تسجيل الدخول

جنان السبيل رمز لقيم مغربية انقرضت

المجتمع
admin20 يوليو 2023آخر تحديث : منذ 9 أشهر
جنان السبيل رمز لقيم مغربية انقرضت

2023/07/08
فاس – سعيد رحيم
في الحقيقة “جنان السبيل” تركبة إسمية حمولتها الجمالية لا تخفي ما تختزنه من دلالة في تاريخ القيم الإنسانية والإجتماعية لمغاربة الزمن المتقادم. قيم تضامنية انقرضت أو يكاد البعض منها أن ينقرض رغم ما يمثله من بساطة تعبر عن عمق التضامن الفطري.
فمنذ أن طغت على الإنسان المغربي عقلية الحيازة الفردية وحب الملكية الخاصة ضاعت القيم المجتمعية التضامنية ومنها “جنان السبيل” شهادة مازالت قائمة.
جنان السبيل؛ لم يكن وحيدا في مغرب الماضى، بل كان متواجدا في مدن ومناطق أخرى. وينطلي اسمه، الذي يعني “بستان الطريق” على مصطلح “عابر السبيل”، حيث كان يتنقل العامة في ذلك العصر مشيا على الأقدام أو على ظهر الدواب. فلا يجد عابر السبيل ما يقتات به فيلجأ إلى “البستان” الجنان – الذي غرس أشجاره المثمرة والمظلة شخص أو جماعة، لهذا الغرض – فيتغذى العابر مما طاب له من فاكهة، حتى إذا استراح وطلع الصباح أكمل المشوار ورحل.
كما أن الأهالي المغربية في الكثير من المناطق كانت تبني بيوتا وقصبات مفروشة ببساطة توضع أيضا رهن عابر السبيل دون الحديث عن الفضائل التي كان يحظى بها عابر السبيل والتي تتزايد في المناسبات الدينية.
قيم التضامن تجلت أيضا فيما يسمى ومازال في بعض المناطق المغاربية ب”التويزة”؛ تقوم على مبدأ الوحدة والتطوع والتضامن والتآزر لتحقيق غاية جماعية ومجتمعية أو فردية لشخص في حاجة للمساندة ودرء خطر خارجي.
وتشمل قيم التويزة ميدان الزراعة وإقامة البنيات التحية..، حيث الأرض ملكا جماعيا لأهل القرية والقبيلة والدوار يتم تدبيرها عن طريق تقسيم العمل يراعي طبيعة عمل الذكور وعمل الإناث وتوزيعه بين الصغار والكبار.
ويتذكر الكثيرون أواني الطين الخاصة بالماء أو وضع حنفية قرب باب الفيلا وأمام البيوت والمحلات التجارية لعابري السبيل بل وحفر الآبار وغرس شجرة و وهب بقع أرضية لإقامة مقبرة لموتى المنطقة، أو ما يطلق عليه “الصدقة الجارية”.
طبعا، مظاهر سلوكية، لدى الإنسان المغاربي والمغربي عموما، لعبت فيها القيم الأخلاقية الفطرية و كذلك الوازع الديني قبل توغل الملكية الخاصة ونظام الإرث، الذي غالبا ما يمحي آثار وقيم الأجداد والأباء ليحل مكانها التنافر والحذر وانعدام الثقة وأشياء أخرى من مغريات عالم الرأسمال.
جنان السبيل بفاس يبقى شهادة وعلامة فارقة ورمزية لتاريخ كان مؤهلا لإقامة نمط عيش، بديل عما نحن عليه اليوم، ينبني على قيم التطوع والتضامن والتآزر والبناء الجماعي للمجتمع الإنساني المكافح الكريم والحر.
.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.