد أحمد. الموقوف من قبل الفيفا، بداعي الفساد المالي .
وتدعي الجزائر عبر أبواقها الإعلامية كون  زطشي يحظى بدعم رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا ضدا على ترشح المغرب بينما يأتي ترشيح لقجع في سياق تحمله العديد من مراكز القرار بالكاف كهيئة اللجان الكروية القارية  والدولية،ونائب ثاني لرئيس الكاف ،رئيس اللجنة المالية بالكاف، نائب رئيس لجنة المسابقات ما بين الأندية، تدبير منح الرخص بالكاف فضلا عن منصب عضوية الحكامة بالفيفا.
يعتبر مجلس الاستشارة بالفيفا هيئة تابعة للفيفا يتجسد دوره في الرقابة.
ويتنافس على هذا المنصب فضلا عن فوزي لقجع . المصري ابوزريدة والغيني غوستافو والجزائري زطشي
    

إغلاق إغلاق


أحوال الطقس
عدد الزوار

 166850 زائر

 7 زائر حاليا