تسجيل الدخول

الفيفا تحقق في مزاعم تحرش في كأس العالم للسيدات

الرياضة
said rahim4 أغسطس 2023آخر تحديث : منذ 8 أشهر
الفيفا تحقق في مزاعم تحرش في كأس العالم للسيدات

يتولى الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) اليوم الجمعة، التحقيق بشأن شكوى تفيد قيام بروس موابي مدرب المنتخب الزامبي المشارك في كأس العالم للسيدات بالتحرش بإحدى لاعباته.

وذكرت صحيفة “الغارديان” أن المدرب الزامبي قام بالتحرش بإحدى لاعبات المنتخب بعد جلسة تدريبية استعدادا لمباراة كوستاريكا (3-1)، التي جمعتهما يوم أمس الخميس، في ختام منافسات دور المجموعات لنهائيات بطولة كاس العالم لكرة القدم 2023 للسيدات، المقامة حاليا في نيوزيلندا وأستراليا.

وقال متحدث باسم الفيفا، إن “الاتحاد الدولي لكرة القدم يتعامل مع أي ادعاء بسوء التصرف على محمل الجد، ولديه إجراءات واضحة مطبقة على أي شخص في كرة القدم يريد الإبلاغ عن حادث”.

وأضاف: “يمكننا أن نؤكد أنه تم تلقي شكوى فيما يتعلق بالمنتخب الزامبي للسيدات، ويتم التحقيق في هذا الأمر حاليا. لا يمكننا تقديم مزيد من التفاصيل بشأن التحقيق الجاري لأسباب واضحة تتعلق بالسرية”.

وفاز منتخب زامبيا على نظيره الكوستاريكي (3-1) في المباراة التي جرت بينهما يوم أمس الخميس، في ختام منافسات دور المجموعات لنهائيات بطولة كاس العالم لكرة القدم 2023 للسيدات، المقامة حاليا في نيوزيلندا وأستراليا.

وتعرض منتخب زامبيا لهزيمتين متتاليتين مقابل فوز واحد في البطولة، واحتل المركز الثالث في ترتيب المجموعة الثالثة (C) برصيد ثلاث نقاط، ليودع مونديال 2023، رفقة نظيره الكوستاريكي، صاحب المركز الرابع من دون نقاط.

وأشارت تقارير إعلامية، إلى أن موابي، الذي يشرف على تدريب منتخب زامبيا منذ عام 2018، أجبر لاعباته على ممارسة الجنس..

فيما علق الاتحاد الزامبي لكرة القدم، إنه لم يتلق أي شكوى تتعلق بكأس العالم وتفاجأ بهذه المزاعم، مؤكدا أنه إذا ثبت سوء تصرف موابي بالفعل سيواجه حظرا من اللعبة مدى الحياة.

بينما تربع منتخب اليابان على عرش صدارة الترتيب بالعلامة الكاملة برصيد 9 نقاط، وتأهل بجدارة إلى الدور ثمن النهائي للبطولة، رفقة وصيفه الإسباني، برصيد 6 نقاط.

المصدر: وكالات

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.