تسجيل الدخول

بعد 7 سنوات وحيدا في أدغال الأمازون يموت في حادث سير بليبيا

خارج الحدود
said rahim6 أغسطس 2023آخر تحديث : منذ 10 أشهر
بعد 7 سنوات وحيدا في أدغال الأمازون يموت في حادث سير بليبيا

حسين عمر حسين نصر

توفي “ليبي الأمازون” حسين عمر حسين نصر الذي عاش 7 سنوات وحيدا في الأدغال، جراء حادث سير مأساوي في ليبيا.

وبدأت قصة حسين عام 1995 عندما غادر ليبيا نحو ألمانيا للعمل كميكانيكي في مزرعة، وارتبط لاحقا بفتاة برازيلية، لكنها عادت إلى بلادها، فقرر اللحاق بها عام 2012، وظل نحو العام يتنقل بين المدن بحثا عنها إلى أن فقد الأمل في العثور عليها، ونفذت أمواله وفقد وثائقه الشخصية.

لاحقا، تعرض حسين للضرب على يد شرطي برازيلي، فقرر أن يجوب البرازيل مشيا على الأقدام حتى وصل إلى أطراف غابة متاخمة لمدينة ماناوس في المنطقة الشمالية من البلاد، والتي تقع في وسط غابات الأمازون التي يصعب الوصول إليها إلا بواسطة القوارب أو الطائرات نظرا لعزلتها.

ثم عاش حسين نحو 7 سنوات في الأدغال كالإنسان البدائي، يأكل من ثمار الغابات ولحوم الحيوانات التي يصطادها ويشرب من مياه الأنهار والجداول.

ومع انتشار الحرائق في غابات الأمازون عام 2019، عثرت الشرطة البرازيلية على حسين في غابات ماناوس، واعتقدت في بداية الأمر أنه هارب من العدالة، قبل أن تعرف قصته فاتصلت بالسفارة الليبية في برازيليا التي سارعت بالتدخل ونقل حسين إلى موطنه.

وكان شقيق حسين قد نشر مقطع فيديو من مقر إقامته في ألمانيا روى فيه جانبا من ملابسات القصة، مشيرا إلى أنه كان يعتقد أن شقيقه توفي بعد أن انقطعت أخباره.

المصدر: وكالات

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.