تسجيل الدخول

الرئاسة الفلسطينية: مجزرة عين الحلوة تجاوزت الخطوط الحمراء

2023-07-30T22:53:25+00:00
2023-07-30T23:02:23+00:00
السياسة
said rahim30 يوليو 2023آخر تحديث : منذ 10 أشهر
الرئاسة الفلسطينية: مجزرة عين الحلوة تجاوزت الخطوط الحمراء

قالت الرئاسة الفلسطينية إن المجزرة الإرهابية التي استهدفت قائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني في مخيمات صيدا وعددا من رفاقه المناضلين بمخيم عين الحلوة، هي تجاوز للخطوط الحمراء.

وأضافت الرئاسة الفلسطينية في بيان مساء اليوم الأحد أن “ما حدث من مجزرة بشعة واغتيال غادر وإرهابي لمناضلين من قوات الأمن الوطني أثناء أدائهم واجباتهم الوطنية في الحفاظ على صون الأمن والأمان لشعبنا في مخيم عين الحلوة، والسهر على أمن الجوار اللبناني، هي تجاوز لكل الخطوط الحمراء وعبث بالأمن اللبناني وأمن المخيم من قبل مجموعات إرهابية متطرفة دأبت منذ سنوات العمل على إدخال المخيم في تنفيذ أجندات هدفها النيل من الاستقرار الذي يشهده المخيم، إن هذا الأمر غير مسموح به ولن يمر دون محاسبة مرتكبي هذه المجزرة”.

وأكدت الرئاسة “أن أمن المخيمات خط أحمر ومن غير المسموح لأي كان ترويع أبناء شعبنا والعبث بأمنهم”.

وتابعت بالقول “إننا ندعم ما تقوم به الحكومة اللبنانية من أجل فرض النظام والقانون، ونؤكد حرصنا الشديد على سيادة لبنان، بما يشمل مخيمات اللاجئين الفلسطينيين، والحفاظ على الأمن والقانون”.

واختتمت بيانها بالقول “عملنا طوال السنوات الماضية وبجهد كبير للحفاظ على استتباب الأمن والاستقرار وبالتنسيق مع الدولة اللبنانية وأجهزتها الرسمية والأمنية، وسنبقى على هذا الطريق للحفاظ على أمن وسيادة لبنان وحماية أبناء شعبنا في المخيمات وتحت سيادة القانون والأمن اللبنانيين”.

أفاد مراسلنا في وقت سابق بحدوث اشتباكات بين حركة فتح وفصيل جند الشام في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين جنوب لبنان، ما أدى إلى مقتل 4 أشخاص بينهم قائد الأمن الوطني بالمخيم.

وقال المراسل إن الإشتباكات أدت إلى سقوط 4 قتلى من بينهم قائد الأمن الوطني الفلسطيني في المخيم أبو أشرف العرموشي.

يأتي ذلك بعد اشتباكات اندلعت ليلا، أدت إلى مقتل شخص وإصابة 6 آخرين على الأقل في المخيم.

المصدر: الوكالات

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.