تسجيل الدخول

منتدى الصحفيين الشرفيين يسائل الآفاق المختلة للإعلام في المغرب

said rahim25 أبريل 2024آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
منتدى الصحفيين الشرفيين يسائل الآفاق المختلة للإعلام في المغرب

نيوبريس24

شكل اللقاء الذي نظمه منتدى الصحافيات والصحافيين الشرفيين بالمغرب مساء الأربعاء 24 بدار المحامي بالدار البيضاء  تحت عنوان: “في مسألة تأهيل الإعلام المغربي.. الحاجة لقوانين ترسخ الإنصاف والكرامة للصحافيين المهنيين المتقاعدين”، فرصة لعرض ومناقش أوضاع الصحفيين الشرفيين وتطورات ملف الصحافة والإعلام في البلاد.

وشملت المحاور التي تناولها المشاركون في هذا اللقاء جملة من القضايا التي تهم الصحفيات والصحفيين المتقاعدين في ضوء المشهد العام الذي تجتازه البلاد عموما وقطاع الصحافة على وجه الخصوص من الناحية القانونية والتنظيم الذاتي للمهنة.

وتم الوقوف بهذه المناسبة على الأعطاب الجوهرية التي أدت إلى انتكاسة أول تجربة للمجلس الوطني للصحافة وعجزه- رغم كل ما أعطي له من اهتمام مادي ومعنوي- عن القيام بمهامه مع الإشارة إلى كون فترة ولاية هذا المجلس شكلت أحلك فترة على حرية التعبير في تاريخ المغرب مقابل تنامي ما عرف بالأخبار الزائفة والمنابر المناقضة تماما لميثاق أخلاقيات المهنة ومحاولة سطوها على المشهد الإعلامي ككل، مما ينذر باستمرار المنحى التراجعي لجودة الإعلام الوطني على الصعيد العالمي وفراغ مبدأ التعددية من محتواه وغياب الشفافية في هذا المضمار.

كما تم التطرق إلى المساهمات الأدبية التي سيعمل المنتدى عل صياغتها وتقييمها قبل قرار تقديمها في السياق الاستشارات المتعلقة بمدونة “جديدة” للصحافة والنشر بالمغرب. وكذا أشكال التعامل مع آفاق “التنظيم الذاتي” حيث تبدو معالمه ومؤشراته غير موفقة لتصحيح اختلالات ومنزلقات المرحلة السابقة،  بل إنها تتخذ مسارات معاكسة للمرتقب منه سواء على مستوى حرية الرأي والتعبير والبناء الديمقراطي مؤسسة الضبط الذاتي أو على مستوى بناء مشهد إعلامي المغربي ككل.

وشارك في هذا اللقاء الفكري كل من د.إدريس قصوري أستاذ جامعي ومحلل سياسي ود. محمد حفيظ أستاذ جامعي وإعلامي و ذ. محمد العوني إعلامي ومؤسس منظمة الإعلام حريات التعبير حاتم وذ. نوراليقين بن سليمان، عضو المكتب الوطني لمنتدى الصحافيات والصحافيين الشرفيين بالمغرب.
وقام بتسيير اللقاء ذ. أحمد كليكم، عضو المكتب الوطني لمنتدى الصحافيات والصحفيين الشرفيين بالمغرب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.