تسجيل الدخول

الولايات المتحدة أنزلت ضربة بطموحات فرنسا الأمبراطورية

خارج الحدود
said rahim20 أغسطس 2023آخر تحديث : منذ 9 أشهر
الولايات المتحدة أنزلت ضربة بطموحات فرنسا الأمبراطورية

تحت العنوان أعلاه، نشرت “فزغلياد”، مقالا حول استياء فرنسا من طريقة تعامل واشنطن مع الانقلاب في النيجر.

وجاء في المقال: يبدو أن هناك حربًا جديدة في إفريقيا يجري تأجيلها. على الرغم من رغبة فرنسا الواضحة في التدخل بالقوة في مستعمرتها السابقة، النيجر، فعلى باريس أن تتخلى عن ذلك. الصفعة التي تلقاها ماكرون لم تأت من أي كان، إنما من أقرب حليف له، الولايات المتحدة.

ففي حين اتخذت فرنسا قرارها بسرعة للتدخل الوشيك بالوكالة في النيجر، فإن الأمريكيين فضلوا القيام بخطوة الفيل وأرسلوا فيكتوريا نولاند إلى النيجر لإجراء مفاوضات. بعد الحديث مع جنرالات المتمردين، قالت نولاند إن المفاوضات كانت “معقدة”، ولم تفصح عن مزيد من التفاصيل.

وبحسب صحيفة لوفيغارو، فإن واشنطن “ستقيم حوارا مع الانقلابيين”، ما يعني أن “استقرار المنطقة” من أولوياتها. وهذا يجعل وزارة الخارجية الفرنسية تقول همسا “مع مثل هؤلاء الأصدقاء، لا داعي للأعداء”.

هذا لا يعني أن واشنطن لن تدعم التدخل تحت أي ظرف من الظروف. فالأحداث هناك تتطور، ومن المحتمل تمامًا أن يحدث شيء ما (على سبيل المثال، هجوم على قاعدة أمريكية في النيجر) يجبر السلطات الأمريكية على الرد بقسوة. لكن الاختلاف في الأساليب واضح: فبينما كانت حكومة ماكرون تتوعد وتؤجج الانفعالات، فضّل الأمريكيون استخدام آليات أخرى، وقبل كل شيء، إيجاد لغة مشتركة مع المنتصرين.

وليس من المستغرب أن تكون فرنسا متوترة للغاية: فإذا ما تمكن الأمريكيون من تعزيز مواقفهم في النيجر، سيتعين على أحد ما أن يتحرك حتمًا. وهذا الأحد هو، أولاً وقبل الجميع، فرنسا نفسها مع طموحاتها في مناطق نفوذها في إفريقيا، والتي تتطابق مع مستعمراتها السابقة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عن:RT

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.