تسجيل الدخول

أقدم خبز في العالم يعود تاريخه إلى 6600 عام ق.م

2024-03-11T16:23:35+00:00
2024-03-11T16:25:46+00:00
المجتمعتقاريرتكنولوجيا وعلومثقافة وفنون
said rahim11 مارس 2024آخر تحديث : منذ شهر واحد
أقدم خبز في العالم يعود تاريخه إلى 6600 عام ق.م

*نيوبريس24

أعلنت جامعة نجم الدين أربكان، التي نسقت البحث، مطلع هذا الشهر، أنه تم العثور على قطعة صغيرة من الخبز المخمر في موقع “تشاتالهويوك” الأثري، جنوبي تركيا.
فإذا كان بوسع فرنسا أن تدعي أبوة الرغيف الفرنسي، فإن تركيا تستطيع أن تدعي حقيقة العثور على أقدم خبز تم اكتشافه على الإطلاق على أراضيها.

فقد تم التعرف على قطعة خبز تعود إلى الألفية السابعة قبل الميلاد في موقع الأثري، المذكور الواقع في مقاطعة قونية جنوب تركيا، حسبما ذكرت شبكة (CNN).

وحسب البلاغ الذي أصدره مركز أبحاث وتطبيقات العلوم والتكنولوجيا في جامعة نجم الدين أربكان التركية (بيتام) فقد تم في البداية اكتشاف فرن مدمر إلى حد كبير في الموقع، حيث عثر علماء الآثار حول هذا الفرن على قمح وشعير وبذور وبقايا مستديرة “إسفنجية” بحجم كف اليد.

لقد نجا الخبز من آلاف السنين بفضل النشا.

وأتاحت التحليلات التأكد على وجه اليقين من أن هذه البقايا كانت عبارة عن خبز مخمر: “بفضل التوثيق الدقيق، عرفنا أن القطعة الإسفنجية الصغيرة المستديرة الموجودة في زاوية الفرن كانت خبزًا.

وأوضح البروفيسور علي أوموت توركان، رئيس الفريق الذي أجرى عمليات التنقيب، أن الهيكل كان مغطى بطبقة رقيقة من الطين والخشب أتاحت العثور على كل هذه البقايا العضوية التي يعود تاريخها إلى حوالي 6600 عاما قبل الميلاد.

وحسب تقديره يبلغ عمر قطعة الخبز المخمر هذه الموجودة في تركيا 8600 عام.

“إنها نسخة أصغر من رغيف الخبز. لم يتم طهيها، ولكن تم تخميرها وبقيت حتى يومنا هذا بما تحتويه من النشويات. ولا يوجد مثال مماثل حتى الآن. يمكننا القول أن هذا الاكتشاف الذي تم في “كاتالهويوك” هو أقدم خبز في العالم.

وقال عالم الأحياء صالح كافاك، المحاضر في جامعة غازي عنتاب: “هذا اكتشاف مثير لتركيا والعالم أجمع”.

*المصدر: النص مترجم بواسطة “نيوبريس24 “عن لو باريزيان (Le Parisien)
Le 9 mars 2024

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.