تسجيل الدخول

موسكو: مشتبه به في العملية الإرهابية تلقى مبالغ مالية مقابل قتل مدنيين

said rahim23 مارس 2024آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
موسكو: مشتبه به في العملية الإرهابية تلقى مبالغ مالية مقابل قتل مدنيين

نيوبريس24

اعترف أحد المشتبه في تنفيذ العملية الإرهابية التي استهدف مركز “كروكوس سيتي هول” في مدينة كراسنوغورسك بضواحي موسكو أمس الجمعة، من بين أربعة آخرين موقوفين على ذمة التحقيق، أنه تلقى مبالغ مالية مقابل القيام بقتل المدنيين، دون أن يوضح الجهة التي استخدمته في هذه الجريمة.

وارتفع صباح اليوم السبت 23 مارس 2024 إلى 115 قتيلا والعشرات من المصابين بجروح خطيرة، حسب القناة الروسية “آر.تي”.

ويشتبه المسؤولون الروس في وقوف أوكرانيا وراء العملية الإرهابية رغم نفي هذه الأخيرة تورطها فيها.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن أوكرانيا تحولت بأيدي الغرب على مدى 10 سنوات إلى مركز لانتشار الإرهاب الدموي.

وأشارت إلى أن الإرهابيين الذين هاجموا أمس الجمعة مركز “كروكوس سيتي هول”، حاولوا بعد تنفيذ الجريمة الهروب إلى أوكرانيا.

وكتبت زاخاروفا على قناتها في تيلغرام: “نحن الآن نعرف في أي بلد خطط هؤلاء الأوغاد الدمويون للاختباء من الملاحقة – في أوكرانيا. نفس البلد الذي تحول على أيدي الأنظمة الليبرالية الغربية خلال 10 سنوات إلى مركز انتشار الإرهاب في أوروبا، وسبق في ذلك حتى كوسوفو في جنون التطرف”.

ووصفت زاخاروفا المجرمين الذين ارتكبوا العمل الإرهابي يوم أمس، بالأوغاد الدمويين.

في وقت سابق، أفاد جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، بأن المجرمين اعتزموا بعد هجوم “كروكوس” الإرهابي، عبور الحدود بين روسيا وأوكرانيا، وكانت لديهم صلات ذات علاقة على الجانب الأوكراني.

واقتحمت مجموعة من الإرهابيين مركز “كروكس سيتي هول” في مدينة كراسنوغورسك بضواحي موسكو، وأخذت تطلق النار بشكل عشوائي على المواطنين هناك. ووفقا لأحدث بيانات لجنة التحقيق، أسفر الحادث عن مقتل 115 شخصا، وهناك توقعات بارتفاع هذا العدد لاحقا.

قال مصدر في الهيئات الأمنية المختصة لمراسل تاس، إن الأمن الروسي تلقى معلومات من الجانب الأمريكي حول تحضير هجوم إرهابي لكنها كانت ذات طبيعة عامة بدون تفاصيل. كما استبعدت الولايات المتحدة الأمريكية تورط أوكرانيا في الحادث، حسب القناة التلفزية الروسية.

وتتواصل الإدانة العالمية لهذا العمل الإرهابي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.