تسجيل الدخول

النواصر: عمال النظافة يواصلون معركة انتزاع حقهم النقابي

السياسةالمجتمع
said rahim5 أكتوبر 2023آخر تحديث : منذ 8 أشهر
النواصر: عمال النظافة يواصلون معركة انتزاع حقهم النقابي

نيوبريس24

على إثر فشل الحوار بين ممثلي العمال المنتمين للاتحاد الديمقراطي المغربي للشغل وإدارة شركة كازاتكنيك البيئة بعمالة النواصر، توصلت نيوبريس24 بالبيان النقابي التالي:

بناءا على الاجتماعات التي تمت بمقر عمالة إقليم النواصر، حول النزاع الجماعي الذي يهم الشركة المفوض لها تدبير قطاع النظافة والبيئة بإقليم عمالة النواصر (شركة كازا تكنيك البيئة) والعمال المنتمين إلى الاتحاد الديمقراطي المغربي للشغل والتي لم تفضي إلى حل هذا المشكل نظرا لتعنت إداريي الشركة ورغبتهم في القضاء على التنظيم النقابي داخل الشركة بواسطة التهديد والاقتطاعات من الأجرة والطرد التعسفي والممنهج، كل ذلك يتم تحت سمع وبصر السلطات المحلية ومفتشية الشغل وهو ما زاد في احتقان الوضع بالشركة وسط العمال علاوة على إقدام إدارة الشركة على اتخاذ إجراءات انقامية منها فرض انتقالات تعسفية على العمال والنقابيين من أماكن عملهم المعتادة إلى أماكن بعيدة، في غياب وسائل النقل.

أمام هذه الوضعية فإن المكتب النقابي لعمال شركة كازا تكنيك البيئة التابع للاتحاد الديمقراطي المغربي للشغل قرر استئناف معركته النضالية دفاعا عن ممارسة الحق النقابي والحرية النقابية اللذين يحميهما دستور المملكة والقوانين والأعراف النقابية الدولية وفي مقدمتها قانون الشغل الذي يعتبر من أولويات التي صادقت عليها الشركة إبان حصولها على صفقة تفويض تدبير قطاع النظافة في كناش التحملات.

لذا فإن حركة الاحتجاجات والاعتصامات المفتوحة ستستمر ابتداء من يوم الثلاثاء 10 أكتوبر 2023 إلى غاية الاستجابة لمطالبنا وإنصاف المطرودين وجلوس الإدارة لطاولات المفاوضات الجدية والمسؤولة، وذلك أمام كل من مقرات عمالتي النواصر وعين الشق وكل مقرات العمل ومَرَائِب الشركة في الوقت والزمن الملائمين، وفي حالة عدم تصحيح الإدارة لهذه الاعوجاجات لوحت النقابة بالدخول في خطوات نضالية أكثر تصعيدا محملة المسؤولين الإداريين لشركة كزا تكنيك البيئة نتائج المعارك المقبلة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.